البليهي وضع النقط على الحروف

البليهي

 

من حسن حظي أن قناة العربية أعادت لقاءاً سابقاً مع المفكر إبراهيم البليهي الكاتب في جريدة الرياض ، وذلك من خلال برنامج إضاءات الذي يقدمه تركي الدخيل ، سمعت كثيراً عن الحوار الذي لم أتمكن من مشاهدته في وقته ولكن العربية أعادته اليوم الخميس وبصراحة استمتعت كثيراً بكل كلمة قالها البليهي رغم مقاطعات الدخيل الكثيرة إلا أن البليهي لا يكفيه ساعة واحدة فقط من البرنامج بل هو يستحق برنامج متكامل من عدة حلقات . البليهي من أكثر الكتاب العرب صراحة مع الواقع المعاش ، من أكثر النقاط التي ذكرها في الحلقة أن العرب والمسلمون ليس متخلفين فقط عن العالم بل هم متقهقرين إلى الخلف .. وشبه الحال بسباق الجري حيث أن هناك من يتسابق على مراكز الصدارة فيما حال العرب والمسلمون ليس في المتسابقين المتخلفين عن الصدارة .. بل هم أدنى من ذلك لأنهم لا يتقدمون بل بتراجعون إلى الوراء . الدخيل سأل البليهي ( ماذا قدم العرب والمسلمون للعالم ) ، البليهي أجاب بقوله ( الإبداع فقط في التفجير والقتل وقطع الرؤوس ) . الحوار ملئ بالنقاط المثيرة والمدهشة والواقعية وبصراحة شخصية البليهي كما ظهرت على التلفاز للمرة الأولى شدتني كثيراً رغم متابعتي لمقالاته في جريدة الرياض ، الرجل وبصراحة مميز ويستحق الثناء والظهور في مثل هذه البرامج الحوارية أكثر وأكثر .. على الأقل حتى نعرف قدرنا الحقيقي من هذا العالم بدلاً من خطابات التمجيد والثناء و ( نحن وونحن .. الخ ) .

مقالات البليهي في موقع جريدة الرياض

الله معك يالأخضر

 

أعلنت قرعة كأس العالم وجاء منتخبنا مع أسبانيا وأوكرانيا وتونس في المجموعة الثامنة ، منتخبنا كان آخر اسم ظهر في القرعة وأخر ورقة تم سحبها في الحفل ليكون الاخضر آخر فريق المجموعة التي تعتبر المجموعة الأخيرة أيضاً ، أخشى أن يطارد هذا المركز ( الأخير ) حتى في المباريات الحقيقية . من جهتي أرى ان القرعة هي أفضل مايمكن أن يتمناه أي متابع ، فأسبانيا وأوكرانيا في رأيي لا تعدل شيئاً أمام منتخبات أوروبية كبيرة كألمانيا وإنجلترا وفرنسا أو حتى من دول أمريكا الجنوبية البرازيل والأرجنتين ، بعد مشاهدتي لأغلب الزملاء والمتابعين الكل متفائل هذه المرة بتحقيق نتائج مميزة خصوصاً وأن المنتخب ( الأساسي ) هو أفضل منتخب يمكن مشاهدته ليمثل السعودية وليس كما حصل في المونديال السابق حينما تسبب الضعف الإداري في ظهور إشكاليات عديدة شارك على إثرها العديد من اللاعبين المصابين في التشكيل الأساسي . إضافة إلى أمنيتي بتأهل المنتخب إلى الدور الثاني ، فأنا أتمنى أن أتواجد في قلب الحدث بإذن الله ، كم هو جميل وأنت تحضر لقاءات على مستوى عالمي في قمة توهج الكرة بأكبر البطولات .. أتوقع الكل يتمنى ذلك وبالنسبة لي هي أمنية أرجو تحقيقها ، فمشاركة المنتخب السعودي في مدينة ميونخ من خلال لقاء تونس يعني إمكانية حضور حفل الافتتاح أيضاً الذي سيتم على نفس الملعب الجميل الذي سبق وأن زرته قبل أربعة أشهر واطلعت حينها عن قرب على روعة الاستادات الدولية الألمانية الأنيقة . بعد ستة أشهر أتمنى أن أكتب هنا في هذا الموقع احتفاليتي بتأهل المنتخب إلى الدور الثاني والظهور بمستوى يليق بعد النتائج المخزية التي حدثت لنا في مونديال كوريا واليابان الماضي .

أنت المسؤول عن برنامج سفرك

برجي التوأم في كوالالمبور
منذ أن نشرت سلسة رحلة ماليزيا 2003 من خلال مجموعة أبو نواف البريدية ( المميزة ) وأنا لازلت حتى يومنا هذا أتلقى الرسائل الواحدة تلو الأخرى وهي تزيد بشكل مضاعف في فترات الإجازة الصيفية ، من قال بأننا شعب لا نقرأ فهو صادق .. فرغم أني كتبت في وصف تلك الرحلة كل ما أعرفه وكل ما لا أعرفه إلا أن غالبية الاستفسارات التي تصل إجابتها موجودة بين أسطر الرحلة لكن البعض لا يحب عناء القراءة فهو يريد الإجابة جاهزة باسلوب الوجبات السريعة ، بل مايزيد الأمر سوءاً هو أن البعض يعاملك كما يعامل مكاتب السياحة والسفر .. فهو يرسل لك موعد وصوله إلى كوالالمبور ويحدد لك أيام الرحلة ثم يطلب برنامجاً يتضمن زيارة المدن والأماكن السياحة ، إجابتي على هؤلاء دوماً لا تتجاوز سطراً واحداً ( أنا لست موظفاً في مكتب للسياحة والسفر ) المكاتب السياحية توفر ترتيب البرامج أو الشخص بنفسه من خلال القراءة والإطلاع . أمر آخر .. لماذا يخشى البعض ترتيب برنامج رحلته بنفسه .. مالضير في ذلك ؟ هل هو عدم الثقة في النفس .. ربما ! هل تفضل المدن الساحلية ؟ .. أم تعشق المناطق الجبلية الباردة .. أو تهوى التسوق والتجول في الأسواق .. أو سيكون حالك مثلي في عشق المناطق العشبية الخضراء حسناً ، من هذه المنطلقات رتب رحلتك وركز على البقاء أكثر في المناطق التي تحبها وتعشقها .. لا أن تأخذ برنامجاً من شخص ما على الانترنت ليرتبها لك كما يريدها هو لا كما تريدها أنت . مجال البحث على الانترنت سهلاً جيداً والمواقع العربية المهتمة بالجانب السياحي كثيرة ومتعددة .. زيارة أحدها في فترة وجيزة كافية لأن تبني لك تصوراً للدولة التي تزورها .. وأخيراً أقولك لك رحلة موفقة وبألف سلامة !

كل فضولي ثرثار

وجدت علاقة وثيقة بين الثرثار والفضول ( فكل ثرثار هو فضولي وليس كل فضولي يصبح ثرثاراً ) ، وخاصة في مواضيع الحوادث المرورية وحب الاستطلاع من البعض و ( اللقافة ) في مشاهدة الحادث لدرجة إيقاف السيارة وسط الشارع وقفز الجزيرة الوسطية للوصول إلى المسار المقابل ومشاهدة الحادث عن قرب والحديث مع قائدي السيارتين ومشاهدة الإصابات بانتظار سيارة الإسعاف . الفضولي يحرص على تغطية الحادث من جميع الأطراف لأنه سيوفر له نصيباً كبيراً من الثرثرة بقية اليوم حينما يصل لمقر عمله أو حين يقابل أصدقاءه ، فلو شاهد الحادث صباحاً سيدخل مقر عمله ويخبر موظف الاستقبال بأنه شاهد حادثاً وكانت هناك اصابات والخطأ كان على سيارة فلان وأن علان برئ وأن المرور تأخر والإسعاف لم يصل .. الخ ، وحالما يجلس على مكتبه يحدث زملاءه بما حصل من باب ( والله ياصار حادث على الطريق الدائري .. ) ويبدأ في إعادة الاسطوانة من جديد . قد يصل الأمر حتى مع مرور أسابيع وأشهر فحالما يأتي ذكر على حادث مروري حصل في ذلك اليوم على نفس الطريق ستجد أن صاحبنا ينتهز الفرصة الذهبية ويشرح بأن حادثاً حصل في نفس الطريق قبل شهر أو أكثر ويشرح الحادث بتفاصيله الدقيقة حتى بالحوارات التي دارت بين أطراف الحادث والمرور .. الخ ( ثرثرة متواصلة لن تنتهي ) . كلما شاهدت حادثاً مرورياً ورأيت كمية من الفضوليين يتابعون تفاصيله عن قرب أعرف بأن هؤلاء ليسوا فضوليين فحسب بل وثرثارين وكان الله في عون من سيستمع إليهم .

حتى لا أكون سميناً

صورتي في ماليزيا 2003

 

لسنوات خلت ( مقدمة ماتخرش المية ) ، كنت أعتقد بأن جسمي رياضي ومتناسق رغم أني لا أتبع أي حمية أو رياضة لكن خلال العام الحالي بدأت بوادر ” الكرش ” .. ليست بوادر إلا كرش بحق وحقيق ، ضغط عملي لا يسمح لي بالتمرين في أي نادي لذلك لا أمل لدي سوى بعمل ” الريجيم ” ، وهذه المرة الأولى التي أنطق فيها كلمة ” الريجيم ” وأنا أنوي عمله بعدما كنت أشفق لحال زملائي حينما يدعون باتباعهم الريجيم فلا يأكلون الوجبات الدسمة التي نأكلها . خلال الاسبوع الماضي بدأت الانتقادات الجانبية من زملائي في العمل تظهر إلى العلن وبأصوات عالية ، ” أحمد .. كرشتك كبرتك ! ” هذا مايقوله لي فيصل كل يوم .. سعد يبتسم كلما رآني وهو ينظر إلي دونما تعليق وكأن حاله يقول ضاحكا ” يابووو كرش ” ، ممدوح كان أكثر المتحمسين لدعوتي لعمل ” الريجيم ” ، عندما عدت لمكتبي تنهدت كثيراً وقلت في نفسي ” والله وجا اليوم اللي بتسوي فيه ريجيم ” ، الشاهد من الموضوع بأن كلمة الريجيم أسمعها ولا أعرف مضمونها أو طريقة تطبيقها بالشكل الصحيح ، قبل أربعة أيام بدأت أقلل من الوجبات الدسمة وامتنعت تماماً عن أكل ” الكبسة ” ( وما أدراك ما الكبسة ) ، حولت مشروباتي الغازية إلى ” الدايت ” الحلويات وأخواتها أعلنت مقاطعتها تماماً ، الخبز والمعجبنات اقتصرته على نوع ” البر ” . بدأت وللمرة الأولى في حياتي بعمل الريجيم .. واليوم الأول انتهى على خير كما يقولون ، اليوم الثاني بدأت أعاني من الجوع والحنين إلى الوجبات الدسمة ، اليوم الثالث وعند التاسعة مساءاً توجهت إلى المطعم الإيراني بطريق الأمير عبدالله وطلبت رز برياني مع كباب وحمص وقلت .. لا أبوه لا ابو اللي اخترع الريجيم .. !

يوم الاجازة .. يوم الخسارة

نظراً لعملي المضني ( مبدع في المقدمات .. وش السالفة ) ، هذا العمل المضني يشغل بالي وفكري ليل نهار إضافة إلى أنه يحتل أيام الاسبوع الجميلة فلا يبقي لي سوى يوم وحيد ” الاثنين ” كي أتمتع فيه بالإجازة التي تسمى بالاجازة الاسبوعية ، ولكنها للأسف تتحول إلى يوم المشاوير الاسبوعي ، فالعمل المضني – يخوي ازعجتنا 🙂 – لا يمكنني من انهاء هذه المشاوير ولو باسلوب متفرق لذلك اخصص يوم الاثنين ومنذ ساعة مبكرة لإنهاء احتياجاتي .
حتى لا أطيل أكثر .. الاثنين الماضي صرفت 750 ريال في فترة لا تتجاوز ست ساعات ، بالطبع الصرف كان متفرقاً .. هنا شماغ جديد .. وهنا عطر .. وهنا بعض الاحتياجات للسيارة .. وهنا فاتورة لأحد محلات الكمبيوتر وهنا إيصالات افلام الدي في دي التي سأستفرج عليها هذا الاسبوع .. وآخرى إلى عيادة الأسنان ( إياها ) الحاصل أن ختام يومي تطلب صرف 750 ريال ، هذه المشاوير المعتادة يقوم بها كل الناس لكنها ستكون بكل تأكيد بشكل متفرق لذلك لا يشعر بها الشخص كما هو حالي ، فهو سيشتري شماغ جديد الأحد .. وعطراً جديداً الثلاثاء .. ثم يشتري هدية لفلان الخميس وهكذا يتوزع الصرف على مدار الاسبوع بشكل لا يحس فيه ، عكسي تماماً لأنني صرت أعرف مسبقاً بأن الاثنين معناه متابعة المشاوير التي لا استطيع انهاءها في الايام المعتادة .
يوم الاجازة .. أفرح لأني سأنام لحد ( الشبع ) … وأحزن لأني ( بضيع راتبي ) 🙂 ..