علمتني الحياة : ابتعد عن المحبطين

أعترف ، قد أكون (محبّط ) – بتشديد الباء – في يوم من الأيام ، وأعترف أيضاً بأني (كنت ) أنصاع في كثير من الأحيان لتعليمات المحبطين .. كما أعترف بأني ربما ( كنت )  أنفذ مايقترحونه .
أسوأ ماقد يمر على الموظف في عمله حينما يترافق يوماً مع زميل آخر يتخصص في (الإحباط ) وقد يكون ذلك التحبيط متعمداً لتخفيف حماس موظف منافس ، أو قد يكون من حسن نية من موظف كسول تجاه زميله النشط حينما يراه منهمكاً في العمل ، الشاهد أن التحبيط أسهل وسيلة لهدم حماس أي موهبة شابة والمدير المتمكن هو من يكتشف موهبة موظفيه ويعمل على تطويرها وتكريس مفاهيم التشجيع والتفاؤل .
عندما يتوافد المحبطين الواحد تلو الآخر على الموظف وملء رأسه بعبارات ( تراك متعب نفسك على الفاضي ) أو .. ( تشتغل وتكرف محد درى عنك ) .. أو ( شوف فلان وعلان رواتبهم أعلى منك ولا يشتغلون نص اللي تشتغل ) ، وغيرها من عشرات الجمل المشابهة .. هذه مهما كان متلقيها فسيكون لديه ردة فعل سلبية ستؤثر في النهاية على عمله .
استمع كما يقولون لصوت العقل وأبسط تلك الأصوات من يقول لك ( اشتغل وأبدع في ساعات عملك قدر ماتستطيع ) فهذا في النهاية عملك ويجب أن تطور نفسك من خلاله .. بالعربي ( كلها ثمان ساعات كملها وامشي ) .
إحدى السلبيات التي كنت أعاني منها حقيقة هو أني استمع للمحبطين وأتوجه إليهم بكافة حواسي .. وللأسف أيضاً أني أساهم في نقلها لزملاء آخرين ، لكن الحياة خبرات كما يقولون ، الآن عرفت بأن تعبي وجهدي وسهري في سنواتي الأولى وظيفياً بقسم تقني 100% ينتهي في الواحدة أو الثانية صباحاً ( ويمتد أحياناً حتى الخامسة وربما السادسة ! ) كونت لدي شخصية تقنية مختلفة ( رغم أني بعيد كل البعد عن دراسة التقنية ) ، ولله الحمد حالياً أتفوق على العشرات من حاملي شهادة بكالوريوس الحاسب الآلي ، كما أن عملي في جانب تحريري 100% بعد ذلك بثلاث سنوات أخرى أظهر جوانب في داخلي كانت مغيبة عني ، استمر السهر والتعب والمعاناة في المتابعة وجلب الأخبار والسفر والركض أحياناً للبحث عن وسيلة إرسال سواء انترنت أو فاكس إضافة إلى الكتابة الدائمة وكنت أستمع لـ ( محد درى عنك ) .. وباستمرار .. لكني الآن حصدت ثمار ذلك من خلال مهارة الكتابة والنشر والتي لا أدعي بأني متميزٌ بها .. ولكن على الأقل أتفوق من خلالها على عشرات المتخصصين في دراسة الإعلام .
قبل اسبوع عاهدت نفسي على أن لا أولي (المحبطين ) أي أهمية ولا ألتفت لهم .. سأستمع بلا شك للواقعيين وهو أمرٌ مهم كي لا يدفع التفاؤل كثيراً .. والأهم عاهدت بأن لا أكون ( محبطاً ) مهما حييت .. وأنتم يجب أن تكونوا كذلك !

21 فكرة على ”علمتني الحياة : ابتعد عن المحبطين

  1. يقول .....:

    صباح الخير

    قمت اصلي الفجر وقال النوم ربك واحد

    فاستمتعت جدا بقراءة موضوعك هذا الصباح والذي جاء في الوقت المناسب

    (الصباح الباكر…يوم السبت أول أيام الاسبوع)

    فرسالتي لنفسي في هالاسبوع

    لااحبط نفسي بنفسي…انا قادرة على تجاوز العقبات في هذا الاسبوع المليييء بل جميع عقبات حياتي

    يااخوي احمد في الشغل لو الواحد بس خل نيته انه يرضي الله عز وجل يتحول من شخص لشخص ثاني

    فمابالك لو نسى هالشي وسمع للمحبطين … اف اكره هالفئة واعوووذ بالله من اكون منهم

    تحيااتي
    سلطانة

  2. الله يعينك على المحبطين وشلتهم ..
    والله يا أبو حميد انا أكتشفت شي واحد بس ..
    مهما كان الموظف اللي معاك طيب النية حاول قد ما تقدر
    ما تعطيه كل أسرارك في العمل ؟!..

    الله يوفقك وين ما كنت 🙂

  3. المحبطين ماركة مسجلة للعرب..

    للأسف أنا ما زلت اعاني منهم ..

    وأغلب المحبطات في عالم النساء..

    يكن من المهتمات بالأشياء الشكلية وليست بثقافتها أو بعلمها..

    وإن شاءالله أن لا أتصف بها الصفة فأنا أعرف شعور من زرعت الأفكار السلبية بعقله وشعوره باليأس والإحباط

    الله يبعدنا عن المحبطين

    واستمر بمعنوياتك العالية

    ويحق لك تفخر ما عندك شهادة في التقنة وبارع فيها..

    وفقك الله

  4. يقول شموخ:

    كلامك صحيح وفعلا لمست هذا في جانبي الدراسي

    حين رافقت ناس محبطين تدنى مستواي الدراسي

    وعندمارافقت اناس ذو همه عاليه ارتفع مستواي

    واصبحت انظر للمستقبل بنظره تفاؤل واقدم كل مابوسعي تقديمه..

    احيانا انسب فشلي في امور شتى لسماعي لأولئك المحبطين..

    ابعدنا الله واياك عن اولئك المحبطين

  5. ما أكثر كلماتهم التي تحول رأسك لغمامة سوداء ,البعض ربما يستمتع بتبديد الطاقات العصبية والبعض الآخر يستلذ بتخاذل الطرف الآخر من جراء كلماته
    الجد ثم الجد فسيأتي يوم وتثمر جهودنا إن الله لا يضيع عمل عامل منكم
    مهما حاولت ألا أبدي تأثري بالمحبطين إلا أن بعض كلماتهم تنفذ بداخلي 😦
    البعض لديه قدرة فائقة لتحويل حماسك إلى ركام !

    موضوعك يشعل فتيلة الحماس
    موفق

  6. قلت :

    ( مهارة الكتابة والنشر والتي لا أدعي بأني متميزٌ بها .. ولكن على الأقل أتفوق من خلالها على عشرات المتخصصين في دراسة الإعلام ).
    انا اجده تميز ان يبدع الشخص في مجال غير مجاله .
    ما شاء الله تبارك الله ( من جد مبدع في الكتابة )
    بالنسبه للمحبطين :

    دائما ما كن يواجهني هذا الامر سواءا في الدراسة او الان في العمل .
    في اول ايام العمل يكون الشخص في قمة حماسه , فتجد ( اللي حولك يوه , يالله مره
    متحمسة لاحقه على الشغل و الكرف , طيب هالناس وش حارق خبزهم ).
    لذلك هذا الصنف من الناس تتبع معهم اسلوب ( التطنيش ).
    في النهايه :

    تعلمت انه يجب على الانسان كي ينجح ان يتجنب الاشخاص السلبيين و المتذمرين و المملين
    و المتشائمين و الحاسدين لان مايقولوه اذا تجنبناهم اقل ضررا مما يمكن ان يسببوه لنا لو
    لم نتجنبهم , الملل , و التشاؤم , امراض معدية .. تجنبهم دائما.

    نأسف على الاطالة …..
    دمت بخير

  7. يقول سهاد:

    سبحان الله
    كل اللي علقوا ينتقدون المحبطين !!! وينصحون انه ما نسمع لهم ؟!!

    معقولة مافي احد منهم يحبّط غيره ؟؟ واعتبر نفسه من المحبّطين ؟؟

  8. مقال مميز ياأحمد….
    بالتأكيد كلن منا كانت له تجربة مع المحبطين أو ربما كان في فترة من الفترات منهم..
    لكن كيف نقف ونقول لأنفسنا.. لماذا التذمر ولنستمتع باللحظة..؟
    أنت بالعمل الان ماذا يمنعك من الاستمتاع به؟ وانظر دائما لمن هم أقل منك.. مثلا الكثيرون في دائرة البطالة..وأنت بعيد عنها..
    عبارات كهذه تغيير نظرتنا ومعها ستتغير نفسياتنا وسنجد بأن لدينا الكثير لنقدمه..

    وإختيار موفق لوقت المقال:)
    العالم توهم مخلصها إجازة ومااستوعبت الداوم وتسأل متى الاجازة الجاية قمة الاحباط هالفترة:D

  9. يقول نوندي:

    لي مشاركة في ما بعد , لكن اود أولا ان اتعرف ما اذا كان احد اقاربك من الناجحين او المبدعين او المتميزين في مجالهم غير الوالدين كالاخ مثلا او العم اوالخال …. الخ لان ذلك لع علاقة بما ساكتبه في مابعد على ضوء كوننا نتأثر بمن حولنا

  10. يقول .....:

    ههههههههههههه احمد بسوي نفسي صاحبة المدونة وعن اذنك برد على سهااد

    انا اعترف اني اكون ساعات محبطة لكن من غير قصد طبعا

    لان المحبط محبط اصلا !!!

    ههههههههه من جد قعدت اضحك على تعليقك

  11. رائع أن تفصح عما يدور في خلدك ،،
    والأروع أن تكون قويا في طرح عيوب كانت فيك ،،
    أخي العزيز ،،
    جعلتني أستمتع كثيرا بقراءة تجربة مرت بك ، كما مرت بي ومرت بغيرنا ،،
    لكن دائما لابد أن نقف وقفة قوية مع الذات
    لمحاسبتها و تعزيزها ،،
    ومنه نصل لنقاط قوتنا و متعة إستفادتنا ،،

    فهد ،،
    دعني أجيب عن الأخ أحمد ،،
    ما إستفاده هو تقييم ذاته لما توصل إليه من نجاح ،،
    و لومها على سماعها لمن هم حوله ،،
    و تظل تجربة تستفاد منها للأبد ،،

    تحياتي للجميع

  12. يقول مهند:

    الاحباط مثل مؤشر الاسهم يزيد وينقص
    الفن كيف تتعامل معاه صح
    اعتقد ان الاحباط ظاهره طبيعيه جدا ،يمكن تعطي بعض التوازن لبعض الامور

    موضوع رائع وطرح اروع،،،،

  13. أبدعت يا أحمد في كتابة الموضوع …

    من تجربتي الشخصية في مجال التعليم والتدريس , سأتحدث قليلاً ….

    في بداية التعيين كأي شخص مهتم ومحب لوظيفته تراك تجتهد وتقوم بعملك وللأسف الشديد أن تقابلك العبارات المحطبة :
    مدرس طاااف كلها كم سنة وينام …
    لا تتعب نفسك شف زميلك نفس تخصصك ونفس نصابك ومايشتغل مثلك وبالعكس كلكم في التقييم واحد …
    وغيرها من العبارات الحقيرة برأيي …
    ولله الحمد والمنة خلال 3 سنوات فقط من عمري التعليمي استطعت كسب ثقة المشرفين وتم ترشيحي لأكثر من مرة لللإشراف التربوي , وماتحصلت عليه من تقدير من أكثر من جهة لدليل قاطع أن جهدي لم يذهب سدى .

    وجهة نظري الشخصية أن مدير العمل له دور كبير جداً في ترسيخ هذا الإحباط بشخصية موظفيه إذا كان لايقوم بالتفريق بين الشخص الذي يعمل والذي لايعمل , قد تكون صعبة أحياناً لكن أقلها التقدير المعنوي برأيي سيزيدك انتاجاً.

    وكذلك من أسباب الإحباط هو عدم قناعة الموظف أو المعلم بعمله , فقد لايتانسب مع شخصيته أو الجو العملي المحيط لايساعده في الإنتاج والظروف كثيرة لايتسع ذكرها .

    متى ماوجد الشخص نفسه في عمله وأغلق أذنيه لكلمات المحبطين سيزيد انتاجه وتفوقه .

    وفي النهاية يجب أن لاننسى أن هذا عملنا الواجب علينا , والله عز وجل طلب منا الإخلاص فيه حتى تحل البركة علينا في أموالنا ووقتنا …
    وأختم قولي بقوله عز وجل :
    ( وقل أعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون )

  14. …. ، :
    المشكلة أحياناً النفس آمارة بالسوء .. فالواحد يجوز له يستمع هالكلام ويعتقد دايم ان اللي يقوله هو الصح .. خاصة اذا كان ذلك مع ظروف العمل

    مشغول : هلا بك صقيقي .. شوف ان صارت الزمالة صداقة فطبيعي راح توصله كل اسرارك لانه بتطلع يوم مع الكلام مهما سويت .. غير كذا في العمل مافيه هذيك الاسرار الشخصية اللي تتخبى .. يابن الحلال لو كلم مدير واحد من الموظفين جوا المكتب وهو مقفل الباب .. مالك عشر دقايق والخبر منتشر والتفاصيل طالعة 🙂 .. وانت خابر

    فتاة الحزن :
    والله عاد الحريم قصة ثانية .. وهالأمور لعبتهم 🙂 .. بس برضه الرجال فيهم نصيبهم ويمكن بدرجة أشد ..

    شموخ :
    جيد .. هذي تجربة شخصية .. وياما سمعنا أيام الدراسة هالكلام ، أتذكر لما جيت أقدم الجامعة كنت ناوي اعلام صراحة من حب واهتمام .. هالكلام يمكن من 12 سنة 🙂 الشاهد ماكان فيه هذيك القفزة الاعلامية اللي جالسين نعيشها .. فأذكر الشباب شبوا علي وجلسوا يضحكون من اختياري .. بتدخل اعلام .. وش بتطلع ؟ ترى مافيه إلا الرياض والجزيرة والقناة الأولى .. ههههههههه سبحان الله كيف الوضع الحين ، يعني لوني متخصص .. ومشيت في الاعلام .. أكيد الوضع بيكون مختلف

    أريج : هو هذا الإشكال .. انه فيه ناس صارت تطلع ابداعاتها في الإحباط .. صاروا فنانين في هالشي وصاروا يبدعون ويسوون حركات جديدة تخلي الواحد يغير فكره على طوله

    asma : اللهم آمين

    light : ألف شكر ..
    صحيح كلامك .. والواحد برضه ينتقي أخوياه والمواضيع اللي يفكرون فيها في الدوام ، ومثل ماقلت النفس أمارة بالسوء مافيه شك .. لذا تكثر سوالف فلان جته زيادة .. وعلان يطلع انتدابات ودورات .. وفلتان ماني عارف ايش .. ( وانت ماجابوا خبرك ) ..

    سهاد : الله فيه .. وأنا أولهم 🙂 ههههه للأسف

    ln X : شكرا
    بالضبط .. هذا الكلام ، الواحد يحضر ساعات عمله ويكملها بأكبر قدره من العمل والتطوير والابداع .. وشله له في فلان وعلان

    فهد : أقول حدث موقعك وتعال تهجم يافتى 😀 ( هل هذا يصنف من التحبيط بعد .. مثل ردك 🙂 ؟ )

    نوندي : نعم

    nOuf.a.s : شكراً 🙂

    عابرة : شكراً على الإضافة .. الحياة مجموعة خبرات والأهم أن نستفيد من أخطائنا
    وترى فهد يتريق 🙂

    light : هههههههه لا مو لذيك الدرجة

    مهند :
    إضافتك رائعة ومهمة .. وبعدين لازم يكون في المجتمع ناس محبطة عشان مايدفعنا هالشي للتفاؤل زيادة عن اللزوم

    بدر الشايع :
    الله يسلمك شكراً ..
    استاذ بدر ماشاء الله مداخلتك موضوع لحاله .. أثريت المدونة بمداخلتك المميزة
    وتستاهل برضه كل خير

  15. .
    .
    .
    أنا مشكلتي فقط مع أصحاب المثالية الزائدة عن الحدود

    ومثل ما قال عبد الرحمن بن مساعد : كل طالب مجتهد دمه ثقيل 🙂

  16. يقول أحمد:

    صراحه انا توني بأول عمري 20 سنه وكل ما اذاكر اصدع وكنت بالملك سعود تخصص اداره ماليه وانت صادق وربي كثير يحبطوون وانا مره تأثرت بيني وبينك بكلامك لانه كلام واقعي وانا شايفه بس نذر علي اني اخلص من انتساب الملك عبد العزيز واخذ البكالوريس لاني ماودي صراحه يجي بكره واحد اصغر مني معه شهاده ومرتبه اعلى مني وهو اصغر مني وفهمت ان الواحد لازم يكون مثقف مو شرط ياخذ الشهاده ويرتاح…

    وتسلم اخوي موضوعك مره مؤثر واتمنى دعوات من الجميع بالتوفيق

    ولك مني خالص الشكر على موضوعك.

  17. يقول حنان:

    قبل ما اقدوم اصلي الفجر
    خلني اكتب هاي الكلمات
    عندنا في الجامعة ها الشيء منتشر بشكل كبير انا حاليا ادرس هندسة حاسوب و عندنا مادتين كل طلاب السنة الاولى في الهندسة تعقدوا منها حتى ان البعض منهم ترك التخصص بكبرة بسبب هاذي المادة . الصراحة هاي المادة اثرت فيني بشكل كبير لدرجة اني كنت ابكي لامي عندما اتصل بها لاني اسكن في السكن الجامعي حتى اذا جلست لوحدي اشعر بالفشل بسبب هاذي المادة و اشعر بان الهندسة غير مناسبة لي مع اني الحمد لله درجاتي في المواد الثانية و الي هي في التخصص ممتازة لكن بعد ما خلصت المادة و عديتها الصراحة رجعت و راجعت نفسي من اول ما دخلت الجامعة و اسمع كل البنات يحبطون فيني و عن صعوبة المادة و ان الدكتور الفلاني لا يعرف كيف يشرح تسألت لو ما سمعت اي شي عن هاي المادة كيف بكون ادائي فيها هل كنت بخاف منها مع اني احس انها مب بذيك الصعوبة لكن الخوف من الفشل هو الي اثر علي .صحيح الشخص يقول انه مب لازم يسمع للاخرين بس هذا الامر لا مفر منه فماذا نفعل بالنسبة لي انا احاول اتجاهل كلامهم اذا ما قالوا اذ ما قالوا ان المادة صعبة او المشروع صعب و الحمد لله الامور بدأت تمشي معاي يعني على الكورس الماضي اخذت مادة على كثر الذم فيها و التحبيط حتى من جانبي الا اني توكلت على الله و حاولت فيها و الحمد لله .الله سهل علي و جبت فيها ا(اي ) يعني الي ابي اقوله مثل ما قال الاخو احمد لا تعيروا الاخرين اي اهتمام اذا كانوا بيحبطونكم كل الي عليكم انكم تسعون و توكلوا على الله و انشاء الله بتحصلون على الي تريدونة

التعليقات مغلقة.