وداعاً عادل حجر

لست سعيداً بأن أعود للمدونة في كل مرة أودع فيها أحداً، بدأت الكتابة هنا قبل خمسة عشر عاماً ، غلبت على مواضيعي البساطة، لم أفضل يوماً أن أناقش قضايا جدية، كل مارجوته أن أسجل وأدون قصصي وأفكار وتعليقاتي.
مع تجاوزي الأربعين، بدأت ألجأ للمدونة للفضفضة والتعبير عن مافي داخلي، ها أنا اليوم أودع شخصاً كان أحد المؤثرين على مسيرتي، ربما لا يعلم أبناؤه أو أفراد عائلته حجم تأثيره، كل مايعرفونه بأنه مخرج صحفي يعمل في جريدة الرياض – مكان عملي السابق -.
عادل حجر، مدرسة فنون متنقلة، في خطواتي الصحافية الأولى كنت أعتقد بأن الصحافة مجرد كلمات تصف عبر مواضيع أو مقالات تختزل مهارتك العملية في إيصالها للقارئ، لكن بعد أن اقتربت من عادل حجر الذي انتقل إلى رحمة الله أمس في السودان تعلمت بأن الصحافة فنون جميلة فعلاً حتى ولو كان موضوعك سطحياً.
كل ذكرياتي معه تتركز في بداية عملي، وظيفتي البسيطة عام 2000 تحتم علي السهر حتى الفجر في قسم الانترنت لنشر الموقع الإلكتروني، أحياناً كنا مدمنين في العمل ولا نخرج إلا مع ظهور أشعة الشمس، كانت الشوارع تزدحم بالطلاب والموظفين بينما نحن نتجه لمنازلنا بعد نهاية يوم عملٍ متعب.
كنت ألحظ هذا المخرج السوداني يسهر على جهازه مبحراً في مواقع الصحف العالمية باحثاً عن كل ماهو جديد في عالم الإخراج الصحفي وتقليده أحياناً، صحيح أنك ستقول بأن العمل في جريدة الرياض التي اشتهرت برصانتها في الإخراج والتبويب الصحفي بشكل يقيد عمل المخرج، إلا أن عادل حجر هو الوحيد الذي يقفز فوق الخطوط الإخراجية ويتنقل مثل الفراشة بين اسلوب صحافي وآخر ، كنت أجلس بجانبه أتعلم الفروقات في بناء الكتل النصية وتوزيع ثقلها في الصفحة، كان مدهشاً وهو يفتح لي أبواب جديداً في برامج التصميم، كان يتشكى لي أحياناً بأنه مديره يعطيه أسوأ الصفحات التي لا يمكن الإبداع فيها – مثل صفحة الزواجات – ، ويعتبر ذلك أمراً متعمداً كي لا يبرز – على حد تعبيره – .
تدرجت في العمل حتى أصبحت محرراً، ثم كانت لي صفحتي الأسبوعية التي أركض بها مثل الطفل في قسم الانتاج، أؤخر تسليمها متعمداً حتى ينتهي عادل حجر من صفحاته وأقفز إليه مترقباً كيف سيحول نصوصي المتواضعة إلى صفحة يحكي عنها القاصي قبل الداني.
عادل حجر مثله مثل يوسف الثنيان، شخص مزاجي جداً ومبدع ولا يهتم لأحد، يخرج الصفحة كما يريد هو – وليس كما يريد المحرر – وكان الجدل بيننا يرتفع أحياناً لأنه يفرض رأيه علي، يقول هذه المادة هي المادة الرئيسة وهذي المادة سطحية لا تستحق حتى النشر بصورة، هذه قصيرة طولها وهذه طويلة اختصر منها .. وهكذا حتى ينتهي الجدل اللذيذ.
يعشق تجاوز الخطوط التقليدية وكم من مرة نفذنا الصفحة برغبته ثم نقوم بطباعة – بروفة الصفحة – لإجازتها من المسؤول كما يريد المسؤول، بينما – وهذا كان سرنا – كانت الصفحة التي ترسل للمطبعة مختلفة، هذه المراوغات كان يعشقها بشكل جنوني، كان يقول لي إذا المسؤول اكتشف لاحقاً التغيير فإن الصفحة سيضيع دمها بين القبائل، لأن الجريدة تضم عشرات المنفذين.
كل ما بقي في ذاكرتي رسائله الصباحية – بعد نشر العدد – .. يسألني كم خصموا من مرتبي ومرتبه .. وفي الغالب ننجو من ذلك إلا من بضع تعليقات قاسية أحياناً بأن لا نتجاوز خطوط الجريدة التقليدية.
رحم الله عادل حجر، بعد كل هذه السنوات وتخصصي أكثر في الإعلام الرقمي وغيابي عن عالم الورق إلا أني مازلت أستطعم لذاذة الإخراج الصحفي في كل مرة تقع عيني على صحيفة، أتأمل أركانها وزواياها كما تعلمتها من عادل حجر، إلى وقت قريب عندما علمت بخروجه من جريدة الرياض أفكر بأن أحادثه لينضم معي في الرياضية  خاصة وأن أفكار إخراجها للصفحات يشابه الفكر الذي يؤمن به ويعشقه .. لكن تأجيلي لهذا التواصل حال بيني وبين ذلك.
كل ما أرجوه أن يقرأ أبناء عادل حجر هذه الأسطر، لأن أباهم كان شخصاً استثنائياً يحبه الجميع ويتهافت على العمل معه كل المحررين، ويستلطفون روحه المرحة وتعليقاته الطريفة وشرحه للعادات السودانية الجميلة.

One thought on “وداعاً عادل حجر

التعليقات مغلقة.