اعلانات تقتحم الخصوصية !

اعلانات
لا توجد في رأيي طريقة تسويق أغبى من فرض المنتج على الزبون بطريقة غبية وفيها انتهاك لأدنى درجات الخصوصية ، فتوزيع البروشورات أسفل أبواب البيوت أو تعليقها على السيارات يعطي دلالة بأن المنتج رخيص ( في المحتوى ) وسيئ ، فعلى سبيل المثال المطعم الناجح والمميز لن يجد موظفيه وقتاً لطبع الأوراق وتوزيعها في البيوت لأنهم في واقع الأمر يتمتعون بشعبية كبيرة تجعل مطعمهم مزدحماً جداً وقد لا يرحبون بأي طلبات خارجية ، إضافة إلى أن المنتج القوي يفرض نفسه عن البقية دون إيجاد ولو نسبة 1% من المنافسة خصوصاً اذا كان السعر متقارباً ، لذلك فلن يمكن أن أتقبل وجود اعلان على سيارتي لمطعم (بيتزا المحارب :)) لأفكر بتجربتها لأني أعلم أين أجد البيتزا ذات الطعم الجيد .
الأمر نفسه ينطبق على الانترنت والبريد الالكتروني ، لا يمكنني تقبل أي مجال لقراءة اعلان سلعة تصل إلى بريدي الالكتروني (دون استئذان ) ، لأنها لن تمنحني الثقة في المنتج ولو بنسبة 1% ، أي أن ( مكتب المحارب للسياحة والسفر ) لو أرسل لي عرضاً خاصاً لقضاء إجازة في شرق آسيا لمدة 10 أيام بخمسة آلاف ريال فلن أتقبله على الإطلاق لأن مسمى المكتب مغمور بالنسبة لي ولا يمنحني الثقة في التجربة خصوصاً وأنها رحلة سفر وحجوزات لا تنتهي ، بينما في واقع الأمر لو وجدت اعلاناً في موقع الياهو للخطوط الاماراتية عن رحلة مشابهة وبقيمة 7 آلاف ريال – على سبيل المثال- فسأكون متحمساً للضغط على الرابط وقراءة التفاصيل وأسماء الفنادق والمدن وربما مراسلة الخطوط لبحث مزيد من التفاصيل ، لماذا ذلك ، لأن الشركة الثانية كانت محترمة  وعملت وفق إطار يقضي بتقدير الزبون وعدم فرض السلعة عليه والنتيجة كانت إيجابية ، بينما الشركة الأولى فرضت اعلانها على الزبون فكان مصير رسالتها التجاهل .
حالياً الأمر يتكرر في رسائل الجوال ، في السابق كنت أختار (خياط بلان ) لكي أفضل ثيابي عنده ، لكني تركته بعدما أزعجني بكثرة الرسائل والمسجات عن العروض الخاصة في الأعياد والمناسبات وأحسست بأنه ( انتهك خصوصيتي ) كوني سلمت رقم جوالي في نظامه الالكتروني ، بينما على الطرف الآخر الآن أتعامل مع خياط مشار منذ 3 سنوات تقريباً ، ولا تصلني أي رسالة من طرفهم إلا حين انتهاء تفصيل الثياب وأنني يمكن استلامها في الفرع الآن.
للمسوقين أقول .. احترموا خصوصية الزبون ولا تقتحمون حياته !

11 فكرة على ”اعلانات تقتحم الخصوصية !

  1. يقول إيمان:

    الناس اطورت عندنا …. ألحين صاروا يطبقون المثل … اسأل مجرب و لا تسأل طبيب …. صاروا يطرشون موظفيهم لبيوت الناس مع البضاعة …. عشان يعلنون عن المحل أو البضاعة كمجرب و مش كموظف.

    الفائدة الوحيدة من توزيعهم لإعلاناتهم تحت الباب أو على زجاجة السيارة .. إنه إذا كان معاي حد من الصغار أسويله طيارة أو سفينة ورقية من الإعلان … فكرة حلوة صح 😉

  2. بصراحه أخالفك الرأي ..

    كل مؤسسة لها استراتيجية للإعلان ..

    واعلانها المتكرر سواء بالرسائل او بالبروشورات لا يعني سوء إنتاجها ولديها الوقت الكافي حيث انها لا تعمل سوى بالاعلانات ..!!

    لماذا لا تقول انها خصصت أشخاص معينين لذلك (وشغلها ماشي وكله تمام)
    وذلك فقط لانها تطمح للمزيد من الاقبال عليها

    احيان أجد بروشورات لكنتاكي على باب منزلي.. فهل هذا يعني ان كنتاكي غير ناجح ؟

    وانا التي اجد هذا المطعم في اي سنتر يعج بالزوار وبالطوابير ؟!

  3. يقول فاضي جدا:

    هلا اخوي احمد

    انا بالنسبه لي مااشوف فيها شي اذا الشركه قامت بتوزيع بروشورات لها عند المنازل او في اماكن التجمعات او حتى المحلات الي انت تتعامل معها ترسلك معلومات عن الاشياء الي تصير عندها.

    لان الان السلعه هي الي تبحث وتفرض نفسها على الزبون ماهو الزبون الي يدور السلعه لان السلع المتميزه والمحلات الي تقدم خدمه مميزه كثرت

    ولعلمك ترا فيه شركات محدده تقوم بتوزيع البروشرات على البيوت وغالبا تكون شركة توزيع الصحف مثلا الوطنية وانت اخبر مني بالشي هذا

    ملاحظه
    ( الحمدلله على السلامه وعلى البركه انك خلصت شغلك تبي زمزم او سبحه او مسواك يعلمك انه في مكه )

    تحياتي واشواقي

  4. لو هي على بيتزا والا خياط كان اشوى ,, طاحوا في شي اعظم هاليومين ,, لا حيا ولا بعضه ..

    بيتزا مرة وحده !! ,, لوك قايل فوال يمكن تنبلع 😀

  5. يقول منال:

    هلا اخوي احمد 🙂

    بالنسبه للاعلانات لها حدود في شي معقول وفي مايخرج عن المعقول..

    يعني اذا كنت انا حاطه رقمي عند محل او شكره بحيث انه حصل ايه جديد او خصومات استفيد منها..

    هذا شي طيب ورائع يوفر عليك مشاوير ويوفر وقت.. لكن مثل ماتقول اللي يجيك مرات من الباب للطاقه 😀

    ازعاج ومشاكل هذا اللي ماينبلع وخاصه اذا كانوا يلحون بالارسال او تجي بتطلع مشوار تلاقي سيارتك كلها ورق:D

    بالنسبه لي الموضوع راح يرجع لسياستهم بالمؤسسه يايصلحونها مع الزباين ولا يطبلونها ويخربونها.

    تحياتي لكـ احمد واسفه علي الاطاله ^.^

  6. يقول عبدالله:

    المشكلة الي يرسلون لك رقم 700 ويقولون لك
    ربحت سيارة !! ..
    استخفاف بالعقول بشكل غير طبيعي ،

    شكراً احمد،

  7. يقول TMT:

    سلام 🙂

    انا اختلف معك واتفق مع الاخت جود

    مو كل الاعلانات سئيه , ومايعني توزيها عند المنازل ان منتجها رخيص , صحيح بعضها مزعج بس مايعني اننا نعمم على كل شئ , يمكن ان الشركه او المؤسسة هذي تنشر بروشوراتها بغرض ان الناس تعلم عنها وتقوم بزيارتها .

    وفيه شئ ثاني مزعجني واكثر شئ يضايقني اني لما اروح اشتري بعض الجرايد :d احصل معها بروشور اوبروشورين لمنتجات بغض النضر عن جودتها , بالنسبه لي امزق هذه البروشورات بدون حتى النظر فيها .

    وفيه شئ انت ماتطرقت له ياخوي احمد وهو انه لما تجيك رساله من 700 ومكتوب فيها نوفق بين رأسين بالحلال :d , عاد تصوروا موقفنا يالعزوبيه الضعيفين 😦 , او ربحت معنا سيارة فياجرا موديل 2007 او ربحت مليون ريال فقط اتصل , هذي هي اللي المفروض انها تسمى ازعاج وانها اعلانات مقززه

    سلام 🙂

  8. بصراحه وبصراحه ..
    وسع صدرك .. والله اذكر قريت اعلان رهيب يقول فيه واحد مأجر – جبهته – للأعلان
    ويوم سألوه ليش فكرت كذا .. قال من كثر ما مليت من الاعلانات اللي تجي بشكل غريب
    وطرت على بالي هالفكرة وسويتها ههههههه رهيب بصراحه كان سويت اعلان لشغلنا 😉

  9. **********
    إيمان
    **********
    سالفة الموظفين والاتصالات راح أخصص لها موضوع مستقل لأني أحب (أمزمز) عليهم وأسوي فيهم مقالب 😀 .
    فكرة الطيارة ماقد سويتها .. بس فكرة حلوة 🙂

    **********
    جود
    **********
    الاختلاف شي جيد ومرحب فيه دائماً ..
    لكن ان كانت الشركة فاشلة في التسويق ولا تقدر توصل للمستخدم إلا عن طريق البرشورات على السيارات أو أسفل المنازل فهذا يدل عدم امتلاكها القدرة على الاعلان بشكل منظم ورسمي

    حسب ما اعرف ان بروشورات كنتاكي لا ترسل مباشرة وإنما توضع مع الصحف وهذه فكرة اعلانية مستقلة بدلاً من وضع الاعلان داخل العدد .. لكن وحتى ولو كانت كنتاكي تفعل ذلك فهذا لا يعني بأنه أمر ناجح ..

    **********
    فاضي جدا
    **********
    شف القضية مهيب قضية بروشورات .. يعني في الاسواق والمحلات ماعندك مشكلة ، المشكلة اذا انتهكت خصوصية الشخص ودخلت عليه بالغصب في بيته وسيارته .. وهذا الشي اللي انتقدته انا

    ايه جب لي سبحة 😀

    **********
    فهد
    **********
    على البركة التخرج .. ورى ماعلمتني انك في آخر ترم 🙂 ؟
    ضيعت عليك فرصة أني أكون مديرك 😀

    **********
    منال
    **********
    يعني يمكن انك تشوفينه شي كويس .. لكن ان زاد عن حده راح يوصل لمرحلة الطفش والقلق

    **********
    عبدالله
    **********
    عاد سالفة الـ 700 سالفتهم سالفة الله يزعجهم 🙂

    **********
    TMT
    **********
    حلو الاختلاف 🙂
    انا قلتها قبل .. البروشورات اللي تجي مع الجرايد هذي تختلف تسويقياً لأنها ما اقتحمت حياتك وجتك بالغصب يعني هي اعلان مع الجريدة بس طالع برا

    على فكرة رسائل الـ 700 اللي مكتوب فيها ربحت مليون ، قبل فترة واحد تفضى لهم ورفع قضية لأن الرسالة مضمونها انك ربحت المليون من دون أي متطلبات ثانية .. نشروها الحياة قبل اسبوعين ولا ادري وين وصلوا

    **********
    مشغول
    **********
    موسع صدري يبوو .. بس أقلقونا من جد ، ماله داعي اطلع صبح كل يوم والقى على سيارتي 5 دعايات .. وين حنا فيه .. !

  10. ما شاء الله صاير مكتب توظيف يا احمد هالايام

    الا وش فيك على المحارب لا يكون عشان فريقه بيهبط للاولى والسنة الجاية الثانية همن الثالثة ودوري المناظق همن يلغونه بع اربع سنوات من الحين او يدمجونه مع الفيصلي :d

  11. يقول هنـــــــــــــــــــــــــــــد:

    هلا اخوي احمد …

    تصدق عاااد ياكثر ماتوهقني ها الاشكاال ذي… تخيل انه مره وحده من خواتي الصغااار اخذت بروشور هارديز وراحت الشيخه تبي تتصل عليهم وتطلبلها وجبة بزران … دقت على 999 .. الو .. السلام عليكم .. مين ,, المطعم … الله يعافيكـ وجبه طفل وحده لي .. بس وائل لا تجيب له لانه شقي ولا يسمع الكلامـ >> ام على غفله ……
    سلاااام ,,,,

التعليقات مغلقة.