من الذي لحن “صوتك يناديني”

 

القريبون مني يعرفون بأني محب جداً لأغان محمد عبده، هو كنز فني بلاشك، ولم أكتب هذه التدوينة لمدحه، لكني أعلم يقيناً قدراته الموسيقية، أبونورة يخدمه ذكائه وحسن انتقائه للأغاني – إضافة إلى صوته الجميل وقدراته الطربية الهائلة – ولو أن ذلك غاب مؤخراً باختيارات دون المستوى مما سبب تراجعاً كبيراً أجبره على العودة لتراثه القديم.

من وجهة نظري أن أغنية صوتك يناديني هي أفضل أغنية سعودية، مقدمتها الموسيقية خلاقة ومبتكرة ولو أنها عزفت على يد أوركسترا في دار أوبرا مثلاً سيخلدها التاريخ الموسيقي كمقطوعة موسيقية لن تتكرر، حتى توزيعات الأغنية وصعودها وهبوطها أمر جبار.

مع تقديري لأبونورة .. من الصعب قبول فكرة أن تلك المعزوفة هي من ألحانه، ومن الصعب أن يكون هذا العمل (بيضة ديك) لشخص عركته الموسيقى والأغاني طوال هذه السنوات، من المستحيل أن يكون الأمر (صدفة إبداعية).

الأغنية عندما تسمعها تسكن وجدانك ولن تفارقه، هذا الشعور الموسيقي نادر ولا يمكن أن يتم بـ (صدفة) يتيمة، هو إبداع إنساني سهر عليه شخص ما لساعات طوال ليصل إلى مستوى الكمال.

ألحان محمد عبده الناجحة كثيرة أبرزها (مركب الهند، سريت ليل الهوى، المعاناة، يقول من عدى، على البال، ستل جناحه، غافل الهم قلبي) وهذه من المؤكد أنه ألحانه لأنها تتماشى مع ذائقته وتركيبه الموسيقي الذي يتكيء على إرث شعبي قوامه الأنغام والإيقاعات الفلكلورية، لذلك أتحفظ كثيراً عن أن صوتك يناديني أو حتى أنشودة المطر هي من ألحان أبونورة.

لا أفهم بالموسيقى ولست ضليعاً بالسلم الموسيقي، لكني أحب أغاني محمد عبده وتقريباً هي التي أسمعها في سيارتي بغالبية المشاوير، لدي إحساس بأن هذا اللحن العظيم هو من ألحان الموسيقار عمر كدرس الذي توفي في العام 2002 إن لم تخني الذاكرة .. هذا الشخص العبقري.

أما لماذا أحس بذلك .. أرجعه لنقاط أربع:
* عمر كدرس شخص مبتكر موسيقياً ويحرص على جمله الموسيقية بأن تكون طربية ومتنوعة، ولو تتبعت ألحانه لأحسست مثلي بأن (صوتك يناديني) تحمل روحه وإحساسه
* في مطلع الثمانينات تألق محمد عبده وعمر كدرس في أغانٍ (روائع) مثل ليلة خميس و وهم، وسببت حرجاً لعمر كدرس بأنه يمنح ألحانه الجميلة لمحمد عبده (حواراته موجودة في يوتيوب)، من الممكن أنه في تلك الفترة فضل أن لا يضع اسمه ملحناً لـ (صوتك يناديني) تلافياً للحرج خاصة مع طلال وأبوبكر سالم اللذان كانا يتهمان أبو نورة علناً بأنه يخطف الألحان منهم.
* في تلك الفترة كان عز التنافس بين محمد عبده وطلال مداح، وطلال كان يتميز عن محمد عبده بأنه يلحن لنفسه ويبدع، وهو ماكان ينقص محمد عبده – حتى اليوم – ، لذا من الممكن أنه طلب وضع اسمه كملحن للعمل حتى يجاري المطربين في تلك الفترة مثل طلال وعبادي الجوهر.
* منذ وفاة عمر كدرس رحمه الله، لم يستطع محمد عبده تقديم لحن يذكر طوال هذه السنوات، ولو كان ملحناً بالفطرة .. لربما حاول.

كل ماقلته أعلاه هو افتراضات .. والعلم عند الله ثم محمد عبده الذي يجد بأن نرى له تصريحاً – بعد كل هذه السنوات – يخبرنا فيه عن هوية الملحن الحقيقي لهذا العمل الخالد.

 

بالمناسبة .. وعلى ذكر عمر كدرس، أتمنى أن تصل فكرة هذه التدوينة يوماً إلى محمد عبده : أقبل الليل يامحمد عبده

الصحيفة الإلكترونية .. (الحلم)

منذ أن تركت جريدة الرياض قبل نحو عام ، تغير بعض سلوكي تجاه المتابعة الإعلامية، في السابق كان يجب علي قراءة محتوى غالبية الصحف السعودية صباح كل يوم ولو كان تصفحاً سريعاً، بعكس الآن.

لازلت وفياً للرياض وأقرأ موقعها الإلكتروني وإن كان مستوى المحتوى تغير كثيراً، لكن الموقع مؤسس على ثوابت واضحة تسهل القراءة والتصفح، وسأحاول أن لا أتحدث عنه كثيراً من منطلق الحيادية.

كنت أحلم في السابق – قبل فورة الشبكات الإجتماعية – أن يكون لدي صحيفة إلكترونية رياضية واخترت لها اسماً وحجزت الدومين الخاص وسجلت بأبرز المواقع الاجتماعية بنفس (اسم الموقع) لكن الوقت الحالي ليس مناسباً لإطلاق أي مشروع (ويب) ومجال تحقيق عائد متوقع ضئيل جداً ولعلك تلاحظ الأمر لمؤسسات صحافية كبرى لا تستطيع استقطاب إعلان واحد لأشهر .. فكيف سيكون عليه الحال لموقع ناشئ يحتاج إلى وقت وتسويق حتى يصل، ناهيك عن شبه انعدام تصفح المحتوى (كمحتوى أصيل) من قبل المتابعين.

أعلم بأني لن آتي بجديد في إطلاق أي مشروع صحافي، والساحة مليئة بالمواقع المهترئة، لكن كانت رغبتي في أن تكون تجربة المستخدم مختلفة تماماً وهو ما أعانيه حالياً في قراءة الأخبار خارج إطار الشبكات الإجتماعية.

حاولت التكيف اليومي في قراءة أبرز المواقع الإخبارية العربية بما فيها القنوات الكبرى والبي بي سي وسكاي وغيرها، لازالت كل تلك المواقع تتصدرها مواد مزدحمة فوضوية تحيرك قبل أن تبدأ، وإن كان موقع بي بي سي العربية هو أكثرها بساطة – مما جعله وجبتي الصباحية – إلا أن تحديثاته قليلة وبطيئة فيما لو حدث هناك خبر عاجل.

بالطبع محلياً – باستثناء الرياض – الوضع أشبه مايكون بسلطة، فلا يوجد صحيفة يمكن أن يكون موقعها جاذباً – بغض النظر عن المحتوى – حتى صحيفة مكة المميزة ورقياً موقعها الإلكتروني مليء بالفوضى.

القاعدة الأساسية في قراءة الصحف هي (القراءة المسحية) وهي قراءة الصفحة من الأعلى للأسفل بشكل (مسحي) بالنظر إلى العناوين والصور بسرعة، متوسط المواد التي يمكن قرائتها مسحياً تصل إلى 10 عناوين تقريباً، وهو أمر لا يمكن أن يحدث في المواقع الإخبارية حيث أن الصفحة مقسمة لتفريعات وعناوين كثيرة وصور مختلفة الحجم، وكل رابطٍ فيه أخبار متعلقة – بعضها قديم – لكنه يهدف لإبقائك وقتاً أطول وليس وقتاً (أمتع وأيسر) في سبيل رفع متوسط وقت القارئ للموقع ومن ثم رفعه قيمته الإعلانية.

أحلم بموقع إخباري تتصدر صفحته الأولى 10 عناوين فقط (وهو أمر يصعب على الصحف حالياً) .. وأحلم بأن أقرأ مواداً إخبارية لا تبدأ بجمل (مغردون يناقشو) أو (تداول ناشطون في مواقع التواصل الإجتماعي .. ) .. أحلم بمحتوى (أصيل) يكتب خصيصاً للموقع ولا ينسخ من المراكز الإعلامية للجهات الحكومية أو الأندية الرياضية أو الوكالات العالمية أو حتى (واس) .. ولأكون أكثر دقة قد ينقل منها لكن لا ينسخ، أحلم بمحتوى مختصر لا يزيد عن 300 كلمة، تحديثاته سريعة ومتابعة، أخباره ليست تقليدية فقد مللنا أخبار (وزارة التجارة تضبط مستودع – جوازات جدة تلقي القبض على 50 مخالفاً – منفذ الحديثة يضبط مهرب هيروين).

طبعاً كل هذا بكوم كما نقول .. والمحتوى النقدي – في المقالات – في كوم آخر .. لعل لنا فيها وقفة .. لاحقاً .

قناة الجزيرة .. نعم .. لقد كنا على حق

jaz1

أعود بالذاكرة إلى السنوات الأولى لقناة الجزيرة القطرية، كان واضحاً نهج القناة من البداية، وتكريس الهجوم على المملكة بطريقة مباشرة أو غير مباشرة واضحة للعيان، مرتدية بذلك قبعة الرأي الآخر التي انطلت على البعض منا، حتى وقت قريب كان هؤلاء يدافعون عن الجزيرة مؤكدين منهجها الإعلامي الاحترافي – كما يصفونه – متناسين كل رسائل الهمز واللمز ولو من تحت الطاولة تجاه المملكة.

بالنسبة لي كان واضحاً للعيان أن الجزيرة كانت مجرد شبكة استغلال اعلامي، وإن كانت توفقت بالحصول على فريق تأسيس علمي تتلمذ في بي بي سي إلا أن التوجهات السياسية استطاعت تحريك هذا المنهج لتحويله إلى أداة استغلال ليس إلا، حتى مع صعود قناة العربية التي تصدرت الشاشة في السعودية اتجهت الجزيرة إلى تغيير النهج بالحصول على خدمات إعلامية أخرى تمرر رسائلها منها مثل خدمة إي جي بلس مثلاً.

الآن بعد أعلنت السعودية موقفها الصارم تجاه النظام القطري، أصبح واضحاً للعيان الممارسات الصبيانية لهذه القناة ومسؤوليها للبحث عن أي زلة تجاه المملكة بطريقة بدائية أحياناً نسفت فيها كل سنواتها الطويلة وميزانياتها المليارية، يكفي أنها أصبحت تعتمد على مصادر اسرائيلية من صحف ومسوؤلين مقابل أن يتضمن حديثهم إساءة للسعودية .. من يتخيل ؟

لذلك من حقي أن أقول لمن خالفني سابقاً .. نعم لقد كنا على حق وسيأتي يوم تنطقون فيه الحقيقة مثلما فعل يوماً ما المذيع فيصل القاسم :

 

 

ختاماً حديثي هنا عن الجزيرة فقط ، وإلا فإن الترسانة الإعلامية خاصة المواقع الإخبارية التي تتبع النظام القطري وتوجه مدافعها للمملكة كثيرة ولم تعد تخفى على أحد.

الإبداع مرتبط بـ (الجو العام )

q1

أؤمن تماماً بأن ابداع الشخص في الغالب ليس أمراً مقتصراً عليه وحده فحسب، بل هي مجموعة عوامل يشاركه فيها الزمن والمحيطين حوله.

أتأمل حال محمد عبده الآن وأنا أكتب لكم هذه الأسطر بينما أستمع لأغانيه في الثمانينات .. صوتك يناديني .. وهم .. محتاج لها .. وغيرها، أغانٍ خالدة لا يمكن أن تغيب عن سمعك أبداً سيما (صوتك يناديني) والتي يسبقها مقدمة موسيقية خالدة .

كثير من أطراف تلك الأغاني أحياء يرزقون، محمد عبده وصوته الذي لا يشيخ، بدر بن عبدالمحسن الذي لا زال يواصل تقديم الآمسيات وخالد الفيصل أيضاً .. الملحنون عبدالرب أدريس وآخرون مازالوا يمدون الساحة بألحانهم .

كل هؤلاء ومبدعون آخرون في الساحة لكن محمد عبده أصبح لا ينتج إلا أغانٍ سيئة مسلوقة في الغالب، وفي الحفلات يضطر للعودة للأغاني القديمة التي يؤمن هو بأنها أفضل ماقدم .. نستطيع القول بأنه أفلس تماماً في إنتاج جديد يستحق.

لماذا ؟ لأنك عندما تسمع الأغاني القديمة مثل (صوتك يناديني) تعلم يقيناً بأن المنتج النهائي مر بساعات وساعات من التنقيح والتسجيل وسهرات لتغيير الجمل اللحنية، سأرفق لك مقطع يوتيوب يبين لك الدقة التامة في التسجيل بين طلال مداح ومحمد عبده وخلفهما الملحن الجبار محمد شفيق .. تأمل كيف كانت الجملة تعاد مرات ومرات للوصول إلى أفضل صيغة، قارنها الآن بأي أوبريت جديد وتأمل فيه حال المغنين وهم يحركون شفاههم في كلمات أخرى لأنهم لا يحفظون الأوبريت (فقد سلقوه ربما في يوم التسجيل مرة وحدة) .

مثال آخر .. عندما نتذكر لاعبونا القدامى ونتحسر على أيامهم، هل لو كان ماجد عبدالله موجوداً في نادي النصر الآن (في زمن تويتر والفضائيات ) هل سيصمد في هدوئه المعتاد أمر سيركب الموجة ؟كيف ستتخيل حساب يوسف الثنيان في سناب شات بعد المباريات أو أثناء التمارين.

حتى في بيئة العامل، لا يمكن أن تستقطب شخص مبدع وفنان في مجاله وتضعه في بيئة غير مناسبة سواء من موظفين آخرين .. أو أن تلاحقه بنظام البصمة ومواعيد الدخول والخروج، أنت تجزم بأنه شخصية إبداعية لكنه وضع في البيئة الخاطئة.

لذلك لا تترحم على أيام المبدع فلان وعلان، كان الجو العام والبيئة في وقتهما تساعدان على تقديم الإبداع، ولو أعدت أحد الناجحين الآن لعصرهم لربما فاقهم في الإبداع.

 

عذراً لمن (اتصل بي)

اكتشفت اليوم بالصدفة أنني ربطت نموذج (اتصل بي) الموجود في المدونة بايميل خاص لي استخدمه لأغراض أخرى غالباً في تسجيل الخدمات الهامة التي لا أربطها ببريدي الالكتروني الاعتيادي ahm204 ، للأسف وجدت عدداً من الرسائل التي مضى عليها وقت طويل دون وقت وهذا تقصير مني للأسف.

سأحاول الرد عليها تباعاً في قابل الأيام، لم يكن الأمر (تطنيش) بقدر ماكان (قلة دبرة) مني

 

باختصار .. هو عالم زائف

أحزن كثيراً عندما أتذكر أننا كنا نترحم على الكتب والصحف مع بدء مرحلة التدوين والمواقع على الانترنت، كنا نقول بأننا دخلنا في نفق مظلم من المعرفة والإدراك الحقيقي، ترى ماذا سنقول اليوم ونحن نرى المعرفة تختصر وتتناقل في واتس آب وتويتر بروابط ومعلومات مغلوطة مجملاً أو ضعيفة المحتوى والأفكار.
مايحدث هو باختصار عالمٌ زائف، تزينه الأرقام لا المضمون، كل الجهود للتسابق برفع الأرقام .. أرقام المتابعين، أرقام المشاهدات، الريتويت وغيرها.

هذا العالم الجديد لم يعد يمثلني، لملمت أوراقي وعدت لأكتب هنا، فأنا لا أستطيع البقاء في تلك الدائرة الزائفة، ولا أستطيع مجاراتهم إما في النقد المبالغ فيه بحثاً عن شعبية أو الإيغال في المديح الكاذب بحثاً عن تقرب أو (شرهة).

المحتوى أصبح مثل شلال ضخم تشاهده من بعيد يعجبك منظره ويسرك، ولكن كلما اقتربت أكثر ضايقك وبلل ملابسك.

لا أريد أن أكون متشائماً أو أنظر بسوداوية، لكن (من جد) ملينا، حتى أن هذا الغثاء أصبح يتناقل ويصل للصحف المسكينة التي تعاني وتعاني من أجل البقاء ولم يعد لها سوى التعلق بقشة مشاهير الشبكات الإجتماعية، وللأسف أصبحت تستكتبهم وتفرد لهم المساحات وتمنحهم الزوايا والأعمدة التي كان لها قيمة.

 

the office تحويل المكان الكئيب إلى بهجة

باختصار مسلسل ذا أوفيس the office البسيط هو عمل إبداعي عظيم، هذه خلاصة متابعتي له والتي بلغت فيها الموسم الخامس مستمتعاً فيها بكل مشهد وبكل ثانية، المسلسل الذي يحكي قصة شركة (دندر مفلن) لبيع الورق مقتبس من نسخة بريطانية تحمل نفس الأسم (ولا أعلم إن كان قد نجحت أم لا).

 

لا أدري من أين أبدأ أفكاري، فنقاط المديح الذي يجيب أن أكيلها لهذا العمل الرائع متنوعة ومختلفة، مكان التصوير ؟ تخيل أن 80% من المشاهد تدور في مكتب صغير ربما لا يتجاوز مساحته 80 متر ويحمل أقساماً متنوعة (محاسبة – مبيعات – قاعة اجتماعات – مكتب المدير – سكرتارية) ويعمل فيه نحو 12 موظف مختلفي الألوان والأعراق والثقافات .. هذه الخلطة السيطة التي ودلت عملاً تاريخياً لن ينسى.

المسلسل كوميدي من الدرجة الأولى .. كوميديا رائعة لا صراخ فيها ولا مبالغات بالحركات، أفكار خلاقة ومبتكرة تضحكك وتجعلك أسيراً تفكر في مشاهد العمل في كل مرة تدخل فيها مكتب شركة أو مبنى حكومي.

ما يعجبني أكثر أن فكرة البطولة المطلقة بمفهومها الذي نعرفه ليست موجودة، بلاشك مدير الفرع مايكل سكوات هو الشخصية الأكثر حضوراً لكن من كتب النص منح لكل موظف شخصيته ومساحته في الإبداع وتقديم الإضافة بطريقته الخاصة التي تتماشى مع شكله فعلاً، السكرتيرة الشابة والرومانسية، المحاسب الدقيق، الموظف الذي لا تدري ماهو دوره فعلاً، رجل المبيعات (ذو التصرفات المريبة) والذي يكن كل الولاء لمديره، الشاب الذكي الذي يرصد التصرفات الغبية من بقية زملائه، موظف الموارد البشرية الذي لا يحبه أحد.

 

عمل متناغم، ومصور بطريقة غريبة غير معهودة عليك أبداً (التصوير بكاميرا واحدة)، وتظهر عدد من مشاهد المسلسل والممثلون يخاطبون الكاميرا بشكل مباشر معلقين على مشاهد سابقة أو مبررين تصرفاً منهم، وفي لقطات نادرة تظهر مشاهد للممثلين وهم يخاطبون المصور بشكل يوحي لك وكأن المسلسل من تلفزيون الواقع، كثير من من تابعه لم تعجبه الحلقات الأولى لأن الأسلوب مختلف.

 

هذا العمل سيكون من الأعمال الخالدة التي يجب أن تشاهدها في حياتك مثل مسلسل (فرندز) ومسلسل (ساينفلد)، ويتضمن تسع مواسم تقريباً (بدأ في 2005 حتى 2013) وهو متوفر أولاين في العديد من المواقع منها هذا الموقع https://www.ok.ru/video/92974221965 (يارب ما ينشال 🙂 )