شبيحة الواتس اب

يبقى الواتس آب على الرغم من أنه التطبيق الأكثر استخداماً بالنسبة لي إلا أنه مازال الأقل إمكانيات، يكفي نقطة أن أحد بإمكانه أن يغرق هاتفك صباح كل يوم بعشرات المقاطع والمقالات (بحسن نية ورغبة منها بمشاركتها معك)، كما أن أي أحد يستطيع أن يجرك من اذنك ويدخلك في مجموعة اعتماداً على كونكم تنمون لجهة عمل واحدة، أو يجمعكم اهتمام معين.
الثانية وجدت لها حلاً سريعاً وشافياً، دام أنه لا يوجد اتفاق مسبق على إضافة القروب فإني أسارع بالخروج قبل أن ألقي أي كلمة أو تحية أو حتى اعتذار، من لا يخجل منك لا تخجل منه، هذه هي المعادلة، وفي الغالب لم أشارك في مجموعات جديدة باستثناء مجموعات العمل المؤقتة لمشروع أو فعالية تنتهي خلال اسبوع على الأكثر.

أم محبو إرسال البرودكاست بشكل دائم فهؤلاء التعامل معهم أصعب، وأنا وضعت لي قانوني الخاص بذلك، من كان يشارك من فترة لأخرى تفصلها أيام وباسلوب بسيط دون مبالغات .. فهذا لا بأس به، بل وأحياناً أجد في محتواه شيئاً ملفتاً للقراءة.
أما الطامة فهم من يغرق جوالك بالمقاطع القديمة والأدعية أو المقالات والمعلومات الغريبة دون سابق إنذار فهذا وجدت له صريحاً (حظر) .. بكل بساطة، مهما كانت درجة قربه مني (خلاص اللي مايستحي منك لا تستحي منه).
لهؤلاء أقول .. وحتى لا يصنفكم الآخرون بأنكم (ثقال دم) فأنصحكم بنظرية بسيطة وجميلة، من تجده يتفاعل معك ويرد ويناقش .. هذا استمر معه وأغرق جواله بما يريد، أما من تشاهده لم يتفاعل معك مطلقاً ولم يصحح حتى معلومة لك فهذا في الغالب إما أنه قد (حظرك) أو بالعامية (حايمه كبده) منك ويحذف محادثتك دون حتى أن يقرأ الرسالة.

واحذر ثم أحذر أن (تسوي فيها أخلاق) وترسل الرسالة التي تقول (من  يريد أن لا أرسل له أ فليخبرني) .. الناس مازال عندها شوية دم ولا تستطيع أن تقول لك مثل هذا الكلام .. لحظة .. جرب أن تكتب (من يريد أن أرسل له المحتوى الفلاني يخبرني لأضيفه لقائمة البرودكاست على الواتس آب) .. ومن يقول لك نعم .. أحرق جواله بالرسائل .. والله يقويك

%d مدونون معجبون بهذه: