من سيصمد قبل إنهيار الصحف

يحز في نفسي أن أرى المؤسسات الصحفية السعودية تعاني من حجم الصعوبات خلال هذا العام، ويحز في نفسي أكثر أن أرصد أكثر من ثلاث مؤسسات صحفية يعاني فيها المحررون والموظفون من عدم تلقيهم رواتبهم بانتظام لمشاكل مالية، وللأسف المعطيات تدل على أن الوضع سيزداد سوءاً في 2018 لأسباب عدة يأتي على رأسها ابتعاد المعلن نحو البدائل، وابتعاد المميزون عن هذه الصحف باتجاه أعمال أخرى مستقرة مالياً ومعنوياً.

هل هناك خط عودة ؟ أتمنى لو كان .. لكن لا يبدو في المستقبل القريب أي بوادر، وكتبت قبل عامين تقريباً (هل سيأتي اليوم الذي تنتهي فيه وسائل الإعلام ؟) ، وللأسف فيما نراه من بوادر الآن يمكن أن تكون الإجابة نعم .. في طريقها لذلك، ربما تصمد عام عامين .. ثم يأتي تدخل حكومي لإيقاف التدهور من خلال صرف معونات سنوية .. ثم يأتي القرار الآخر بالاعتماد على وسائل أخرى (مثلاً يتطور انفوجرافيك السعودية بميزانيته الكبيرة إلى موقع ، أو تنشئ مراكز دراسات إعلامية بهدف أن تكون إعلاماً بديلاً تنشر عبره مقاطع فيديو وتقارير خاصة بشكل مختلف عن الطرح الصحافي).

لماذا ستتوقف الصحف السعودية والخليجية :

  • انخفاض العائد الإعلاني بشكل كبير، لا توجد أرقام محددة لكن من يطلع على الصحف السعودية لوهلة ويقارن عدد الصفحات الذي يصل أحياناً لبعض المطبوعات إلى 16 أو 24 صفحة مقارنة بوصولها إلى 60 قبل ثلاث أو أربع أعوام، كانت الصفحات وقتها مليئة بالإعلانات رغم كثرتها .
  • تخفيض المرتبات بنسب كبيرة والمزايا المالية الأخرى والتي كانت تسد جزءاً من الوقت الكبير الذي يقضيه المحرر في عمله اليومي وتعتبر في أحيان كثيرة تعويضاً عن الدوام الزائد والمكثف.
  • عدم قدرة المؤسسات الصحافية على استقطاب محررين أو كتاب كما في السابق وبالتالي خرجت الأسماء المميزة في غالبية الصحف ولم يبق إلا القليل .
  • الابتعاد بشكل كبير عن القارئ ومشاكله في حياته اليومية وبالتالي أصبح القارئ لا يحس بأن الصحف تمثله، الصحف الآن تحرص على التقاطع بشكل كبير مع المعلن وبشكل أكبر مع المنافسين، بينما دائرة القارئ بعيد كل البعد، لم نعد نقرأ عن المشاكل اليومية في أخطاء الطرق ومشاكل القبول الجامعي وإهمال البلديات بل حتى الحوادث اليومية البسيطة لأن المحرر لم يعد يتجاوز محيط مكتبه وإلغاء مهمات المحررين الميدانيين (قبل اسبوعين سقطت سيارة في أهم تقاطعات الرياض من أعلى جسر مخرج 4 وكنت أتلهف لمعرفة مصير ركابها وتوقعت أن الإجابة في مواقع الصحف .. لكن لا أحد نشر الخبر باعتبار أنه لم يصلهم من المتحدث الرسمي).
  • الخوف من الإبتكار الإلكتروني، غالبية المؤسسات – إن لم يكن جميعها – تريد أن يكون الموقع نسخة من الصحيفة الورقية مع تحديثات إخبارية تعتمد في غالبيتها على الوكالات، وترفض في الغالب تطبيق أي أفكار مستحدثة خشية عدم السيطرة على المحتوى حيناً، أو تقليلاً للمصاريف حيناً أخرى (مثلاً لا أذكر أن مؤسسة صحفية وقعت مع شركة انتاج مرئي كبير لانتاج محتوى إعلامي مميز )، وأذكر جملة قالها لي زميل ترك العمل الصحافي في 2006 مبرراً قوله : القيادات الصحفية هنا تريد أن تقول للمسؤول لدينا جريدة ورقية مستقرة، ولدينا هنا موقع إلكتروني .. فقط ولا يريدون أكثر من ذلك.
  • وجود فرص متاحة ومغرية في القطاعات الإعلامية الحكومية والخاصة خاصة مع القفزة الهائلة إعلامياً ورقمياً خلال السنوات الأخيرة، أصبحت تلك المؤسسات تستقطب صحافيين وكتاباً جاهزين من الصحف مما أدى إلى تفريغها شيئاً فشيئاً .
  • هذه المؤثرات تسببت في أن تحول المحتوى إلى مايشبه النشرات لتكون كل الإصدارات متشابهة لإعتمادها على نفس المصادر والمتحدثين الرسميين، مثلاً (أخبار وزارة التجارة وغراماتها – أخبار الدفاع المدني والحرائق – أخبار الجمارك .. الخ ) حيث تصل الصحف الأخبار الجاهزة وتعيد نشرها كما هي في الغالب، والآن أصبحت أتتبع حتى أخبار الأندية والتي كان تنافس الصحف فيها كبيراً قبل سنوات، هي نفسها في كل صحف لأن المحررين – ضعيفي الإمكانيات – لا يزورون الأندية ولا يأخذون الأخبار من مصادرهم الخاصة بل أصبحوا يعيدون نشر أخبار النادي من المركز الإعلامي أو حسابات تويتر وإضافة معلومة من هنا أو هناك)
  • كثرة الدخلاء على المهنة لانتقال القيادات والمميزون لجهات عمل أخرى أدى هذا الأمر إلى تقديم محتوى مسلوق وتحركات غير منطقية لا تعتمد على إرث إعلامي أو أفكار تحريرية، أصبحت لا أتفاجأ عندما أقرأ خبر تعيين مسؤول أو رئيس تحرير لم يدسك صفحة واحدة في حياته ولم يجر حوار أو يسافر في تغطيات ميدانية مكثفة.
  • ضعف القدرات الإستثمارية واحتكار القرارات بيد أشخاص قلائل مما فوت المداخيل الهائلة حتى ماقبل 2015، عد لي استثماراً ناجحاً خلال السنوات العشر الأخيرة لمؤسسة صحفية ؟ .. لا يوجد ربما المشاركة بشراء أسهم تجارية وأراضي .

ماهي الخطوة التالية ؟ 

  • استمرار تقليص عدد العاملين بالصحف، وأعتقد أن أكثرهم مطلع على الوضع مسبقاً، حيث أصبحت أتلقى اتصالات بشكل دائم من زملاء في مؤسسات صحفية يبحون عن فرص.
  • تقليص المحتوى من خلال استمرار تقليل مستوى الصفحات الورقية عبر تكبير الصور وتكثيف العناوين، فبدلاً من أن تضم الصفحة الواحدة 6 أو 7 مواد متنوعة تصبح مادتين أو ثلاث .
  • تقليل المحتوى الإلكتروني فبدلاً من نشر 6 أو 7 مواد في الساعة الواحدة على الأقل تنشر مادتين أو ثلاث فقط، ولا تصنع داخل الجريدة بل بـ الاستعانة بوكالات أو متحدث إعلامي (نسخ لصق).
  • مغادرة المؤسسات الصحفية مقراتها الكبيرة والانتقال إلى مكاتب خارجية لتقليل كلفة التشغيل العالية والاستفادة من المقر الضخم كبيع أو تأجير .

 

ماهو التوجه الإعلامي القادم :

  • مراكز انتاج محتوى مخصص: والأزمة القطرية الآن بينت الحاجة الماسة لمراكز انتاج ذكية محددة الهدف، كانتاج مقاطع الفيديو التي تتضمن قيمة ومعلومة أو حتى مواد ساخرة، والنظام القطري لديه تجربة إي جي بلس تنفذ مثل هذا الدور .
  • انتهاء مفهوم المحتوى الربحي وبالتالي ستظهر مواقع صحافية لجهات حكومية تتبع مراكز أبحاث أو دراسة أو حتى جهات خاصة لا تبحث عن الربح بقدر ماتكون موجهة لهدف معين (مثلاً مواقع تقارير صحافية – مواقع مقالات – )
  • غياب الربحية سيبعد الدخلاء بشكل أو بآخر مما يعني بأن المحتوى سيكون أنظف وأكثر مهنية.
  • إنتهاء مرحلة الصحافة التقليدية  – حتى بمواقعها الإلكترونية – ربما تستمر شكلياً لكنها لا تُقرأ ولا تؤثر (ستتحول إلى صحف مثل أم القرى الجريدة الرسمية)
  • البدء في صناعة صحافة إلكترونية حديثة والتي لم تسجل لها أي ظهور يستحق في السعودية، من المفترض أن أحدهم ينتهز الفرصة في ظل الضعف الحالي، من السهل الوصول إلى القمة وسط منافسين تقليديين.