رئيس التحرير يبغاك

درجت العادة في الجريدة حينما تطرح مواضيع مثيرة أن يتصل عدد كبير من القراء ، بعضهم وهو من نفضله بكل تأكيد اتصاله لا يتجاوز 5 دقائق يوصل الفكرة التي يريد ثم ينهى المكالمة ، فيما البعض الآخر لديه استعداد للبقاء لفترات طويلة قد تصل 10 دقائق أو 15 دقيقة فيما مجال العمل الصحفي متعب ويجب فيه سرعة المتابعة والكتابة لإدارك عدد اليوم التالي ، أقول درجت العادة بأننا حينما نرى زميل يرد على قارئ لفترة طويلة تؤثر على سير العمل بأننا نناديه بصوت مسموع ( يا فلان رئيس التحرير يبغاك ) ، هذه الجملة منذ أن يستمع إليها المتصل ينهي المكالمة مباشرة لأنه يعرف ماذا تعني كلمة رئيس التحرير في الصحف . أطرف ماحصل لي مع شقيقي سليمان يوم أمس الأول ، بينما كنت في غرفته ألعب ( بلاي ستيشن ) ، تلقى اتصالاً من رقم غير مخزن في جواله ، المتصل من نوعية ( ثقال الدم ) ، الذي يتصل في أوقات متأخرة ويردد ( ماعرفتني ، وش دعوى .. انا دارس معك في .. الخ ) ، ومن هذه النمونة من المعاني والمصطلحات ، حينما رأيت سليمان يحاول التملص من المكالمة وتصريف المتصل الذي لم يعرف بنفسه .. فزعت له كالعادة ولكن المصيبة أني قلت له ( سليمان .. بسرعة رئيس التحرير يبغاك ) !!