لماذا يريدون الشهرة

من الأمور التي تلفت نظري في كثير من الأحيان عندما ألمس في من أقابلهم الرغبة الكبيرة في الوصول إلى الشهرة (مهما كان مستواها) ، ودخول صراعات والتضحية بأفكار ومعتقدات في سبيل الوصول إليها بل يصل الأمر إلى خسارة مبالغ مادية تسهل في وصول الشخص لمستوى (الشهرة) .
كلمة الشهيرة لها بريق جذاب آسر ساحر ، وكثير منا تمنى ولو – للحظات – أن يكون شخصية مشهورة يحظى بنظرات التقدير حتى ولو لم يكن هناك معجبين أو محبين يرغبون بالتوقيع أو مجرد السلام ، وكثيرٌ منا أيضا حمد الله – ولو للحظات أيضاً – على أنه شخصية اعتيادية لا يعرفه سوى أقربائه وأصدقائه في العمل يستطيع السفر والذهاب إلى أي مكان والدخول لأي مطعم أو مقهى أو سوق دون أن يعرفه أحد ودون أن تحسب تحركاته أو تصرفاته .
كما للشهرة من إيجابيات لا يمكن عدها فلها سلبيات كبيرة وكبيرة جداً لا يشعر بها إلا من عاش بقرب شخصية شهيرة أو اقترب من طريقة عيشها ، كنت مرة أحادث أحد لاعبي الكرة المعروفين والذي كان يتحدث عن حلمه بدخول مطعم شعبي لتناول (صحن فول ! ) – امحق حلم – .. ماعلينا .. ، كان يقول بأن تبعات الشهرة هي أن تسكن في فنادق 5 نجوم عندما تسافر ، وأن تركب في الدرجة الأولى بالطائرة ، وأن تظهر بأحلى لبس في أي مكان تنتقل فيه وأن تكون حذراً في دخول أي مكان حتى لا يحسب عليك بأن (فلان شوهد في المكان العلاني) وأن تتقبل المعجبين والمعجبات وتحديداً – الثقلاء منهم .. أقصد هنا ثقلاء الدم لا البدن – ، هؤلاء من الممكن أن يقطعوا عليك حديث ماتع مع أحد الأصدقاء لرغبتهم في أخذ صورة .. أو قد يصل الأمر إلى أن تتوقف مؤقتاً عن تناول وجبة عشاء في أحد المطاعم للوقوف بجانب معجب والتصوير معه والأهم أن تكون في مزاج جيد ومبتسم رغم ماتعانيه – ربما – من هم وحزن في تلك الفترة ، ثم أوجز لي ببساطة معنى أن تكون مشهوراً هو أن تعتقد بأن هناك كاميرا معلقة فوق ظهرك ترصد كل شيء وتحسب عليك أي زلة .
حسناً .. أتقبل أن هناك من تأتيه الشهرة دون أن يسعى لها ، كأن يكون موهباً مختلفاً عن الباقين ، لكن الذي لم أقتنع به بعد هو أن هناك فئات تسعى بكل ما أوتيت من قوة في أن تكون شخصيات مشهورة حتى ولو لم تكن تملك أي إمكانيات تذكر ، تستغل – بوضاعة- علاقاتها الانسانية للوصول إلى أكبر قدر من الناس ، لذلك نشاهد مطربين ذوي أصوات نشاز نتساءل كيف يتجرأون للغناء وإحياء الحفلات ، ونشاهد مذيعين يقدمون برامج جماهيرية دون أن يملكون أدنى مقومات المهنة ، وعلى ذلك فقس .
عندما كنت أعمل صحفياً قبل نحو عامين ، لم أكن أتفاجأ حينما يرسل لي أحدهم صورته وهو مرتديا الغترة ويحرصني أن أرفقها في خبر وفاة جده أو حتى والده .. كان يحرص على نشر الصورة أكثر من حرصه على نشر خبر وفاة قريبه ومكان العزاء ، كنت أشاهد زملاء مهنة – فاسدون- يقبضون مبالغ ويتحصلون على مميزات لا حصر لها مقابل نشر خبر عن فلان أو إبراز صورة علان بتصريح أو حوار ، هناك فئات من المجتمع مريضة مهووسة بالشهرة والانتشار ومستعدة لدفع الغالي والنفيس مقابل أن يعرفها الناس .
في الوسط الرياضي على سبيل المثال ، هناك العشرات ممن يظهرون على السطح بين حين وآخر لاسيما بين الأندية الأربعة الكبار الهلال والنصر والاتحاد والأهلي .. يظهرون بمسمى (عضو شرف) ويدفعون مبالغ من فئات الملايين ويتكفلون بإحضار لاعبين أجانب والظهور بجانبهم لحظة توقيع العقد لضمان ظهور الصور في كل صحف اليوم التالي .
ما أجمل أن يعيش الانسان في هدوء ، يتحرك بحرية كما يريد ويتناول عشاءه في المطعم الذي يريد ، لا أحد يوقفه ولا آخر يصوره .. يمضي هادئا كحال بقية الناس .. .
أعتقد بأني كتبت كلاماً كثيراً ، وأصدقكم القول بأني لست راضيا تمام الرضا عن ماكتبت .. لكني أمر بحالة غريبة أصابتني للمرة الأولى منذ أن أطلقت المدونة وأصبحت عاجزاً عن تحويل أفكاري إلى كلمات .. فلعلي أتجاوز هذا المنعطف حينما أضغط على زر (نشر) !
– بالعربي لحد يدقق-

دمتم بود ومحبة وإخاء وراحة بال !

20 فكرة على ”لماذا يريدون الشهرة

  1. كلام جميل..
    حسستني ان الشهرة (شبح) كبير 😀
    في بلد زي اللي بنعيش فيه تلعب الشهرة دور كبير في تسهيل حياة الناس، كفاية مثلا لما تصعب على الانسان حاجة تلاقيه يقول للي قدامه: انت عارف بتكلم مين? أو عارف أنا ولد مين!!!

  2. يقول msm:

    حبيبي هالبلد مايعيش فيها الا راعي فلوس او مشهور وبما ان اغلب الناس طفرانه فالشهرة احسن حل واسطات ومنها فلوس

  3. بالرغم من أن للشهرة ايجابيات إلا أن سلبياتها _ تخليك تكره اليوم اللي اشتهرت فيه _ و الشهرة لا تطال الشخص نفسه و انتهينا _ لا العائلة كلها _ , عاد الشخص اللي ينبسط من الشهرة أقاربهم اللي من بعيد _ تعرفون فلان ما ادري مين يقرب لنا _ و هذولي مستفيدين ماخذين بتصرفاتهم لن الناس ما تعرفهم و مستفيدين من شهرة قريبهم

    الحمدلله اني مو مشهورة و لا كان صارت علوم 🙂

    دمت بخير ( ما خليت لي شئ ) 🙂

  4. صدق الشهرة متعبة ..
    الحمدلله اني مش مشهوره ، ولا أتوقع اني بأصير مشهوره في يوم من الأيام :p
    شكرا أحمد ..

  5. @ AbOd : ههههههههه ايه ياليت 🙂

    @ asma : اخبر هالحركة يسوونها بمصر ، يقول انتاااا عارف بتكلم ميييين ؟ .. وفي الاخير يطلع موظف استقبال في فندق

    @ msm : لا عاد مو للدرجة ذي .. والله يافيه ناس عايشة ومميزة وعايشة في هدوء وراحة بال

    @ Bright : من جد .. صراحة احيانا افكر ولا الومه

    @ light : انا مثلك اقول الحمد لله اني مو مشهور .. على الاقل وش زيني قبل امس في الحلة ماكل راس مندي في مطعم دمار في دمار .. بس محد يدري عنك ولا يعرفك .. يحسبونك مراسل خاصة اذا نزلت عقالك 😀

    @ photon :
    على هالطبخات مابقى الا تسوين برنامج مثل منال العالم 😀

  6. مشكور على الموضوع الرائع …

    عمي يعمل في البلدية وهو يعطي من يخالف الانظمة المخالفات …
    كانت هناك مخالفة على أحد الممثلين كتبها عمي و اعطاها اياه …
    عمي كان بيركب السياره وبيمشي .. لكن الممثل وقفه وقاله ما تعرف مين أنا ؟؟
    قال عمي: أعرفك بس المخالفة مخالفة تشملك وتشمل غيرك ..

    فانحرج ذلك الممثل ومضى في حال سبيله ..

  7. يقول ثامر:

    من الطبيعي ان يبحث الكثيرين عن الشهرة

    يكفيك هالمبرزة اللي ما خلوا شيء من سخافات الاوربيين الا جابوه علشان الناس تشوفهم وتتكلم عنهم

  8. يقول كيفي كويتية:

    يمكن الحسنة الوحيده للشهرة هي أنك لو رحت
    لأي دائرة حكومية خلصوا معاملتك بسرعة
    هذا غير (استكانة الجاي) والاسلوب الكووول 😀

  9. ” ما أجمل أن يعيش الانسان في هدوء ، يتحرك بحرية كما يريد ويتناول عشاءه في المطعم الذي يريد ، لا أحد يوقفه ولا آخر يصوره .. يمضي هادئا كحال بقية الناس .. .”

    كلام جميل وجميل جداً ، توقفت عند هذه الجملة كثيرا ..
    إن كان قلت كلاماً كثيرا فقد أجدت كثيرا ..

  10. يقول F A R E S:

    هلا احمد
    عاد كل اللي يبحثون عن الشهره دايما تلقاه ناقص
    استغفر لله واحد من محبين الظهور والشهره
    اذا طلعت له صورة بالجريدة اشتغل رسايل على الخلق ( انظر جريدة ××××× صفحة 91)
    عاد الخبر يقول أحمد..( نفس اسمك :P).. يقضي اجازته بالشام وهو يتسدح بالطايف
    اللي يدبل تسبدي انه معقب لكن شركته معطينه مسمى مادري وش يبي …!
    والمشكلة بكل مناسبة تجيه بعض الكلمات اللي واحد تجيني قسم بالله ما اطلع من بيتنا
    لكن مايجوز من طبعه !!!
    المشكلة انه يأثر علي اخاف اصير مثله ومره اني رايح لمطعم
    مسوين فيه تجديد( بالصدفة كنت رايح للمطعم ) وجايبين مصورين من الجرايد
    قسم بالله اني تغبيت عنهم لين خلصوا 😦
    وعلى النقيض فيه ناس لهم مكانه بالجمتع لكن ربك حماهم من هالمرض
    واذا شفتهم يكبرون بعيني (L)
    خلاصة الكلام ان الشهرة دايم مايبحث عنها الناقصين 🙂
    احمد لاعاد تطول علينا (F)

  11. يقول ريـم:

    الشهرة!!
    حتى البزران يبونها .. ماتشوفهم يموتون ويطلعون بالتلفزيون!
    .
    .
    تصير رزة لين صرت مشهور .. عاد مشهور بشو .. مو مهم!
    وعلى ماقالوا الصيت ولا الغنى 🙂

  12. يقول ريـم:

    على فكرة احمد .. أمي تقول اشرب ماء زمزم كود ترجع زي اول .. ماتخاصمك الكلمات ..

  13. يقول توليب:

    مساء الخير أخ احمد أنا دائماً اقرأ تدويناتك لكني رغبت اليوم بأن أعلق على موضوعك لأني استغرب من تكالب الناس على الظهور وعشقهم للنجومية ولو كان ذلك على حساب الآخرين،حتى اصبح من الضروري الان أن تفتح عيادات نفسية لمعالجة ما يسمى بهوس الشهرة، لا تصدق ان هناك احد من المشاهير يكره الأضواء مثل ما يقولون ودليلي على ذلك أن البعض منهم قد يدعي انه تعرض لإعتداء من أحد ما أو أنه تعرض لمرض خطير اذا شعر ان الأضواء انحسرت عنه،مثل رامي عياش عندما اتفق مع نضال الأحمدية أن تكتب عنه أنه مريض بالسرطان بعد ظهوره في برنامج وهو حليق الشعر،راغب علامة عندما دبر حادث اطلاق الرصاص في عمان،يسرا عندما اشاعت انها مريضة بمرض يستدعي العلاج بالكورتيزون ومعروف ان هذا العلاج يسبب الانتفاخ للجسم،كل هذا لتبرر الامتلاء الذي حصل في وجهها وجسدها منذ اكثر من عشر سنوات ثم ظهرت الحقيقة انها عملت عمليات تجميل تساعدها في اداء ادوار الاغراء بشكل مقنع،سعاد حسني لم تتحمل ان يراها الا خرين بعد أن كبرت وتغيرت ملامحها ولم تصدق أنها لم تعد السندريللا في نظر عشاق السينما فانعزلت في لندن حتى كانت نهايتها التي يعتقد أنها انتحار ليأسها من الحياة،الاميرة ديانا كانت دائماً تشتكي من المصورين مما يجعل الجميع يتعاطف معها لكن لو ابتعدت عنها الصحافة قليلاً عادت هي للبحث عنهم حتى أن موتها سبب من اسبابه ملاحقة المصورين لها،أخي الكريم هم يعشقون الشهرة وابتعادها عنهم قد يعرضهم للدمار والجنون والموت البطئ،تحياتي لك وللجميع

  14. @ أحمد المغلوث : من جد .. تقوله انت 🙂

    @ سلطان : عاد وش تسوي .. هذا قدرك يااااااااولدي

    @ ملامح : وكلنا كذلك ان شاء الله

    @ mustafahh : سلم لي على عمك .. هذا الشغل المضبوط

    @ ثامر : عاد هذولي قصة ثانية ويبي لهم موضوع خاص 🙂

    @ كيفي كويتية : الحين الشغل كله ع الواسطات .. صار الواحد مايروح يراجع اصلا هههههههه ، تجيه المعاملة لبيته

    @ خالد : ومداخلتك جميلة ايضا .. سعيد بتواصلك

    @ fares : صحيح ، انت ماتشوف الفريان وامثاله وش يسوون
    فيه نوعيات تدفع فلوس عشان تحظى بصورة في جريدة ولا تطلع في قناة .. والله شي مخزي مدري وش يحسون به من جد

    @ ريم : يمكن فيه تعبير اخر اللي هو حب الظهور مثل حال هالبزران .. يعني مايبون شهرة بس طموحهم يطلعون في تلفزيون ، بعدين انا في الرياض وانا احصل موية زمزم .. خلي الوالدة تدبر لي 😀 .. وتحياتي للوالدة 🙂

    @ توليب : سعيد بزيارة ومداخلتك الأولى .. بصراحة تدوينة أخرى مستقلة 🙂
    الشهرة في النهاية أشبه مايكون بالحالة أو المرض ، ومثل ماتفضلتي بأنهم يبحثون عن الشهرة بأي طريقة حتى ولو كانت طرق سيئة ووضيعة وهذا ماقصدته في موضوعي .
    سعيد بزيارتك 🙂

  15. انا حديثة العهد بالمدونات ومن حسن حظي ان تكون مدونتك من اوائل ما قرات وللحق لقد استفدت كثيرا من نصائحك عن التدوين مما يجعلني اشكرك كثيرا و بالنسبة للشهرة فعملي يقتضي ان اضع لافتة باسمي في الشارع ووقتها ظللت فترة طويلة اتحرج كثيرا من وجودها وما زلت لان الشهرة مسؤلية كبيرة وليست منظرة

التعليقات مغلقة.