لن نتقدم إلى الأمام بلا (نظام)

على شاكلة السؤال الذي يقول .. من جاء أولاً الدجاجة أم البيضة، دائماً ما أطرح على نفسي سؤالاً يدور حول مسؤولية النظام أو التنظيم (اختر ماشئت) .. هل هي على الفرد أم الحكومة ؟
في أحايين كثيرة كنت أبحر مع الفريق الذي يحمل الأجهزة الحكومية مسؤولية غياب فكر النظام والتنظيم في مجتمعنا السعودي تحديداً، فلو لم يكن هناك واسطة ولا تجاوز للأنظمة لكان بإمكانك مثلاً أن تجدد بطاقتك الشخصية في ظرف ساعة، بينا لأن المؤسسة الحكومية تغيب مفهوم التنظيم وتكرس أسلوب الواسطة وتجاوز الطوابير لن يلتزم البقية (المنتظمة أصلاً) بالنظام وستحاول إيجاد واسطات وحيل لتجاوز النظام وللأسف بعد مرور فترة نجد أننا أصبحنا نتفنن في إيجاد تلك الأساليب .. ، في المطار قد تبقى لأكثر من نصف ساعة بانتظار تحرك طابور الواقفين لاستلام (البوردينج) ولكن لغياب النظام وتكريس مفهوم الواسطة أيضاً بإمكانك محادثة أصغر موظف في المطار ليحولك إلى شخص في الطرف الآخر لا يوجد أمامه أي مسافر وتنهي إجراءاتك في ظرف دقيقتين ..، مثال ثالث .. أمام إشارات المرور الجميع يقف بانتظام واحترام للإشارة المرورية وفي أحيان كثيرة لوجود رجل أمن يقف بالقرب منها .. ولكن أيضاً لغياب الفكر التنظيمي لدى المرور وتكريس مفهوم المخالفات بالسرعة وقطع الإشارة فقط .. ستجد أن هناك عشرات السيارات التي تتجاوز الصفوف الواقفة وتقوم باستغلال المسار الأيمن المفتوح لراغبي الالتفاف لليمين من خلال سد المسار بانتظار أن يتحول ضوء الإشارة إلى اللون الاخضر .. بل هناك من (يجرم) .. ويتجاوز كل الصفوف بكل وقاحة ودناءة من أقصى اليمين ثم يقف في الصف الأول متجاوزاً خطوط المشاه ومنتهكاً حرمة الوقوف أمام الإشارة ورجل المرور ! ..
في الحالات السابقة أمثلة تقول بأن سوء لجوئنا للنظام والتنظيم يعود لحال المؤسسة الحكومية المتدنية تنظيمياً .. فالأحوال يمكن حلها بطريقة ميسرة وسهلة متى مالتزم الجميع بالأرقام المرتبة دون أي تجاوز والمثال الناجح لدينا في جوازات الرياض المميزة إدارياً من خلال القدرة على تجديد جوازك والانتهاء من المراجعة في ظرف 15 دقيقة وأنا هنا أتحدث من واقع تجربة شخصية، وصالات المطار لو شغلت جميع الأجهزة والمسارات في وقت واحد وقسمت الرحلات بطريقة منظمة طبقاً للعدد المتوقع لما تجاوز كل صف 10 أشخاص (بالكثير) .. ولو كان المرور لدينا حازماً ويقف بصرامة أمام الوقحين في الأمثلة أعلاه لما تجرأ أحدٌ على التلاعب أمام الإشارة المرورية .
لكن .. أيضاً هناك طرفٌ آخر يحمل مسؤولية الفكر التنظيمي للمجتمع السعودي إجمالاً إلى الفرد نفسه وقدرته على الإرتقاء بذاته ومحاولة الإرتقاء بالمجتمع بشكل إجمالي، الشخص المنظم يعرف من الوهلة الأولى .. في قيادته .. في ملبسه .. حتى في طريقة تنظيم سطح جهازه الكمبيوتر، تأمل حال صديقك العبثي كيف يقود السيارة وكيف يتنقل من مسار إلى آخر بطريقة همجية دون أن يستعمل الإشارة المخصصة لذلك .. يقود بلا هوية ولا نظام لأنه يعكس حال نفسه في التفكير والتوجه إجمالاً .. تأمل حاله حينما يدخل أي مكان منتظم .. بنك .. إدارة حكومية .. ستجد أن همه الأول كيف يمكنه أن يتجاوز النظام ويتجاوز ذلك الصف الطويل ، بل ستحرج من وقاحته وهو يدخل مطعم الوجبات السريعة وينادي البائع (محمد .. واحد بيق ماك) .. ضارباً بالواقفين أمامه عرض الحائط ومتجاهلاً أي فكر لتطبيق النظام الذي لن يكلف من وقته سوى دقائق معدودات .
هل سافر أحدكم يوماً من خلال خطوط أجنبية وتأمل الفارق بين حال النظام هنا وهناك ؟ .. لدينا للأسف ومنذ أن تحط الطائرة رحالها على المدرج وقبل أن تتوقف تماماً تجد هؤلاء الهمجيين يفتحون أجهزتهم الجوالة بسرعة رهيبة وكأنهم يترقبون حال الداو جونز أو أسعار البورصة ويخشون أن يتأخرون في معرفة آخر الأخبار ولو ثوان معدودات .. ثم تجدهم يفتحون الحقائب العلوية لإنزال شنطهم (رغم أن الطائرة لم تقف بعد ورغم توسلات الطاقم المضيف) .. والمثير أن هؤلاء كلهم يعلمون بأنهم في النهاية سيبقون في صالة المطار لفترة تصل إلى نصف ساعة بانتظار حقائبهم من العفش .. أي أنهم لن يستفيدوا أي فائدة من هذه السرعة والبعث بقدر ماهم يرسخون مفهوم عدم تطبيقهم للنظام .. هم تربوا على (اللا نظام ) طوال حياتهم.

في رأيي المتواضع أننا لا يمكن أن نتقدم بالمدن الاقتصادية والجامعات وتطوير المناهج بقدر ترسيخنا لمفهوم النظام وتطبيقه وتطويره أيضاً .. وتحميل كل الجهات سواء كحكومة أو أفراد مسؤولية أي إخلال بعملية التنظيم .. وإلا سنظل (مكانك راوح) !

25 فكرة على ”لن نتقدم إلى الأمام بلا (نظام)

  1. كنت مرة أتناقش مع أحد الأفريقيين الموجودين في البنك واللي ما عمره عتّب السعودية ويادوب بس سمع وقرأ عنها ونفسه يحج، كنت أتناقش معاه على موضوع النظام وكنت أسأله كيف يجدد تأشيرته هنا وكم تاخد..
    بشكل عام هنا تجديد التأشيرات ما ياخد أكتر من ١٠ دقايق بحكم وجود ١٥ كاونتر تقديم تأشيرة أو اقامة جديدة + ٣ كاونترات استعلامات + ٥ كاونترات استلام + ١٠ كاونترات تجديد
    في المقابل؛ وفي جوازات الزاهر – مكة شبّاك واحد للحريم وتستنى دورك ٤ ساعات وتستلمه بعد ساعتين مضاربة مع عسكري الجوازات!!

    المطار..
    مطار جدة البئيس جداً تخيل تستنى ٤ ساعات عشان تعدّي الجوازات؟ ليه!! بينما هنا يادوب تخرج من الجوازات اللي ما تاخد اكتر من ربع ساعة!

    الدوائر الحكومية تتحمل مسؤولية عدم التوسّع، عدم وجود عدد كافي من الموظفين الجدّيين، عدم وجود عدد كبير من الكاونترات في المرافق الحيوية.. ولو لقيت عدد كبير من الكاونترات بتلاقي ٣ منهم بس اللي شغالين!!

    الفرد كمان زي ما قلت لو كان منظم في حياته الشخصية بيكون منظم في كل شي.. دحين صرت أعرف الناس اللي سياراتهم أو غرفهم مقربعة فهدا يعني انهم كمان في شغلهم مقربعين!!

    من الكلام اللي قاله الأفريقي اللي قلت لك عليه قبل شوي.. انه الفرق بين شعب السعودية والشعب الماليزي انه السعودي زمان كان بدوي حياته غير منظمة بطبيعة الحال نظراً لأنه يتبع الصحراء والترحال ومكان ما لقى موية جلس.. بينما الماليزي بطبعه مزارع ومنظّم نفسه وحياته حسب المواسم يعني الأرض لها دورتين خلال السنة وهدا يعني انه عارف في أي شهر مثلاً تكثر الأمطار في أي وقت لازم يكون موسم الحصاد وفي اي وقت يكون موسم الزراعة….الخ..
    أحسه تفسير منطقي 😀

  2. أحمد صباح الخير يا رجل ..

    إذن المطعم كان فال خير عليك تكتب هالموضوع 😀 >> بيذلك علشان عرفك عليه

    شوف يا سيدي ..

    بصراحة هذه المشكلة العويصة نعاني منها في كل مكان إلا من رحم ربي ، وأعتقد أن الحل هو ” الحزم”

    اتمنى أن تكون هناك كميرات للشرطة على الإشارات وتلتقط السيارات التي تقف في المسار الأيمن، أو حتى الايسر إذا كان هناك ( يوتيرن) صدقني مع الوقت سيرتدع الجميع إذا علم أن هناك 100 راح يدفعها يومياً ( على الأقل)

    الله يعين بس >> الشق أكبر من الرقعة

  3. النظام مايجي بين يوم وليلة يحتاج لوقت للتعود
    تحتاج لنظام مروري صارم وحازم وتشوف كيف الناس تلتزم بالنظام

    والأهم من هذا كله الأطفال في المدارس يفترض من أول مايدخل المدرسة تكون مكان يعلمه النظام إضافة للمنزل

    أحيانا المسألة هي ذوق وفيه ناس تفتقر للأدب والذوق ومثالهم اللي يجي في طابور كاشير ويدخل في النص ولا اذا وصلت الكاشير بعد انتظار بكل بجاحة يجي ويحط أغراضه ويحاسب :@

  4. بما أنك ضربت مثالاً بحركة المرور ..
    هل تعتقد أن رجل المرور اولاً و الطرق الرائعة ثانيا مهيئة لانتظام النظام ؟!

    كل الطرق الهامة لدينا تجد فيها العبث التنظيمي، فهذا طريق يتحول فجأة من خمسة مسارات إلى ثلاثة !
    وهذا من اثنين إلى أربعة ..
    وووو .. أمثلة تطول ..

    لذا الفرد ليس أولا !

    بدليل أن الفرد يقود سيارته بنظام عندما يغادر قريبا .. في دبي المجاورة ..

  5. تبغى الصراحة أحمد الأساس هو الفرد متى ما الفرد التزم بالنظام سيكون كل شئ تمام ..

    بدايةً من سالفة الواسطات يعني لو الواحد يقضي شغله بدون ما يحط في باله وجود واسطه كان مشت أموره وَ أمور غيره وَ صار النظام وَ الدور ماشي تمام ( قبل أسبوعين كنت في الأحوال المدنيه يعني ناس يجون مبكر وَ أرقام و الله الله .. و أنت جالس تنتظر الا وحده جايه الساعه 10 و مرتاحه وَ تجيها الموظفة وَ تعبي النموذج وَ توديها تدقق ع المعلومات وَ تطابقها وَ تخلص شغلها وَ تقول في النهايه تامرين على شئ ثاني هو بقى شئ ما سوته .. أنا أقول ليش تكلفت وَ جت للأحوال وَ تعبت نفسها , هم يجونها 🙂 وَ خلاص ) , الحل لتفادي مشكلة الواسطات يسوون قسم VIP في الدوائر و انتهينا .

    السالفة الثانيه مع وجود الأرقام وَ أنا متأكده أنه اللي معاه الرقم يعرف يقرا وَ يعرف متى دوره يجي يزاحم خلق الله وَ يمسك دور وَ لما تجي تسأله كم رقمك تكتشف انه واقف في المكان الغلط ( ارجع ورا ) بس من جد أبي أعرف وش يستفيدون اذا اوصلوا للكاونتر وَ قالهم لسه دورك ما جا !! ( يعني في هالحاله وش فايدة الأرقام )

    أما سالفة إشارات المرور و السيارات ( يا انه يغثني هالموقف ) وَ يرفع ضغطي .. طبعاً الشخص اللي سوى الحركه ما يهمه هذا الشئ لأنه سبق الناس وَ مشى بعد ما سوى فوضى عارمه عند الإشارة وَ انواع البواري .. بعدين في شئ ثاني بما اننا لا نزال في أنظمة السيارات في حركة تثير غضبي جداً جداً وَ هي في مواقف السيارات تجي سيارة وَ توقف بالعرض وَ تسكر عليك وَ تنتظر وَ يضيع الوقت عليك وَ أنت تدور صاحب السيارة عشان يتكرم وَ يبعدها .. بس من جد في ناس تفتقر للنظام وَ لو قلتلهم من اليوم لبكره وَ علمتهم ما راح يسمعون هذا اذا ما هايطوا عليك بعد .

    أحمد كعادتك متألق في مواضيعك .. دمت بخير

  6. يقول lemonh:

    كلام جميل ونتفق عليه جميعا 🙂

    لكن برأيك من أين نبدأ …؟؟

  7. آآآآه من النظام يا أحمد , قبل يومين تقريباً كانت إشارة المرور في أحد التقاطعات المزدحمة معطلة عن العمل ,, هل تتخيل المنظر ؟؟ قمة الهمجية ! .. الله بيعين .. شكراً أحمد على هالأسطر الرائعة .

    أدهم

  8. يقول غير معروف:

    بالنسبة للنظام يليتك تشوف قص البوردينج للفرنسيين وكيف يهجمون على اللبوابه عشان يقصون بوردينج؟؟ يعني خلاص انت طالع طالع للطياره باذن الله ليش هالهجوم والزحام

    انا جبت لك مثال بسيط لاني لاحظت انتقادك على كل شي بالسعودية ؟ بالعكس المملكه في تطور واحنا شعب لسنا ملائكي وكل الناس صحححححححح الا ماتحصل ناس ماتفهم ونسا تعاند ولا المجتمعات اللي برى كلها صححح وكلها ماشيه تمام

    رائي من رائيك وحبي لوطني بان نظهره باحسن صوره واحسن شعب نتشارك فيه

  9. أحس أن النظام و تنظيم الفرد لنفسه يعتمد على مجتمعه و أسلوب الحياة فيه ، مثلا في بريطانيا حينما كنت هناك كنت ألاحظ أن الشعب البريطاني ” يعشق ” الإصطفاف في طوابير ! لدرجة تحس أن البريطاني لو مالقى شغل وكان فاضي سوا له طابور ! و بشكل غريب جداً ، بينما ما يحتاج أقولك أن الطابور و الإصطفاف فيه بينها وبين المواطن السعودي مشاكل كبيرة 🙂 .

    لكن بشكل عام ، أرى أنه الفرد نفسه حين يكون منتظماً سينظم كل شيء حوله مهما كانت الفوضى عجيبه ، و سيحاول تنظيم الغير منظم لأنه تعوّد على الأمر.

    أما دوائرنا الحكومية فحدّث ولا حرج ، فالواسطه و الفزعه أبرز سماتها ، و نوعية الموظفين أظن هي السبب ، فأكثرية الموظفين خصوصاً في أي دائرة تحتك بالجانب الأمني أو تابعة لوزارة الداخلية ستجد أكثرهم من ” البدو ” وللأسف الكثير منهم لا يعرف من الحضارة والتنظيم أي شي.

    بالمناسبة .. أسماء قدح ذكرت أن الشعب السعودي تعود أصولهم للبداوة ، حقيقة مدري من وين جابت المعلومة لكن عموما .. أهل الحجاز كانوا أهل مدينة ، و أهل نجد كانوا ينقسمون للبدو الرّحل ، و المزارعين ( وهم أهل المدن ) :).

    تحياتي لك ..

  10. عبدالله
    جبتها من الأفريقي اللي كنت أتناقش معاه مو أنا اللي قلته
    لا تقوّلني شي ما قلته!!! 😐

  11. يقول ريــم:

    صباح الخير ..

    المشكلة فينا .. هذا شي اكيد
    لان الانظمة احنا اللي نطبقها .. واحنا اللي نتقبل وجودها .. مهما سنت البلد قوانين مادمنا ما نطبقها .. مالها فايدة
    من ناحية ثانية في العادة احنا نبغى التنظيم والطابور لانه يضمن لنا حقنا في الحصول على الخدمة في وقت اقصر .. لكن وش بنسوي بموظف ماعنده سالفة ويحس ان التنظيم يعطي اشارة عن ضعف المراجع
    لو كان وراه ظهر ما كان وقف بالطابور ..
    من المهم ننظف عقليات الموظفين .. هذي نقطة
    ونقطة ثانية .. كل واحد فينا يتجاوزه احد في الطابور ما يسكت ..
    واللي يروحون مراجعات لمستشفى واحد يدخل قبلهم ضاربا بالارقام عرض الحائط .. وعارف نفسه مايقدر يهاوش لانه مريض ياليت ياخذ معاه احد يهاوش له
    .
    .
    في هالبلد خليك منظم واحترم حقوق الاخرين بس بنفس الوقت لسانك طويل .. ومايمنع تكون ايدك طويلة كمان

    * اسماء .. الافريقي صادز .. مو في اننا بدو.. بس في تاثير البداوة على الاغلبية .. طبعا اتكلم عن نجد
    مهما كانت اصولهم فلاحين ومتعودين على التنظيم .. دامهم يعرفون احد يمشي امورهم فأكيد مارح يخلون الفرصة تفلت من ايديهم .. استمتاع بالسلطة
    .
    . بلد متخلف .. يحتاج اعادة تأهيل

  12. ما شاء الله جواز السفر يخلص في 15 دقيقة !! ، وأنا لي يومين انتظره حتى تكرموا وخلصوه لي .. كلامك صحيح الإنسان المنظم تستطيع معرفته من أول نظره ، وانا عن نفسي أحكم على الشخص بقيادته السيارة 🙂 ..

  13. اخوي احمد

    كلامك جميل واتفق معه

    فيه موقف شفت اليوم الصبح الساعه 7 صباحا
    كنت في الدائري الشرقي وكان فيه سيارة اسعاف مسرعه
    فتحت الخط له ولاحظت اربع سيارات وار سيارة الاسعاف مباشرة
    مستغلين سرعة سيارة الاسعاف..

    حتى سيارة الاسعااااف

    دمت بوود

  14. @ princejimi : ولكن ايش 🙂 ؟

    @ asma Qadah : إضافتك قيمة اخت اسماء وانت معك في كل اللي قلتيه .. واعتقد فيه بلاوي اكثر مما كتب

    @ صاحب القلم : جدا كان فأل خير .. مايحتاج 🙂
    بلاشك الحزم جزء من حل المشكلة .. لكني بدأت أميل لمن يحمل المؤسسات الحكومية الجانب الاكبر

    @ الخنساء : بس الى متى واحنا نقول النظام مايجي بين يوم وليلة .. لازم نبدأ بالتعديل اولا ثم قبل ذلك ننتظر ان يتم تطبيق النظام

    @ ظل : أنا معك .. وقلت في إجابة سابقة بأني بدأت أميل لمن يحمل المؤسسات الحكومية الجانب الاكبر

    @ light : برضه وجهة نظر اخرى مختلفة (حلو الاختلاف بين المعلقين) .. والامثلة اللي ذكرتيها يمكن تدعم وجهة نظرك أكثر .. سعيد بتواصلك 🙂

    @ lemonh : والله الاجابة صعبة .. نبدأ من كل مكان .. من المدرسة والمنزل والمسجد .. يكفي عبث رمي الأحذية أمام باب المسجد بطريقة همجية ..

    @ adham : اوووووه .. لا تحكي لي عن مثل هذا المثال .. أنا أستغرب في كثير من الأحيان كيف لا تقع حوادث كبير ؟

  15. يقول ميسي:

    السلام عليكم ،قصة النظام ، حقيقة بعد عدة مشاهدات رأيت ان الشخص الغير منظم يحتاج للعصى ،لانه عند اشارة المرور عند وجود رجل المرور يضطر العابث بالنظام الوقوف واحترام الاشارة ،،ثم تلاحظ الفوضى اكتر في الدوائر الحكومية ،،بينما الدائرة الخاصة تجد النظام اكثر والمعاملة افضل،،المشكلة العابث هذا يظن انه فهلوي وان هذه الحياة لاتستقيم الا بهذه الطريقة ،اه كم اكره رؤية المندفع في الصف وهو يثرثر ويأكل العلكة ويظل في صورته هذه حتى يصل ،وكم عليك تحمل هذا دون ان تضطر للكمه ،،وعفوا منك “كم امقت البصق على الارض” ،صدقني وللاسف اذا صادف وتعاملت مع هؤلاء بأدب اتخذوك هزؤ ،.انا فعلا اسف لتأخرنا ،وجهلنا .اخيرا لايوجد وجه مقارنة بيننا وبين الغرب ،بكل اسف

  16. خلها على ربك يا أخوي حياتنا ما تمشي الا بواسطة

    يعني لو جربت تسوي انسان فاهم و تمشي في طابور بيجي من يسقط ويوقف قدامك

    و لو جربت تنتظر عند عيادة الطبيب بتلقى اللي يدخل قبلك

    يعني سو زي العالم ما تسوي حتى لو انك مقهور و ما يعجبك الوضع بس

    المجتمع عودنا كذا و الحل في يد المسؤولين لازم قوانين صارمة

    في المجتمعات الغربية لو دروا ان موظف سوى واسطة فصل على طول فعشان كذا موظفينهم

    يمشون سيدة حنا لا أن عرفوا بالموضوع قالوا له لا عاد تتعودها 🙂

  17. من وجهتي نظري أري أن المشكلة سوء النظام تعود حقا علي المجتمعات وثقافة النظام فيها والتنظيم لأن هناك مجالات كثير في بلدنا العربية منظمة ولكن الناس تجعلها غير ذلك ولكن الأمر يعد علي الجهاز الحكومي في انه لا يشجع علي النظام رغم انه يقوم عليه من خلال فساده وقبول الرشي في الكثير من الاحيان فالعملية اذن مشتركة بين الطرفين

  18. مرحبا..
    سأعطيك مثال..في أرامكو السعودية في مدينة الظهران تجد السعوديين هناك ملتزمين بالقوانين بكل حذافيرها..حتى في السير على الطرقات..يحترمون الأنظمة جدا…هكذا علمتهم أرامكو..
    أقول ذلك لأن من انظمتنا تعلم الناس التسيب..وعدم المبالاة لأي شيء..!

  19. والله يانا أحس أنك تطلع أشياء في خاطري كل ماقريت لك موضوع يا احمد ….

    أنا ضد الكلام اللي يقول أن الحل يكون في ا( الحزم ) أو النظام …

    عمر النظام ماسوى شي في تقليل نسبة الحوادث وقطع الإشارات عندنا , كل سنتين ثلاث يطلع لنا تنظيم جديد للمرور ولا شفنا شي تغير , بالعكس تزود البلاوي …

    السالفة ياأخوان من وجهة نظري أنها عائدة في المقام الأول للشخص نفسه لا غيره ….

    بقول لكم سالفة أو قصة الرجال اللي يبي يغير دولته .

    يقول لك هذا رجال قال عطون مهلة سنة أبغير لكم البلد كله ويصير أزين شي , راحت السنة ولا تغير شي …

    قال عطون مهلة 6 أشهر أغير لكم منطقة من المناطق وراحت الـ6 أشهر ولا تغير شي ..

    قال أبي 3 أشهر أغير مدينة وراحت الثلاثة ماتغيرت المدينة …

    قال أبي شهر ابغير حارة وحدة بس وراح الشهر ماصار شي ….

    بالأخير قال له واحد حكيم :

    إذا تبي تغير العالم كله ابدأ بنفسك وغيرها حتى تستطيع أن تغير العالم من حولك …

    وهذا الواقع اللي نشوفه …. وأقرب مثال لنا ماقام به رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد في دولته , وكيف نهض بها بعد أزمة النمور التي فتكت وماتزال تنهش في البلدان القريبة لماليزيا مثل اندنوسيا وغيرها ….

    أحمد :
    قايلن لك تبي تمل وتخلين أقط معك بالمدونة 🙂

    لا تحرمنا يابعدي من هالمواضيع اللي تطلع شي بالخاطر …

  20. @ الجوري : أنا مرة كنت في مطار باريس والامور منظمة ولاشفت الحوسة اللي تقولين .. طبعا الموضوع مش قاعدة ولا ثابت أكيد فيه أيام تصير فيه لخبطة خاصة ان كان فيه تأخير وتقديم رحلات ..
    أنا ودي أقول مثلك أننا في السعودية في تطور .. أوكي يمكن تطور لكنه بطيء جدا جدا جدا .. يكفي لو تجربين زيارة أي منشأة حكومية

    @ عبدالله أباحسين : ماتقوله قد يكون واقعاً فعلا وليس مبالغة .. كما يقولون في بريطانيا ترى الطابور مكون من شخصين ولو أمام بائع خضرة .. طبعا من المبالغة ..
    إشكالية المنشآت الحكومية ليس لأن هذا بدوي أو هذا حضري .. الخ ، الإشكالية أولاً وأخيراً في النظام .. وإلا تأمل حال البنوك مثلا والنظام الذي يتم أمام الصرافين .. نظام محكم ودقيق ولا يتجاوزه أحد ..

    @ ريم : وجهة نظرك واحترمها بلاشك .. انا كل يوم والثاني أميل لتحميل الأنظمة الحكومية تغييب هوية النظام والتنظيم ..

    @ خاطرة بيضاء : أي والله في 15 دقيقة بالضبط .. أنا ما ادري انت في أي مدينة بس جوازات الرياض نظامهم جيد جدا .. طبعا 15 دقيقة بس الاجراءات .. ولا التسليم يتم ظهر اليوم التالي ، بس ولو في النهاية تدخل وانت عارف انك بتخلص في تنظيم شي يريحك ..

    @ زياد التويجري : هلا بك يازياد .. نورت المدونة 🙂
    عاد هذولي يبي لهم قصة ثانية .. عالم ثاني متخلف 😦

    @ ميسي : أنت ضربت الوتر الحساس كما يقولون .. بس أعيد وأقول أن الأنظمة الحكومية لو طبقت أنظمة البنوك مثلا في الأرقام .. لتم اختصار الكثير من الوقت ..

    @ نوفة : للأسف هذا اللي صار وأصبح مفهومي انا ومفهومك انت .. الواحد قبل لا يراجع يبحث عن الواسطة قبل كل شي .. شي مؤسف حقيقة 😦 ..

    @ وجهة نظر : ياسلااااااام عليك .. اختصرت علي الكثير .. مداخلتك رائعة ..

    @ ماسة زيوس : صح .. والأمر نفسه ينطبق على السعوديين في دبي مثلا .. لماذا ينتظمون هناك ؟

    @ بدر الشايع : هلا والله وسهلا بالعالمي .. يسعدني جدا تواصلك ..
    وجهة نظرك انها مرتبطة بالفرد .. وهذا مثل ماذكرت بالموضوع يشكل وجهة نظر كبيرة لمن يحمل التنظيم ..
    سعيد جدا بحضورك الدائم ومداخلاتك الثرية اخوي بدر . وصدقني اسعد بوجود اسمك ضمن المعلقين ..
    اضافة الى ان مداخلاتك دائما تثري الموضوع ..

  21. يقول شجاع:

    موضوع شيق اخي أحمد

    وأعتقد المشكلة من الحكومة ومن الفرد والوعي عند الناس غائب للأسف، والكل همه نفسه وبس

    وحقيقة انا كنت اتكلم مع احد اصحابي عن هالموضوع وقلت ان احنا نحتاج نسوي لجنة شبابية تطوعية تتوزع بعدة أماكن حتى نوعي الناس بضرورة التزام النظام والترتيب حتى في الأماكن العامة..

    وقبل كل ذلك هناك مسؤولية الوالدين وضرورة تربية أولادهم وبناتهم على أهمية التزام النظام والترتيب في كل شيء، وعدم التساهل بهذه الأمور وعدم التشجيع على الفوضى التي لاتساعد إلا في تردي حالتنا وتشويه صورتنا.. سواء داخل البيت أثناء تناول وجبة الطعام مثلاً، أو خارجه

    الطريف اني دائما احاول التزم النظام في السعودية ولكن توصلت الى قناعة ان الوضع وخصوصا بالسياقة هو: البقاء للأسرع!!
    اذا اتبع النظام في السياقة ما باعيش وهذي جربتها بالتقاطعات.. اذا ماتكسر النظام وتقطع الشارع راح تظل تستنى نص ساعة- ساعة لأن ماحد بيوقف لك 😀

    بس على فكرة اختلف معاك سطح مكتب الكمبيوتر اذا كان معفوس ما يعني ان الشخص فوضوي 😉

  22. يقول الهاااشمية:

    أخ أحمد …

    أسعد الله أوقاتك بكل خير …

    صراحة أنا حابه أبدي أعجابي بكل ماتكتب من مقالات ..

    ومن فترة مدونتك مضافة عندي بالمفضلة وضروري كل يوم أتصفحها ..

    فحبيت أشكرك على كل ما تقدمه من فكر هادف ..

    تحياتي لروحك ولقلمك الممتع ..

    أختك الهاااشمية …

  23. يقول صالح.:

    اهنيك استاذ احمد فعلا محظوظ من يوصل مدونتك كلها صراحة وصدق واحس في كلماتك حيوية المشهد الحقيقي لماترويه يارب تتطور واشوفها في كتاب حتى يستفيد منه عدد مماثل ممن لايسعفهم الوقت لمتابعة النت 00اهنيك بحرارة واشد على يدك استمر انت نموذج العطاء الفكري المتميز.

التعليقات مغلقة.