الثور الهادئ في طريق الملك عبدالله

رغم أني بدأت قيادة السيارة عام 94 إلا أنني لم أصادف مثل هذا الموقف طوال الأحد عشر عاماً الماضية كلذي جرى لي في طريق الملك عبدالله الاسبوع الماضي ، فقد كنت أقود سيارتي في هدوء تام وفيروز تصدح بـ ( زعلي طول وانا وياااك ) .. في لحظات سريعة وقبل وصولي إلى تقاطع الطريق مع شارع العليا فجأة بدأت سيارة بجانبي في الانعطاف إلى مساري وكأنها تتعمد الاصطدام في سيارتي .. بسرعة ضغطت المنبه ( البووري ) بقوة لأنبه صاحب السيارة الذي استجاب وأعاد سيارته إلى مسارها .. لكن وعند وصولنا إلى الإشارة تفاجأت بأن صاحب السيارة نزل من سيارته واتجه لي .. ماذا أصفه لكم .. أسمر .. ( على قولة القايل ) عريض المنكبين وكما نقول أيضاً بلهجتنا المحلية ( رجال مايدخل مع الباب من طوله وعرضه ) ، طبعاً أدع لكم تخيل موقفي أمام الحشد الكبير المنتظم في إشارة المرور .. لحظات سريعة وثواني تمر وهو يسير بقرب نافذة سيارتي وأنا أفكر بالقرار الذي أتخذه .. طرق برفق على النافذة وفتحتها له .. تفاجأت بأن هذا الجسم الكبير والمخيف يتحول إلى حمل وديع بشكل لم أكن أتخيله .. والله العظيم اني ماشفتك .. قالها لي معتذراً بأنه دخل مساري دون أن يشعر .. قلت ( حصل خير ) .. بس لا تتعودها وأنا أضحك ليس من الموقف ولكن أضحك على حالي عندما رأيته ينزل للمرة الأولى من سيارته ..