صحفيون بلا معنى

lama11.jpg

للأسف .. تحفل صحافتنا الرياضية تحديدا بآلاف العاهات من المنتسبين إليها ، لاسيما في المتعصبة منها وتبرز هنا صحيفتان إحداهما تميل لنادي الهلال والأخر لنادي الاتحاد .
للأسف وأقولها للمرة الثانية ، أن الانتساب للعمل الصحفي الرياضي يعد أسهل الأبواب لدخول المجال الاعلامي وقد لا يكلف الأمر في كثير من الأحيان سوى التقدم لرئيس التحرير أو رئيس القسم وإظهار بعض المعلومات والمنطق الرياضي البسيط ليتم تجربتك بسهولة تامة ، فأصبح العمل فرصة لكل من ( هب ودب ) ليصبح صحفياً رياضياً ، وكما أن الحظ يخدم المتميزين والبارعين صحفيا في اقتحام المجال وخوض غمار التجربة ، يخدم الحظ أيضاً الباحثين عن (الشرهات ) والمتقبلين ليكونوا (أخويا وخدم خاص ) لبعض مسؤولي الأندية الأثرياء .
في إحدى صحف اليوم سجل المحرر انتقاداً خاصاً لأحد الأصدقاء الذي لا يحمل مسمى الجنسية السعودية لكنه سعودي شكلاً وقلباً وعقلاً وذلك لمجرد أنه أبدى رأيه في الحضور الجماهيري في حفل اعتزال النجم سامي الجابر ، المحرر السطحي اكتفى بانتقاده بمسمى ( الوافد ) وكأنها تهمة  .
للأسف أن يصل بنا الطرح الصحفي لهذا المستوى المتدني وفرض الوصاية على الجميع ( إن لم تكن معي فأنت ضدي ) .. أنت وافد .. أنت بخاري .. انت ( كشب كشب ) وغيرها من النعوت القذرة التي لا يمكن أن يسمح بها في منتدى ناهيك أن يسمح بها في صحيفة .
للأسف أن كثير من كتاب الصحف وتحديداً لهاتين الصحيفتين ( الهلالية والاتحادية ) تبحث أولاً عن إرضاء ( ولي النعمة ) ويكون مؤشرها أولاً وأخيراً مايسمى لدينا بـمصطلح ( الشرهات ) ، فالصحيفة الهلالية كانت تكيل التهم لرئيس النادي السابق  لمجرد أنه خسر بطولات الموسم وخسر مباراتين بـ ( الخمسة ) فيما الإدارة الحالية فعلت العجب العجاب بالنادي الأزرق ختمته بخسارة ثلاثية مذلة بحضور الملك ثم خسارة مذلة في النهائي أمام الغريم التقليدي وسط عشرات الملاليين من الريالات والرعايات الهائلة إلا أنها لا تجرأ على انتقاده ولو بسطر واحد ( فتش عن السبب )
أما الجريدة المنتسبة لنادي الاتحاد والتي أعلم يقيناً بأنها لا تشرف الجمهور الاتحادي الذواق والراقي ، وصلت إلى مرحلة متدنية من بذائة الاسلوب ورداءة المفردات بحق أشخاص شرفاء ( لا يقبضون ) كالاستاذ خلف ملفي ، فتش عن السبب أيضاً وتأمل كيف يلعقون التراب أمام ولي نعمتهم وكيف يفرشون له الطريق بالورود ، أناس لا يمكن أن تصفهم سوى بمجموعة مرتزقة لا يهمهم مصلحة وطن أو حتى مصلحة فكر .
من أكثر التناقضات في بلدي عندما يقدم مسؤولو هذه الصحف في الإعلام والتلفاز ومقابلتهم وكأنهم ( أسياد زمانهم ) وخذ من التنظير ماتشاء .. وخذ من الفلسفة وادعاء القوة بالكلام فحسب .
هذا الوافد والذي انتقدته الصحيفة الأولى ، تولى وبفخر تنظيم كبرى مباريات المنتخب السعودي جماهيريا وكان يذهب للملعب متشحاً راية التوحيد منذ الصباح المبكر لتجهيز المدرجات والتنظيم الجماهيري وبتطوع في كثير من الأحيان حتى أنه أصبح مثار تندر لبعض الأصدقاء للجهد الكبير الذي يعمله رغم مشاكله الصحية في (القلب ) ولكنه ولأنه تربى على أرض هذا الوطن وارتدى فكره وعشقه أكثر من أهله .. كان يبذل ذلك الجهد وأكثر .
أقل الأحوال .. هذا الوافد الذي تحدثت الصحيفة عنه يصنفه الكثير من محبي النادي الأزرق وبعض كتاب الصحيفة نفسها في مقالات سابقة بأنه صحفي متمكن ومصور بارع وهو ليس بحاجة إلى شهادتي في هذا الجانب ، كما أنه (خطيب ) مهيب ويستطيع ارتجال الكلمات الرنانة بإبداع بلاغي غير مسبوق  بكل ثقة ، فيما هؤلاء المنتسبين لعالم الصحافة لا يستطيعون صياغة خبر بسيط ( كخبر المؤتمر أعلاه ) وترثى لحالهم عندما يثقون في أنفسهم – زيادة عن اللزوم – لتقديم البرامج التي تعكس جانباً كبيراً من سطحيتهم
للأسف ورغم أني من الميالين لنادي الهلال إلا أن صحيفته هذه لا تشرفني على الإطلاق وأرثى كثيراً لحال جماهير الفريق التي تعلق أمالها عليها ، كما أرثي الأشقاء عشاق النادي الاتحادي في الصحيفة التي تنسب لهم  لكني على يقين بأن المتعقلين – من جماهير الناديين أو غيرهم – على دراية بأن تلك الصحيفتين تمثل الطبقة الأدنى من الإعلام الرياضي .

10 أفكار على ”صحفيون بلا معنى

  1. سبق ان قلت له اذا طعنت من الخلف فاعلم انك في المقدمة

    وليست هذه المرة الأولى وأنا وانت يا احمد نعرف ان هالخربشات الطفولية ما تاثر فيه 🙂

    الكبير كبير 🙂

  2. يقول البراك:

    صدقت بكل كلمة قلتها يا احمد ، بالرغم من انتمائي وتعصبي نوعاً ما 🙂 للهلال الا ان الصحافة الرياضية اصبحت لا تطاق بوجودة هؤلاء العابثن ، استغرب من الجهات العليا لماذا تقف مكتوفه اليدين وهم يشاهدون العابثين يشعلون التعصب الاعمى للجماهير ، والادهى من ذلك ان بعض القنوات الحكومية ( ما اقصد الاخبارية 😀 ) اصبحت ساحة لتناطح الثيران من خلال استضافتها لبعض المنتمين للصحف اللي ذكرتها ..
    قبل ان اختم ردي احب ان اذكرك انك نسيت تضيف إلى القائمة صحفي هلالي يعمل في جريدتكم ، اتمنى ان يرحل منها او يُرحل حتى نقرأ الجريدة وحنا يآآخر “رواقه ” …. 😀

  3. يقول zak:

    صحيح أنها “تمثل الطبقة الأدنى من الإعلام الرياضي”
    لكنها للأسف تمثل الغالب الأعم من جمهور الرياضي بكل أمانة
    فمعظم الإتحاديين يقفون خلف (الرياضي) بكل إخلاص
    ولا يختلف الهلاليون عنهم كثيرا
    الوسط الرياضي أصبح مقرف للغاية
    بالنسبة لي فقد هجرته منذ فترة وانتقلت إلى متابعة الدوريات الأوروبية
    أحسن… 🙂

  4. يقول TMT:

    السلام عليكم

    ابوحميد هالانسان مريض وهذا دليل على مرضه ودليل على ان مدير التحرير ماحولك احد

    تدري من شفته هو والحرباء الاهلاويه يقدمون برامج وانا اقول اللهم لك الحمد والشكر على النعمه

    سطحيه وفكر ضحل بدرجه كبيره

    خصوصا سميك (تكرم عنه)

    عموما يبقى الوافد كما يقول صديقنا كبيرا مهما حاول الصغار من المستصحفين !!!

  5. أنا ماادري للحين فيه ناس تراكض بين هلال ونصر واتحاد واهلي ؟
    سبحان الله أول كنت راعي كورة وتشجيع ، ومن 4 سنوات تقريباً ، قلّت تدريجياً عندي ، إلى ماوصلت ان مباريات الديربي مااتابعها :s ، والاداور النهائية والمنتخب :s ، كذا خلاص كرهت شي اسمه كورة . .

    // على فكرة ، وش يقرب لك هذا ؟
    http://ahmadblogs.net

  6. رغم إني لست من عشاق الكورة ولا أعرف عنها الا القليل
    الا أن هدف الموضوع الســــــــــامي جذبني للمتابعة حتى الآخر

    جبتها عالجرح يا احمد

  7. رغم أني لست متابعة للكره لامن قريب ولا بعيد ، إلا أن فظاظة التعبير في الجريدة ( التي ارفقتها) جعلني أتسائل : هل خلت البلد من أصحاب العقول السوية !! ليوظفوا أصحاب العاهات النفسية ، ممن ينتقصوا من قيمة الآخرين ظناً أن ذلك يرفعهم ..؟

    (ترى ردي يا جود كاتبته من أمس 😀 )

  8. يقول سلوم:

    صادق يابوحميد …

    الجرايد الرياضيه صارت متعصبة لفريقها المفضل بشكل لايطاق ….

    بالنسبة لي تركت الكرة السعودية بشكل عام – الا ماندر – واتجهت للبطولات الأوروبية الممتعة بدل العك الكروي الذي نشاهده في ملاعبنا …

  9. abod :
    ما يحتاج .. أصلا صار عنده مناعة 🙂

    البراك :
    فتش عن السبب ياعزيزي ، والاعلام الكبير يعتقد بأن الرياضة لا تودي ولا تجيب ولا تاخذ همها من المتابعة والتدقيق .. لذلك مخلين الدرعى ترعى

    zak :
    الوسط بشكل عام مازال جذاب ومثير وأخباره مميزة .. لكن هؤلاء يخدشونه حقيقة

    سلطان :
    هذا الكلام 🙂

    TMT :
    هو البلى انه يطلعون في التلفزيون وعندهم اعتقاد بأنهم مميزين وفاهمين .. بينما والله يعرفون أنفسم قدام الناس كلها ..

    أبو ريناز :
    ايه الى الحين .. وإلى بكرة 🙂
    أما أحمد ذا مدري وش سالفته .. بس يشبه لي 😀

    جود :
    أشكر شعورك الطيب

    pastel :
    اي والله تساؤل في مكانه .. وشوية كلمة عاهات نفسية

    سلوم :
    ترى راس مالها جريدتين .. ريح بالك عنهم وانبسط 🙂

التعليقات مغلقة.