رحمه الله .. كان (مطفوقاً)

 

بعد كل حالة وفاة، يردد الجميع ( اذكروا محاسن موتاكم) وهو حديث منسوب إلى الرسول صلى الله وعليه وسلم وفي كثير من المواقع يذكر على أنه (حديث ضعيف) .. ماعلينا ، أقول دائماً ماتردد هذه المفردة بعد كل حالة وفاة، وهي على العموم أمرٌ محمود فالحال لا يمكن تقبله بذكريات سيئة عن الفقيد .. على الأقل خلال أيام العزاء.

لكن الكثير أيضاً يخالف المعتاد و(يزيد العيار) قليلاً حيث يذكر محاسن الفقيد وذكرياته الجيدة لكن ذلك يصاحبه مبالغة شديدة جداً قد تحول حال الفقيد من انسان فاشل في حياته إلى أسطورة بعد وفاته، قبل نحو سنوات أو بمعنى أصح قبل (العشرينيات) من عمري كنت أقرأ بإعجاب سير الموتى في الصحف .. أعمالهم وإنجازاتهم وأردد مثل الآخرين (وين أيام فلان) .. رغم أن فلان كان فاشلاً ضعيفاً ، بعد سنوات بدأت أتابع شخصيات قيادية في مختلف المجالات وأصبحت أقيم أعمالهم وهم على قيد الحياة .. بعضهم ناجحٌ فعلاً وبعضهم متوسط وكثير كانوا (فاشلين) بكل ماتحمله الكلمة من معنى، بعد وفاتهم أصبحت أقول وجهة نظري الخاصة حتى ولو أظهر الآخرون بأن (الراحل) يصنف كفقيد للوسط الفلاني أو العلاني وأن الفقيد كان (سابق عصره) .. ومافيش زيه.
الحال نفسه ينطبق على موتى حوادث الطرق .. لا أقول جميع من فقدوا حياتهم من حوادث السيارات كانوا متهورين أو مجانين في القيادة لأن الحوادث غير مقتصرة على السرعة فقط ، لكن أعتقد لن نختلف بأن نسبة كثيرة من حوادث السيارات تعود إلى القيادة المتهورة وأعني بذلك من يصل لسرعة 160 كلم وما فوق !!
في مطلع 2008 قررت بأن لا أتجاوز سرعة 100 كلم داخل الرياض بأي حال من الأحوال خاصة بعد أن اطلعت على دراسة مرورية على مستوى عدة دول في العالم تؤكد بأن فارق التوقيت في القيادة بين مكان وآخر داخل المدينة لا يتجاوز متوسطه (10 دقائق) لأنك في وسط المدينة لاتسير على طريق سريع بل ستقف أمام نقطة تفتيش 😉 أو إشارة مرور .. أو حتى ازدحام مروري متوقع، لو انطلقت مثلا من مبنى برج المملكة في الرياض متجهاً لاستاد الملك فهد الدولي على سبيل المثال.. سيكون الفارق بين من يمشي 180 ومن يسير بسرعة لا تتجاوز 100 ضئيل جداً .. هذا سيصل إلى الهدف في غضون 10 دقائق والآخر سيستغرق 20 دقيقة .. هل الفارق يستحق هذه المخاطرة ؟
أعتقد أن كثير منا عاش مرحلة (مراهقة القيادة) وعشق الانطلاق بسرعة .. لكنها مرحلة (تمر وتعدي) لدى الكثيرين .. إلا أن البعض يرتبط بها حتى تحدث كارثة أو يتعرض لدرس قوي (يؤدبه) ويعيده إلى الجادة كما يقولون، أتقبل من يقود بسرعة في خط سريع مثلا .. لكن أن يسير بسرعة 160 في طرق مليء بالإشارات أو السيارات فهذا هو تعريف الجنون بكل ماتحمله الكلمة من معنى.
فقدت اثنين من زملاء دراسة بسبب قيادتهم المتهورة وعندما أعود إلى أيام الجامعة لازلت أتذكر أني ركبت مع أحدهم لتناول وجبة الغداء .. كانت رحلة لتناول وجبة غداء أي أننا لا نملك أمراً هاماً يستحق القيادة بتهور .. سنذهب للمتعة والضحك والأكل .. لكني لازالت كيف حول قائد السيارة تلك الرحلة القصيرة إلى فيلم رعب، لذلك لم أستغرب بعد عدة أشهر من تناول تلك الوجبة أن ينقل لي وفاة ذلك الزميل إثر حادث مروري داخل الرياض قفزت فيه سيارته إثر ارتطام خفيف بجانب سيارة أخرى لتنقلب أكثر من مرة حتى المسار المعاكس لترتطم بسيارته الصغيرة أكثر من ثلاث سيارات مرة واحدة.
الإشكالية الكبرى هي أننا لماذا نسرع ؟ .. وماهو الشيء العظيم الذي سيكون بانتظارنا حتى ندرك الوقت بهذه العجلة ؟ .. إن كان لإدراك الدوام فمجرد التبكير بالخروج ولو 10 دقائق كفيل بحل الإشكالية .. فيما عداه لا أذكر أن هناك شيء يستحق القيادة المتهورة ، ذات يوم حدثني أحد الزملاء المشهورين بالقيادة المتهورة بعد وصوله المنزل بقوله (ياخي والله طفشان) .. طفشان إذن لماذا تقود بتهور حتى تصل المنزل وأنت تعلم يقيناً بأن لا شيء بانتظارك يستحق هذه العجلة.
النقطة الأخرى هي أن من يقود بتعجل وسرعة تصبح لديه عادة حتى ولو لم يكن لديه شيئاً، ولا يخفى عليكم كم هو الإقلاع عن العادات السيئة يصبح أمراً صعباً يحتاج لإرادة قوية.
لا أود أن أختم موضوعي وكأني في (سلامتك) أو (قف) .. ولكني أدعو من كل قلبي .. من ابتلي بالقيادة المتهورة أن يفكر بهدوء في هذه العادة ويتأمل تبعاتها .. والأهم أن لا يفاخر أمام الآخرين بأنه (جاب خط الشرقية في ساعتين) أو (وصل المنزل في ظرف 10 دقائق) لأنه في هذه الحالة يرسل رسائل غير مباشرة لآخرين .. يصبحون يوماً مجانين مثله !

– هذا الموضوع يأتيكم برعاية تروبيكانا إرممييييي

30 فكرة على ”رحمه الله .. كان (مطفوقاً)

  1. شكراً لشركة تروبيكانا اولاً لأنها اعطت لهذه المدونة الكثير هههههه

    ابو حميد .. على طاري السرعة .. انا ودي اسرع بصراحة ..
    بس الوضع ما يساعد لما اروح للدوام ويصير اسوء لما ارجع !
    يعني الطريق زحمة والرياض كل مالها تصير ازحم من وين لك تسرع !

    بس بالنهاية اعترف اني اكثر واحد يخاف اذا اسرع
    والله احيان لما اشوف السرعة متعديه 160 ان رجلي ترجف
    وتلقاني ارجع اهدي واقول وش معجلني الحين ؟!

    سلم لي على التروبيكانا

  2. الكثير من الناس مستعجله في بلدنا علي لا شئ،

    و لكن الم توقف الهيئة هذه المرأة بعد ان انقلبت سيارتها و ضاعت عبائتها؟

    واين التجمع حولها؟ ام كنت انت اول من حضر و صورتها؟

  3. احسنت استاذ احمد

    موضوع جميل على غير العاده

    للأسف إني أتفق معك فيه 100 %

  4. يقول ابو ناصر:

    ما بقى الا يزيد وفسدته يا احمد !! قام يتفق معك وميه بالميه .. يعني بحل يا راعي الولاعه ! تذكره يا يزيد ؟!! خخخخخخخخخخخخخخ

    يا ابن ****** فكنا من شرك تكفى !! فسدت الولد على ابوه .. والخوي على خويه .. من بقى !؟!؟!

    الله يستر على المسلمين جميع من السرعه يارب .. بس ما قلت لي قدرت تتم 2008 بدون ما تتعدى الميه ؟ 😉

    ارمييي

  5. زمان كانت تعجبني السواقة السريعة خاصة لما يكون اخوي الكبير هو اللي بيسوق لأنه غاوي سرعة،الين ما جا يوم ولقيت نفسي اعزي صحبتي في امها عشان اتوفت في حادث على خط مكة جدة السنة الماضية

    دحين بروح دروس سواقة وكل شوية المدرس يقول لي اسرعي شوية كله ماشية على 40 ولو هبقتها خليتها 60 خخخ

    تروبيكانا اليوم مو داك الشي شكلك غيرت من البرتقال للمنجا 😛

  6. يقول Najd:

    كلام منطقي وسليم ..
    وليتها تقف على السرعة فقط بل بعضهم يتفنن في تجاوز الأنظمة المرورية !
    وماعندهـ مشكلة لو يعكس الطريق 🙂
    يعطيكـ العافية.

  7. يقول :(:

    فقدت أمي وأبي بحادث مروري نجوت منه انا بأعجوبه..
    كم ـأمقت السرعه

  8. أحمد

    قريت التدوينة أول ما نزلتها .. ولا عرفت أرد للحين وذلك أن السرعة والطفاقة خذت أعز مخلوق .. يعني ما تضرر هالمطفوق بل تسبب في إزهاق أرواح آخرين ، حسبي الله ونعم الوكيل 😦

    أنا ما أحب السرعة مع أني أوصل ل 140 على الخطوط طبعاً !

    أما في الرياض فأنا ساكن في البديعة وعلشان أوصل لحي الصحافة لازم أمر بتفتيشين إن لم يكن ثلاثة .. هذا غير المرور السري >> وجع وش ذا الحي الملغم 😦

    فلذلك مكره أخاك لا بطل ألا يتعدى 100 ك س

    تدوينة جميلة تستحق من يعزمك أنت وأبو ناصر >> كأني حبيته هالدرعاوي ارميييييي

  9. يقول ريـم:

    يسعد مساك

    اللي يقهر بجد ان هالمطافيق يطلعون منها سليمين والعزيزين علينا يتضررون
    والمشكلة الثانية .. سرعته عالية وسياقته متهورة ويحط الخطأ كله على الطرف الثاني .. قال ايش قال المفروض يوم شافني مسرع يبعد عني
    الطريق ملك ابوك يا أحمق؟!

    فيه ثقافة منتشرة عند هالمطافيق إذا اسرعت فالطريق ملكك
    وكله كوم واللي يفحطون بالطرق السريعة .. ماتبي روحك وودك تموت .. كيفك ،، بس وش ذنبنا؟

    الله يهديهم غصب عنهم <دعوة شايب 🙂

  10. يقول sara_82:

    حكايه رادرات السرعه اللى زي الرز في الشوراع ومخفيه في اماكن عجيبه ، جايبه بيزنس كويس لدبي وبتنظم السرعه ، لكن مايمديك تسرع من التحويلات والزحمه ، وين تسرع أصلا في شوارع فاضيه الا نص الليل ،
    ساعتها تلاقي الراتب كله فواتير مخالفات ( الكافر اللى يسرع بعد كدا)
    يعني العادي بتاع اي شخص 3000 درهم مخالفات رادارات سرعه سنويا

  11. ودي أعرف وين المتعة أنهم يسوقون بسرعة .. يعني تنفيس و لا أيش << ما يسوى عليهم تروح ارواح بشر كل بسبب هالتنفيس ..

    بعدين في شئ صايره ألاحظه في مجتمع الشباب و هو شرائهم للسيارات الرياضية يعني برايهم يوم أنهم اشتراوها بيسوون سباق و لا ايش .. أصلا ما يمديهم إذا طرقنا السريعه صارت بطيئة من الزحمة ..

    على فكره ذا المطافيق خربوا علينا حتى سواقينا صاروا مثلهم << معلوم من عاشر قوم أربعين يوماً صار مثلهم .. يعني لو ما يصيرون وَ يسيرون على نفس نهجهم عز اللللللللله رحنا بستين داهيه

    ما أقول غير الله يكفينا شر هالنوعية من المطافيق << إلا أحمد ما تخبر عند تروبيكانا نوع تخلي ذا المطافيق يركدون .. بالللله تسوي فينا معروف 😛

  12. يقول مشاعل الشوق:

    يعطيك العافيه يا احمد على هالكلام

    انا فقدت 5 اشخاص قريبين مني بسبب السرعه مع كذا واحد من اخواني معه جائزة المفتاحه للسرعه 😦

    المدينه اللي ساكنه فيها تطلع احصائيه كل اسبوع بعدد الحوادث المروريه تشوف مرات 40 ومرات 30
    والوفيات اسبوع 2 واسبوع 3 هذا كله داخل المدينه مو على خطوط سريعه والمدينه صغيره لا يقارن حجمها بالرياض
    وربي شي يضيق الصدر

    اتوقع اغلبية اللي يسرعون تتراوح اعمارهم من 18-25 ما يكون عندهم وعي بمخاطر السرعه اما ان كان اكبر ويسرع فهذي مشكله.. يبيله حويدث يوعي قليبه عشان يتوب
    << كيف العلاج

    مشاعل الشوق

  13. ياحبي لك ياشيخ ….

    والله يالتدوينة ذي خلتن أدخل بعالم ثاني ….

    ياالله …. كم قريب وصديق وجار فقدتهم من حوادث السيارات ….

    أناس معزتهم في قلبي كبيرة فقدتهم من جراء حادث سيارة !!!

    ماتصدق لو أقول لك أني غصت بكلامك ووصلت لأشياء ماأقدر أوصفها ….

    فعلاً لو فكرنا في نواتج السرعة كان لقيناها ماتتعدى دقايق مثل ماتفضلت , لكن أبدري السرعة الحين على أيش ؟؟!

    آآآآآآآآآآآه يا أحمد ..بس 😦

    جددت الحزن في خاطري ….

    قل آمين الله لا يجعلك تفقد عزيز بحادث ….

    والله يحفظنا وأياك وبقية القراء من شر حوادث السيارات , ولا يجعل نهايتنا في حادث !

  14. يقول جوري:

    متابعه

    االتأني هو مايمنعني من الرد على مواضيعك فمواضيعك يخجل من ان يرد عليها بعجل

  15. يقول TO0OP:

    أنا خضت تجربة شبة حادث 😦
    أصبحت بعدها خوافة من الدرجة الأولى
    ماعدا السرعة بالسيارات الأمريكية لاأحس بها أطلاقاً

    🙂
    كفنا الله وأياكم شرور السيارات والحوادث

  16. كلامك مقنع جداً , مع أنني أسرع في كثير من الأوقات في قيادتي للسيارة من غير سبب مقنع , لكن هذا ماتعودته , وإن شاء الله ساحاول تجنب السرعة ,, 🙂 شكراً لك أحمد , ولعصير تروبيكانا الذي دائماً مايرافقك في مدونتك .. 😀 .

    أدهم

  17. @ مشغول .. : والله القضية قضية ادراك واستيعاب وتعود ، يعني على قولة الواحد ان تعدى 160 وهو جوا البلد .. وش معجله يعني ماراح يطير شي من مكانه لو يفرق 10 دقايق ..
    التروبيكانا تسلم عليك 🙂

    @ princejimi : الهيئة لاهين في غزوة الإكليل بمركز الملك فهد الثقافي .. لذلك محد شاف هالبووونية المنقلبة .. بس مايمديك تضبيط الشعر قبل لا يجي الضابط ههههههههه

    @ يزيد : والله مهوب منك .. من سواقة أبو ناصر خخخخخخ 😀
    مع اني آخر مرة ساقط عليكم وانا ماشي 100 يعني وقتها اكيد ابو ناصر ماتعدى 80 .. أحس انك طورته 😀 <<<< ارميييييي

    @ أبو ناصر : خخخخخخخخ حلوة فسدت الولد على ابوه .. يابو ناصر الولد حفزته وعطيته دعم غير طبيعي .. صح ان ابوه هددني بالقتل واقدر اشتكيه في المحكمة وانت شاهد 😀 بس في النهاية الحين الولد يدرس حاسب وهذا نتاج عملية التحفيز
    تبي الجد ما ا قول اني ماتعديت المية ابد .. يعني تجي حالات نادرة جدا اني اسرع اكثر خاصة لما اجي اتجاوز سيارة قدامي يعني حالات قليلة ونادرة .. أوكي لما امسك خط الشرقية مثلا يتغير الحال والسرعة توصل 140 مثلا ، زمان أيام المراهقة تدري يبو ناصر قد مسكنا خط الشرقية وحنا نمشي 200 !!! والله اني كنت متخلف وقتها – ولازالت متخلف- بس على قولة القايل .. فك الله عينه والله لا يعيدها من أيام تخلف وجهل وسطحية تفكير.

    لا تضيع وعدنا الليله .. ياولدي .. (هذي سياسة دولة يابني 😀 )

    asma qadah :
    مشكلتكم يالحريم في السواقة مهيب السرعة لان ماقد شفت حرمة تسوق وهي داعسة .. المشكلة في (قل الدبرة:) ) في السواقة والصورة اعلاه لا تحتاج إلى شرح .. فانتبهي لا تسوين مثلها ههههههههههههه

    Najd : عاد الانظمة المرورية والتجاوزات .. هذي قصة ثانية وموضوع يبي له جلسه .. لعلي اتطرق له لاحقا

    😦 : الله يرحم موتاكم ويسكنهم الجنة .. 😦 ..

    coolksa : تقوله .. انا اشوف سيارة صغيرة مثل الاكسنت وراعيها داعس وماشي مليون احس انه ينفذ عملية انتحارية .. هالسيارات الصغيرة مخصصة للقيادة داخل المدينة بسس مو تحولها الى سيارة سباق لانها صغيرة ولو يجيها هوا .. تهج !

    @ صاحب القلم : أهلاً بك صاحب 🙂 .. والله يرحم والدك ويغفر الله ويسكنه الجنة .. واللي تسبب في اللي صار مطفوق من نفس النوعية اللي ذكرتها في كلامي فوق .
    المرور السري سوى شغل ولا قصر .. بس المشكلة ان المرور السري مقتصر على الدايري بس ، فيه ناس مهبل وسط البلد وفي الشوارع الكبيرة ..

    أبو ناصر مو ينحب بس .. إلا يعشق عششق .. بس تدري مشكلته ان جا مطر ولا زان الجو .. ماتشوفه في الرياض، معه جائزة أكثر واحد يطامر بين السدود على مستوى العالم وله صور مرصوده وهو يطامر في أحد سدود فانكوفر أو ديرة حولها ..

    @ ريم : والله انك صادقة احيانا يسلمون من الحوادث بطريقة غريبة، بس تكون خيرة لان كثير من المطافيق اللي اعرفهم ينضبطون بعد الحوادث بس على الله ماتكون حوادث قوية .. لانه والله حرام واحد يضيع حياته ولا ينشل بسبة مساقط وخربطة مالها داعي ..

    @ sara_82 : مرحباً بعودتك بعد غيبة 🙂 ..
    دبي مدينة ماتحتاج .. يحكمها نظام دقيق لا مستوى مرور أو شرطة لذلك معدل الجريمة فيها اقل من غيرها ، أنا لما أجي دبي أستاجر واعرف انظمة السواقة فيها وعارف ان اللي يتعدى 120 يتخالف على طول واللي يوقف مكان غلط ولو 10 دقايق يجي يحصل المخالفة على السيارة

    بس عندنا في الرياض .. المسار الأيسر في الطرق الهاوي واي يعتبرونها مثل مسارات ألمانيا .. طريق غير محدد السرعة يعني الواحد حتى لو يمشي أقصى سرعة قانونية 120 بيجيه ألف واحد وراه يكبس وحالته حالة ويطلعه من المسار غصب

    @ light : والله انك صادقة، ياوالله بعد اليوم واحد شاطفني في طريق الملك عبدالله قبل ساعتين يمكن .. مع سيارة سبور شكله ان كانه يمشي مليون فهو مهدي 😀 .. الناس فيما يعشقون مذاهب

    @ مشاعل الشوق : والله 5 عدد كبير جدا 😦 ..
    السرعة منطلقة كثير بروح الشباب وانطلاقتهم وحبهم للحياة والمرح وهذا اشياء يتعقدون بأنها تلبي مطالبهم في القيادة بسرعة ، وهي عموما مرحلة وتعدي لدى الكثيرين لكن انا اقصد اللي خلاص صارت جزء من حياتهم القيادة بسرعة .. والله هذي مصيبة

    @ بدر الشايع :
    مشكلة الاعلام والمرور عندنا فيها خلل بطريقة التوعية يعني تقول (لاتسرع أطفالك بانتظارك) .. أو (لا تسرع فالموت أسرع) ، كلها تربط السرعة بالموت وهو اسلوب دعوي ديني ايضا وهذي ماتحقق نجاح لانها ماتوصل الرسالة صح بقدر مافيها تخويف.
    يعني تخيل يطلع برنامج تلفزيوني يقيس المسافة من النقطة أ في الرياض الى النقطة ب من خلال سياراتين واحد يمشي 160 والثاني يمشي 100 ، صدقني الناس لما تعرف ان الفرق تافه .. تستشعر الفرق وان العملية كلها ماتسوى ..

    ببساطة لما تمشي 160 كلم فأنت تقطع 160 في ساعة واحدة وانت حالتك حالة ومشدد التركيز في القيادة ولو واحد يطلع قدامك ولا يضرب فرامل بتصير مصيبة كبيرة .
    نفس الشي لو تكون ماشي 100 مثلا فانت راح تقطع 100 كلم في ساعة .. بس مروق .. ومشغل المسجل وتكلم بالجوال وتضحك مع اللي جمبك .. وتشرب عصير لو بغيت .. الفارق في النهاية 60 كيلو والله انها مسافة تافهة جدا اذا قسناها في الفارق بين الحالتين ..

    @ جوري : الله يسلمك أشكرك على المجاملة وبالعكس عادي ردي بعجل 🙂

    @ TOOOP : هو مشكلة السيارات الكويسة ان الواحد يسرع فيها من دون مايحس .. وهذي قصة ثانية 😦

    @ adham : والله ضروري وانا اخوك .. العمر (مش بعزئة) على قولة المصريين 🙂 .. وصدقني مافيها شي يستحق المخاطرة بالنفس عشان الواحد يسرع

  18. لا أحد يقول ليش السرعة أو إيش الفايدة .. أرى أن أبرز ميزة أدخلتها السيارة على بني البشر هي السرعة ماهو معقول بأظل ألتزم مثلاً في خط سريع بالسرعة القانونية 120 كم أو أقل خاصة مع تطور أنظمة الأمان في المركبات اليوم فلا مانع من (الإنطلاق) المقيد بعدم التهور وتعريض النفس والآخرين للخطر ,, (ماهوبيعني نمسح الطبلون 🙂 ) لكن نستغتل أداء هذه الوسائل الاستغلال المثالي .. وجهة نظر وإلي ماهو بعاجبه نكشح له بالنور ونقول له إمسك المسار الأيمن!! 🙂

  19. نسيت !!

    شكراً أخي أحمد

    اتابع مدونتك من فترة طويلة

    وأتشرف بالتعليق فيها لأول مرة ..

    (طبعاً بعد ماهديت ودقيت فلشر 🙂 )

  20. أبدعت أخي أحمد، خصوصا في نقطتك الأولى حول “اذكروا محاسن موتاكم”… فعلا، هذه القصة عشتها أيام المتوسطة، حيث توفي أحد الشباب الذي كان مشهورا بالصياعة والفتوة أثناء التفحيط على أحد الطرق المهجورة. لو تسمع كلام المدرس عنه وعن أخلاقه وعن “خاتمته الحسنة”… من جد حتى وأنا ذيك الأيام عارفه وعارف سوالفه، بس حسيت إني ظلمته 😀

    تدوينة في الصميم يا أحمد، الله يوفقك.

  21. يقول رنا:

    ليتهم يعلمون ان اخر الاحصائيات تظهر
    انه في كل دقيقتين يحدث حادث

    وانه كل ساعتين شخص يموت و8 مصابين

    البعض يضن بأن هذه الارقام مبالغ فيها
    الا انه الواقع

    ليتهم يعلمون ان ثاني اكثر حوداث تحصل في العالم هي في وطني الحبيب
    اصبحت سواقه السياره كالحرب

    واهم سبب لحوادث هو السرعه
    لا اعلم هذا اللذي يسرع هل ورائه امر يستدعس هذه السرعه !!!!!!!!!
    ام انها هوايه

    والى عشاق الانتحار من المفحطين
    اتمنى ان يكون لهم مكان مخصص لينتحروا فيه براحتهم دون ان يسببوا الاذى لمن حولهم

    الله يقويك

  22. يقول مستخدم جديد:

    في مطلع عام 2008 هل كان القرار بسبب الدرس القوي؟ وهو ما أعادك للجادة؟

    وها أنت تعود بنا في نهاية مقالك إلا برنامجي (قف وسلامتك)

    رد سريع .. ويا رب مو مطفوق، البتة!!

    كلامك عين العقل الله يحفظك

  23. .
    .
    .
    وضعت يدك على الجرح …
    في يوم ما .. كدت أن أفقد حياتي بسبب حادث ، سببه الرئيسي السرعة ، بعدها تراجعت عن تهوري في القيادة ، لكن عادت حليمة لعادتها القديمة.

    بعدها .. و قعت في يد رادار سجل سرعتي 162 ك.س. داخل الرياض ، بعد ذلك توقفت عن القيادة بسرعة عالية داخل الرياض.

    لكن لا تزال السرعة مشكلتي في القيادة ، و خاصة عندما أكون وحيدا في السيارة.

    يارب خلصني منها من غير شر 😦 … دعواتكم ،،،

  24. >>> يضحك بعنف D:
    كلام سليم استاذي المبجل
    حسيت انك في كل سطر تقول اسمعي يا جآره !!
    من جد أقرأ وانا اتبوسم الين ما قدرت امسك نفسي من الضحك ..!!
    صحيح كلامك في كل ما كتبت ..
    لكن من واقع تجربة والله اني ما اسوق مسرع الا في حالة الروقآن بس، خصوصا وأنا طآلع للعمل أكون في قمة روقآني مدري ليه، ومع ذلك أجي KM <<< يعني طبلونها !!
    وإذا عصبت تعآل شف قمة الركود والهدوء ولا كأني امشي في شوارع السعودية من الركآدة اللي امشي فيها لاني اأكون في لحظآت تفكير لذلك لازم نكون مهدين ومترويّن عشان نعرف نفكر ..
    عموما أنا أفكر في إني اشري موتر جديد يكون اسرع واثقل من موتري ذا اللي تقول عنه يهج بسرعه ..
    ومآزلت أطمح أني احطم الرقم القيآسي في الرياض درفت <<< على وزن طوكيو درفت
    مشكلة اللي يتأثرون بالافلام اللي يشوفونها يالله عقلن وثقلن من عندك 🙂
    عمومآ احمد ما زلت اطمح أيضآ اني أخذك معي على سيآرتي في جولة سيآحية على أرجاء العأآصمة السعودية المترآمية الاطرآف خصوصآ من بعد وقت الميدنآيت تعرف تخف الزحمة بعد القرارات الموقر ( بترقيق الـ ق)..
    عشآن نآخذ حريتنا في الشوارع ونمشي السرعة اللي نبيها .. وتعرف كيف تهج السيآرة على أصولها ..
    وأوعدك اني رآح اسوي درآسة مجدولة تنهي مرحلة السرعة مع إنتهى مرحلة العزوبية !!
    بس يآخوفي تطلع طويلة العمر اللي تبي تجي معزز رقم 1 ..
    عشآن ما نسلم من السرعة حتى وهي جنبي ، تلقآها تقول الحقه الحقه لا يطوفك لا يروح وآآآآآو وأنا دآعس وانواع الاكشنآت وإذا ما طفته تلقآها تقول أنت ما تعرف تسوق المره الجآية أنا اللي ابي اسوق وشف أطوفه ولا لا، عشآن لا لحمّنآ في مآصورة ولا طرف تريلة ما يكتب عني وعنها في جريدة الرياض الا العوفي وخذ انواع التعليقات .. <<< يآوسع خيآلة يا نآس تف تف ما شاء الله عليه 🙂
    عسى الله يزينها وبس ..
    وشكنن جدن جدن على التدوينة
    مودتي ..

  25. كلام جميل وأكثر من رائع

    رغم أن المرور أقدم على خطوه أكثر من رائعه بتطبيق نظام المرور السري وأنعكس بشكل كبير على الحد من حوادث السرعه داخل الرياض الا أن المأمول أكبر ، لاسيما وان السرعه بين المراهقين هي ثقافه منتشره ومتأصله بينهم

    شكرا أخي أحمد

    شكرا تروبيكانا

  26. يقول غير معروف:

    أبغى أقرا مواضيع المدونة القديمة .. ممكن ؟

  27. للأسف عندي أخ لو مايسرع مدري وش يصير فيه 😦 .. ويدخل بين السيارات ولادخلت سياره عليه قعد يهاوش 😐

    الله يهديهم ويصلحهم ..

التعليقات مغلقة.