حارس الأمن الذي لا يعرفني

منذ أكثر من أربع سنوات .. وحين أخرج من مقر عملي عند بوابة الخروج أجد حارس الأمن المسؤول عن فتح البوابة .. كنت أراه متواجداً في جميع فصول السنة .. فكما حاله يكون سعيداً في ليالي الصيف الهادئة .. أشفق عليه كثيراً عندما أخرج في ليلة قارسة البرودة وأراه متلثماً بقطعة قماش وقد يعاني كذلك من هطول الأمطار ، من باب تقديري لاجتهاده في عمله كنت أحرص كثيراً على تحيته عندما أخرج بسيارتي .. استمر الحال لمدة ثلاث سنوات وأنا في كل يوم عند الخروج ألتفت إليه وألقي التحية وهو يرد بابتسامة أحياناً .. وبامتعاظ من عمله أحياناً أخرى . الحدث الأهم جرى الأسبوع الماضي حينما عدت إلى الجريدة في وقت متأخر ( حوالي الواحدة صباحاً ) وكان صاحبنا قد استلم بوابة الدخول ، لحظة دخولي ضمنت ( بناء على التحية اليومية ) أن صاحبنا لن يوقفني ويفتش سيارتي بجهاز البحث عن المتفجرات 🙂 وبالتالي أدخل الجريدة بسرعة ، لكني تفاجأت بصاحبنا يطالبني بالوقوف وفتح شنطة السيارة وتمرير الجهاز .. قلت في نفسي ” حسناً قد يكون مخلصاً ومجتهداً ” .. أبسط حقوقه .. لكن الأمر زاد عن حده عندما طرق نافذة سيارتي وقال ” الأخ موظف ولا زائر ” ؟ .. السؤال كان صاعقاً فقلت ببرود ” لا .. موظف ” .. وقلت في نفسي أن الرجل قد يكون حريصاً في التأكد أكثر .. لكن الوضع تغير 180 عندما طلب مني ماهو أكبر من ذلك .. لقد طلب مني بطاقة العمل وأخذ يطابقها على الواقع ؟ لماذا ياصاحبي .. أنسيت التحية اليومية ؟

أنا اللي آسف خليتك تصدمني

هناك نكتة رائجة تدور حول ثلاثة أشخاص ركبوا سيارة مسؤول كبير في رحلة على أحد الخطوط السريعة ، صاحبنا المسؤول الكبير لم تكن قيادته كما يبدو احترافية حيث انقلبت السيارة رأساً على عقب جراء حادثة بسيطة ، المسؤول التفت الى اصحابه وقال لهم ( معليش بسبتي انقلبت السيارة ) الثلاثة ردوا بصوت واحد ( لا طال عمرك حنا اللي معليش لأننا ماركبنا زين ) من باب المجاملة لهذا المسؤول حتى في الحادث . تذكرت هذه النكتة الطريقة وأنا عائد من الجريدة مساء اليوم ، وقفت لتعبئة البنزين في إحدى المحطات وكانت أمامي سيارتين ، وبينما كنت أقف خلف السيارة الثانية والعامل يمد خرطوم البنزين في سيارتي إلا وصاحبنا في السيارة الثانية يرجع للخلف ( ريوس ) قبل أن يخرج من المحطة لكنه زاد المسافة قليلاً حتى اصطدم بسيارتي ، طبعاً الصدمة خفيفة جداً جداً نسميها باللهجة العامية ( دقشة ) ، الشاهد أن صدام سيارته الخلفي كان في مستوى مقارب لمستوى صدام سيارتي الأمامي وبالتالي لم تتحطم أي أنوار أو حتى يتأثر ( الشبك ) ، الحادثة لا تستحق الذكر ولم أكن أود أن أنزل من السيارة كنت أنتظر فقط أن أشاهد وجهه على المرآة وأرفع يدي لأبين له بأن شيئاً لم يحدث . الحاصل في الأمر أن السائق نزل من سيارته مرتبكاً بعض الشيئ ، كان شخصاً أربعينياً يحمل عائلته ( الكبيرة ) داخل السيارة ولاحظت ثلاثة من أطفاله قد قاموا واقفين على المرتبة الخلفية وهم مندهشين ليشاهدوا ماحدث لي ولوالدهم من خلال الزجاج الخلفي ، كنت أنظر إلى وجوه الأطفال الصغار وأحسست بوضع الصدمة البسيطة لدى العائلة داخل السيارة ، كانت ثواني قليلة وأنا أتأمل هذا الشخص وهو ينزل من سيارته ليشاهد أثر الصدمة ، تأملت في وجهه التعب وأحسست بأنه أحضر العائلة من مشوار في أقصى الرياض ( بيني وبينكم حسيت بمعاناته ) ، الرجل شاهدني واقف وسلم وابتسم مبدياً اعتذاره وبأن كان سارح الذهن ولم يشاهدني ، أنا لم أقل شيئاً وانما اكتفيت بابتسامة وقلت ( حصل خير ) ، الرجل كان يصر على التأسف وبأنه لم يشاهدني كان يقول ( والله ماشفتك معليش .. والله مانتبهت من هالبزران صجوني … معليش ) ، بيني وبينكم الأمر لا يستحق هذا التأسف كنت أود أن أنهي الموضوع ولكني قلت له دون شعور .. ( أنا والله اللي معليش وقفت أعبي بنزين وراك ) .. تذكرت النكتة سالفة الذكر وأخذت أضحك بصوت عالي ، صاحبنا علت الدهشة محياه وأخذ ينظر إلى باستغراب ، قلت في نفسي قد يعتقد بأني سكران أو ما شابه ( اتجهت لسيارتي وقلت له .. يابن الحلال توكل على الله البزران لا يتأخرون وراهم دراسة بكرة ) .. حاسبت العامل وانطلقت وأنا أضحك على حالي !!

غزاة المواقف

أكثر أمرٌ قد يغيظني هو أن أبدأ صباحي بمزاج سئ بسبب موقف سيارة .. نعم موقف سيارة ، إدارة الجريدة وزعت مواقف مظللة على بعض المحررين وكان من حسن حظي أن أحظى بواحد منها ، لكن في بعض الأحيان أصل للجريدة وأذهب لموقفي المخصص بلوحة كتب فيها اسمي وأجد سيارة أخرى تقف فيه ، بكل تأكيد المحررون الآخرون لن يقفوا مكاني حيث أن من يقوم بذلك عادة هم زوار الجريدة وخصوصاً المعلنين ، أحياناً كنت أتمنى لو أشاهد أحدهم حتى أؤنبه كون أن هناك لوحة تعلو الموقف فيها اسمي مما يدل على أن الموقف خاص ، وأحياناً كنت أتردد بالطلب من مسؤولي الأمن في الجريدة بأن يتصلوا بقسم الاعلانات للبحث عن الزائر كي يخرج سيارته ، لكن الوضع لا يحتمل ذلك كنت أضطر للسكوت والخروج خارج الجريدة والبحث عن أي زاوية لركن سيارتي . اليوم يوم المنى والسعد .. وصلت للجريدة وكانت أمامي سيارة لومينا تمشي بهدوء ، كنت أسير خلفها متجهاً لموقفي الخاص ، غير أني تفاجأت بأن صاحب اللومينا ( عيني عينك ) .. يطلب الرجوع الخلف كان يتمكن من إيقاف سيارته بهدوء في ( موقفي ) .. عيييني عينك وأنا واقف خلفه . سكت ومنحته الفرصة كي يقف ويخرج من السيارة حتى ( أتلذذ ) بطرده من موقفي ، رجعت للخلف ومنحته فرصة إيقاف سيارته ، عندما هم بالنزول من سيارته اتجهت إليه وضغطت على زر ( المنبه ) وأشرت بيدي إلى اللوحة التي تعلو الموقف وفيها اسمي ثم أشرت إلى نفسي كناية عن أن الموقف لي . أشار بيده بأنه سيذهب( خمس دقائق ) ويعود ، حينها اضطررت لفتح النافذة وقلت له ( الموقف لي .. وأتمنى أن لا أدعو موظفي الأمن لسحب سيارتك ) .. ابتسم ثم عاد وأخرج سيارته لأدخل أنا سيارتي منتصراً  ، على فكرة هو لا يدري بأن الجريدة لا يوجد بها سيارة سحب ، ولكن .. لم يكن بيدي سوى هذا التهديد ، الشاهد أني بدأت يومي بشعور غريب وسعيد .. رغم أن الموضوع لا يتجاوز ( موقف سيارة ) ، إلا انني أتمنى كل يوم أن أطرد الدخلاء من موقفي .

سيرة ذاتية

الاسم : أحمد

تاريخ الميلاد : 1977

العمل : موظف في مؤسسة خاصة

لا أعرف حقيقة كيف أتحدث عن نفسي ، ولكن صفحات هذه المدونة المتواضعة كفيلة بكشف جانب كبير من شخصيتي ، وأرى أن المدونات الشخصية في الوقت الحالي هي أثمن مايمكن قراءته على الانترنت ، فالمنتديات أصبحت تعد في أدنى درجات النقاش والفكر وغرف الدردشة تعرت منذ البداية ، فالمدونات الآن تعكس جانباً مهماً من تفكير الكثير والاستفادة من خبراتهم وآرائهم وأفكارهم إضافة إلى المواقف التي تمر بهم ، وأرى أن تزايدها وانتشارها يوماً بعد يوم سيكون في صالح المتلقي والقارئ وان كنت أخشى أن يصيبها ما أصاب المنتديات بعد سهولة تركيبها وقدرة أي مستخدم صاحب امكانيات بسيطة من تطبيقها .

من المفترض أن تكون هذه الصفحة سيرة ذاتية لي .. ولكني ابتعدت كثيراً عن ذلك ، وأكرر قولي في البداية بأن موضوع السيرة الذاتية هو المجال الوحيد الذي لا أستطيع أن أبحر من خلاله .

 

تبحث عني بالثابت

أطرف ماحصل لي هذا الاسبوع أن هاتف منزلنا رن ( لا ياشيخ  :D) ، طبعاً منذ استعمالي للجوال لم أعد استخدم الهاتف الثابت اطلاقاً ، لذلك أن يكون المتصل يطلبني فتلك تعد مفاجأة بكل المقاييس عند أهلي ، لكن المفاجأة كانت أكبر لأن الصوت المتصل لم يكن ( خشناً ) .. بكل كان أنثوياً .. والمفأجاة الأخرى أن من رد عليها كانت أمي ، .. استمعوا ما دار في المكالمة :
 المتصلة : ألو .. مساء الخير .. وين أحمد ؟
الوالدة : مساء النور .. أحمد مين ؟
المتصلة : اتصلت على الجوال ولا رد علي .. اضطريت أطلبه بالثابت !
الوالدة : أحمد مييين ؟
المتصلة : أحمد ( …….. )
 طبعاً الوالدة كعادتها كانت ديموقراطية جداً جاءت إلي تخبرني بأن فتاة تنتظرني على الهاتف وكنت أجلس لحظتها مع أخواني وأترك لكم تخيل الحال الذي كانوا عليه وكيف كانوا ينتظرون مني أن أرفع سماعة الهاتف ، طبعاً حالي لا يحتاج إلى شرح حول هوية المتصلة لأنه ( مالي في هالأمور ) …ألو .. مرحباً .. كان ذلك صوتي ، ردت المتصلة : أنت أحمد .. فأجبت .. نعم وأنا أخشى أن تحمل المكالمة مفاجأة أكبر أو أخطر .. الحاصل أنها قالت .. أنا من عيادة ( … ) ولديك موعد لدى طبيب الأسنان في صباح الغد لا تنسى .. قلت ( ولن أنسى ) . عموما كانت الموظفة تفتقد بكل تأكيد إلى الاحترافية في العمل .. من المفترض حينما تتصل بأن تعرف بنفسها وباسم عيادتها ثم تطلب ماتريد .. ولا تسوي لنا مسلسل  🙂