قناة الجزيرة .. نعم .. لقد كنا على حق

jaz1

أعود بالذاكرة إلى السنوات الأولى لقناة الجزيرة القطرية، كان واضحاً نهج القناة من البداية، وتكريس الهجوم على المملكة بطريقة مباشرة أو غير مباشرة واضحة للعيان، مرتدية بذلك قبعة الرأي الآخر التي انطلت على البعض منا، حتى وقت قريب كان هؤلاء يدافعون عن الجزيرة مؤكدين منهجها الإعلامي الاحترافي – كما يصفونه – متناسين كل رسائل الهمز واللمز ولو من تحت الطاولة تجاه المملكة.

بالنسبة لي كان واضحاً للعيان أن الجزيرة كانت مجرد شبكة استغلال اعلامي، وإن كانت توفقت بالحصول على فريق تأسيس علمي تتلمذ في بي بي سي إلا أن التوجهات السياسية استطاعت تحريك هذا المنهج لتحويله إلى أداة استغلال ليس إلا، حتى مع صعود قناة العربية التي تصدرت الشاشة في السعودية اتجهت الجزيرة إلى تغيير النهج بالحصول على خدمات إعلامية أخرى تمرر رسائلها منها مثل خدمة إي جي بلس مثلاً.

الآن بعد أعلنت السعودية موقفها الصارم تجاه النظام القطري، أصبح واضحاً للعيان الممارسات الصبيانية لهذه القناة ومسؤوليها للبحث عن أي زلة تجاه المملكة بطريقة بدائية أحياناً نسفت فيها كل سنواتها الطويلة وميزانياتها المليارية، يكفي أنها أصبحت تعتمد على مصادر اسرائيلية من صحف ومسوؤلين مقابل أن يتضمن حديثهم إساءة للسعودية .. من يتخيل ؟

لذلك من حقي أن أقول لمن خالفني سابقاً .. نعم لقد كنا على حق وسيأتي يوم تنطقون فيه الحقيقة مثلما فعل يوماً ما المذيع فيصل القاسم :

 

 

ختاماً حديثي هنا عن الجزيرة فقط ، وإلا فإن الترسانة الإعلامية خاصة المواقع الإخبارية التي تتبع النظام القطري وتوجه مدافعها للمملكة كثيرة ولم تعد تخفى على أحد.