بنات الرياض ونقد لا ينتهي

بكل تأكيد لا توجد رواية أخذت هذا الكم الكبير من الشد والجذب كما تحصلت عليها رواية بنات الرياض ، لأكون صريحاً أكثر فأنا لم أتحمس كثيراً لقراءتها رغم ردة الفعل الكبيرة ، إلا أني تحصلت على نسخة الكترونية ” مجانية ” ، ولا أحد يرفض أي شي مجاني ، بدأت في قراءتها من باب الإطلاع وبصراحة شدتني الرواية باسلوبها السهل والسلس حتى أكملتها تماماً . لا أدري لماذا اكتسبت هذه الرواية كمية كبيرة من الغضب وخصوصاً على الانترنت ، فقصة الرواية باختصار تدور حول أربع فتيات من ( الطبقة المخملية ) كيف يعيشون وكيف يفكرون وينظرون للزواج والطلاق والأمور العاطفية الأخرى بتجاوزاتها التي لا تخفى على أي شخص يعيش في المدينة ، لا أدري لم الغضب من التصريح بعلاقة غير سوية تجمع شاب وفتاة عن طريق ( الترقيم ) .. أليس هذا فعلاً مايعيشه مجتمعنا ومانراه يتكرر يومياً من عبث الشباب بالبنات وإيهامهم بالزواج والحب وغيره من الأمور التي لن تتحقق في النهاية لأن الشاب لا يمكن أن يتزوج فتاة ترضى بمثل هذا النوع من العلاقات . ربما لي بعض النقاط السلبية التي أوردتها الكاتبة ويمكن أن نتغاضى عنها لأسباب عدة يأتي في أولها صغر سن الكاتبة وقلة تجربتها الحياتية وتحديداً عند الحديث عن عيد الحب ومقارنته بعيد الأم والأب ، الأمر الآخر الذي أدهشني هو ثقافة الكاتبة الكبيرة وحرصها على اختيار ألفاظ سهلة وبسيطة تحببك أكثر في قراءة المزيد . ربما كان في الرواية اسقاطات كثيرة على الشاب النجدي وأنا هنا لا أعذر رجاء الصانع لأن هذه نظرة الكثير من بنات الرياض وهو الأمر نفسه حينما يفكر شاب من الرياض بالزواج من الخارج وتوجيه الانتقادات الدائمة لبنات الرياض . استغرب الكثير حين ينتقد الرواية لأن عنوانها ” بنات الرياض ” وأن ذلك يعني أن الرواية تنطبق على كل البنات ، هذا ليس بصحيح .. عنوان الرواية أول خطوة لتسويقها .. لنتخيل لو كان اسمها ( 4 بنات من الرياض ) ، او 4 صديقات .. أو دنيا الحزن .. أو .. أو ، لن تكون تلك الأسماء جذابة ومثيرة – حتى ولو اختلفنا معها – كما هو حال ذكر بنات الرياض . في نهاية الأمر أنا أرى أمام الكاتبة مستقبل كبير في كتابة فن الرواية ، تساؤلاتها في نهاية الرواية ذكية وتنبى بأن لديها المزيد ، ونحن بالانتظار .

10 أفكار على ”بنات الرياض ونقد لا ينتهي

  1. يقول إيمان:

    عن نفسي لم أقرأ هذه الرواية من قبل

    لكنني سمعت الكثير عنها و كيف تتحدث عن فتيات عانين من مشاكل عاطفية

    قد يكون انتقاد الكثيرين للرواية هو العنوان خاصة عندما سمعت ابنة عمتي و هي تتحدث الرواية و تقول هل بالفعل جيمع فتيات الرياض يعشن بهذه الطريقة و هل بالفعل هن متحررات لهذه الدرجة

    بصراحة لم أفهم ما تتكلم عنه فأنا في النهاية لم أقرأ الرواية>> و أتمنى إني أقرأها في أقرب فرصة لأني أعتقد إنها رواية تستحق القراءة

  2. يقول bastaki:

    لسلام عليكم ورحمه الله وبركاته
    انا بنتي كل يوم كانت تقول لي بابا اشتر لي كتاب بنات الرياض
    بس انا كنت ما اعطيها وجه
    لين صار عندنا معرض الكتب ورحنا المعرض وشريت الكتاب

  3. يقول ناني:

    أنا لم اقرئها لكن ممكن أن تضع الرابط لأحملها

  4. يقول لجين:

    صراحه من غير زعل
    عندنا شئ اسمه تعتم اعلامي
    صح الروايه فيها جراءه
    بس فيها حقيقه نعيشها او عاشها مجتمعنا
    ياليت مجمجمعنا بدل ماينتقد ويمنع
    يسووون الصح ويعدلون انفسهم ابرك لهم ولنا

    تقبل التحيه

  5. يقول اخت القمر:

    اذا كانوا هذولي البنات كذا موكل بنات الرياض كذا

  6. يقول feras:

    الرواية انتهيت من قراءتها قبل اسبوعين.
    سطحية ولاتستحق ان تصنف على انها روايه يمكن (ذكريات او شخابيط)

  7. يقول Mahoooy~:

    ماعجبتني الروايه ابد ابد محدودة التفكيير جداً ولا تستحق هذا القدر من الإهتمام .. لكل شخص راي …

التعليقات مغلقة.