تحترمهم حتى ترى تعصبهم

قبل دخول الانترنت، كنت أعتقد بأني متعصب رياضي بالمفاهيم التي كنت أعرفها في تلك الأيام، ومع موضة المنتديات المتخصصة ودخولي فيها اقتربت من الجنون الكروي (وليس التعصب) .. فعلياً احتكيت بأشخاص نظرتهم لكرة القدم وللأندية أشبه ماتكون بنظرة نحو دين أو حتى مذهب، لدرجة أنهم يرفضون اللقاء أو حضور مناسبات إذا حضرها شخص معروف ينتمي للنادي الآخر.
رغم أنهم في المجمل أشخاص لطفاء جداً في حياتهم الواقعية، لكن عندما يصل الأمر إلى هلال ونصر فإن عقولهم تنقلب رأساً على عقب ويتحولون إلى شخصيات أخرى، وتستمتع لتهم وآراء غريبة وتبني أفكار معينة وبناء القصص عليها .. وفي الغالب تكون تلك الأفكار السطحية أمراً متخيلاً .
عملت في الصحافة الرياضية واقتربت قليلاً من مجتمع اللاعبين واكتشفت أن الواقع فيه مختلف عن واقع الجماهير، لاعبو الأندية المتنافسة بينهم صداقات شخصية وبعضهم يلتقون بشكل يومي، في تغطيات المنتخب وحينما يمنح المدرب اللاعبين يوم راحة، كنت أرى أكثر اللاعبين تعصباً لناديه – في رأيي- يفضل الخروج مع صديقه اللاعب من النادي المنافس .. الحياة لديهم واقعية ومعتادة جداً، وقت المباراة يزيد التنافس لدرجة الركل .. بعد المباراة ينتهي كل شيء.
هذا الأمر لا يحدث للجماهير في الغالب، وللأسف الصورة تصل لهم بشكل مشوهة، خاصة في الآونة الأخيرة بعدما صار المشجع يستقي رأيه من المتعصبين الهوامير في تويتر وغيره، تأمل هذه الأيام الجنون الذي أصاب عدد من مشجعي النصر والهلال، ورمي التهم الخيالية تجاه الحكام ونظام الڤار ولجان اتحاد القدم والهيئة .. الخ، وتجد آراء غريبة تجد أشخاصاً تعتقد بأنهم (عاقلين) يتبنونها .. هذا يحلف بأنهم جلبوا رئيس الاتحاد فلان .. كي يتوج النادي علان، وآخر يقول بأن رئيس اللجنة يوصي الحكم – الذي هو حكم نخبة من الذين حكموا بالمونديال – بتوصيات لإيقاف الفريق وحرمانه من الفوز، مع أنك شاهدت المباراة وفي الغالب القرارات المحتسبة مازالت تدور في عالم كرة القدم وأخطائه، وترى أشنع منها في كأس العالم نفسه رغم وجود كل هذه التقنيات.
أنصحك بشيء، تابع كرة القدم واستمتع بتفاصيلها الفنية، اسخر واضحك على مشجعي فريقك المنافس وأرسل لهم المقاطع المضحكة بعد المباراة، خذ الكرة من جانبها الممتع – واللي يوسع صدرك – ، إن فاز فريقك خير وبركة وأمر يدخل البهجة في قلبك، لا تعتقد بأنك ستكون جزء من المكافآت المليونية التي يستمتع بها لاعبو الفريق، وإن خسر ابتعد عن مايثير حنقك، الواتس آب، تويتر ، الصحف .. الخ.
أمر آخر، ابحث عن الرأي الفني وليس الرأي الانطباعي، مواد تثقفك وتزيد فكرك كروياً وتمتعك، في الغالب هي قليلة لكنها مفيدة .. شاهد آراء المصري بيومي مثلاً بعد المباريات وللأسف أصبح حضوره محلياً قليل رغم أنه الأفضل في نظري.
ابتعد عن المهرطقين الذين يقضون ساعات طوال في البث والرغي بلا فائدة .. خليل جلال قال، لؤي السبيعي أخطأ .. ، خيسوس لا يعي .. وكلام لا أول له ولا آخر ولا فائدة منه، ومعتقدات فنية غريبة .. من شخص ربما لم يشاهد مباراة كاملة لمنتخب فرنسا في حياته أو قرأ فكرة عن اسلوب غوارديولا التكتيكي في مباراة بدوري أبطال أوروبا، هؤلاء يحبون المعارك التي تكون خارج الملعب ويقتاتون عليها .. فكر فقط بما يدور داخل المستطيل الأخضر .