سبعة أيام من العزلة

ربما كانت النتيجة خاطئة ؟ .. هذا هو التصور الأولي بعد أن تلقيت الرسالة بإيجابية الفحص ..

أعود معكم إلى الوراء قليلاً، الأسبوع الماضي تطلب الأمر رحلة عمل مفاجئة، وتطلب الأمر فحص pcr قبل الرحلة، فحصت وكلي ثقة لأني لم أعاني من أي عرض، وأنا في طريق العودة للمنزل تلقيت رسالة بأن النتيجة إيجابية ويتطلب الأمر حجراً لمدة أسبوع في المنزل وبعدها بقليل تغير لون (توكلنا).

في البداية كان الأمر يبدو مزعجاً لأن المدة تبدو طويلة، ولكن وأنا الآن أكتب لكم في اليوم الأخير تقريباً من الحجر، يظهر الأمر عكس ذلك ذلك تماماً، ولله الحمد – إن كانت نتيجة الفحص صحيحة – فلم أعاني من أي أعراض بفضل الله وكان هم الإصابة هاجساً لي طوال الفترة الماضية خشية انتقاله لآخرين ولكن الحمدلله مر بهدوء وانتهى بهدوء دون تأثيرٍ على أحد.

في الواقع شعرت بأن هذا الأسبوع كان في صالحي، تعودنا عندما نحصل على إجازة أن نزيد من حجم التسارع في حياتنا، حجوزات أو سفرات أو حتى مناسبات، لكن أن تتوقف كما تتوقف ساعة الزمن لمدة اسبوع تقضيها في المنزل .. أمر لا يتكرر – من غير شر – .

فترة الحجر المنزلي مريحة من الارتباطات بما فيها المشاوير المنزلية 🙂 ، الفارق الآن إحساسك فعلاً بأن يومك طويل ومشغول، تارة بمراجعة بريد العمل الممتلئ جداً وهي فرصة لحفظ الهام منه وإعادة ترتيب مجلداته، وتارة أخرى بالعودة إلى الهواية الأولى وهي فتح اللابتوب والإبحار في الانترنت بشكل عشوائي خارج إطار الشبكات الإجتماعية، وتارة بالعودة إلى جهاز البلايستيشن وإعادة ترميم فريقي في لعبة فيفا بالنجوم القدامى، وأخيراً إنهاء حلقات المواسم المعلقة في نتفليكس بما فيهامشاهدة الموسم الجديد من مسلسل after life ، وقبل ذلك كله مقابلة فهد ويارا وخالد لفترات أطول وأطول.

لا يوجد لدي الكثير لأقوله، لكنها حالة غريبة عشتها فرضت علي أن أدون ذكرياتها، خاصة بعدما أصبحت أعامل مدونتي كما لو كنت أعامل دفتر يوميات، أعود لأقرأ ذكرياتي القديمة ومشاعري المختلفة وآرائي الغريبة أحياناً.

فكرة واحدة بشأن "سبعة أيام من العزلة"

  1. مساء الخير
    الاكيد ان الكل يغبطك علي هذه المدونه ،احساسك بالانجاز عندما تتصفح المواضيع القديمه والجديده والاحداث التي مررت بها ، قراءه كل كلمه تنقلك الي ذكريات جميلة جدا من الماضي القريب .
    المضحك في الموضوع انني وددت ان يكون لي شي كهذا من زمان عندما بدات اتصفح مدونتكم الكريمه ٢٠٠٩ او ٢٠١٠ او يمكن قبل ومدونات عربيه كثيره لكن قاتل الله الكسل ، اضف الي ذلك قله استخدامي للغتي الحبيبه لغه الضاد في العمل والبيئة المحيطة بي، ثم انني لا اعتقد اني ساكون ايجابيه )وهذي نقطه مهمه لاحظتها هنا انك كاتب ايجابي جدا ومرح ولغتك انيقه جدا ، كان هناك موضوع قديم نشرته عن ماجد المهندس عجبني جدا ، ماكنت سمعت عن هذا الفنان الا من المدونه في ذلك الوقت .
    الكثير من الذكريات في هذه المدونه لقد هرمنا ومضي قطار العمر لكن م

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.