أربعون عاماً .. ثم ماذا ؟

وأنت تقرأ هذه الكلمات يوم ٢٣ يونيو، سأكون قد بلغت الأربعين، أحسست برهبة وأنا أكتبها .. لماذا ؟ لأني لازلت أستيقظ كل صباح وأنا بذكرى عمري العشرين، و حلمي هو كيف أغير سيارتي الكراسيدا إلى فورد موستانج ٩٧، وأول ما أفكر به حين أصبح ماهي تشكيلة الهلال في مباراة اليوم، أما أكبر همومي فهو موعد تسليم بحث مادة النقد يوم غد .

تأخذني هذه الغفوة ثم أصحو منتبهاً إلى ابني فهد الذي سيدخل السادسة من عمره هذا العام وهو يرفع صوت اليوتيوب في صالة النزل، ثم التفت يميناً أشاهد زوجتي وهي توقظ ابنتي يارا ذات الأعوام الثلاثة، التفت يساراً لأجد صورة زواجي التي مضى عليها ٨ سنوات .. وأقول .. متى حدث كل هذا ؟؟

مازلت الصبي الصغير الذي كان أقصى طموحه في عمره العشرين أن يسافر خارج المملكة حتى ولو إلى دبي أو البحرين، وأن السكن في شقق العييري المفروشة في الخبر هو حلم بالكاد يتحقق مرة في السنة.

تدرك بأنك كبرت عندما تتحدث عن الذكريات والأيام السابقة أكثر من الحديث عن طموحك وأفكارك المستقبلية، كل هدف تحققه يسقط عشر سنوات من آمالك .. تزوجت ؟ رزقت بأبناء ؟ بنيت بيت العمر ؟ .. ثم ماذا ؟

بماذا أحس وأنا اليوم في سن الأربعين ؟ لا أريد أن أحبطكم .. لا أحس بشي 🙂 ، قضيت ساعة وأنا أبحث في جوجل في مواقع الصحف والمدونات، لا أعلم من أين يأتي هؤلاء الكتاب بمثل هذه الأفكار، بعضها يعطيك إحساساً أن الأربعين وكأنها الثمانين .. لم يبق لهم سوى أن يقولوا اكتب وصيتك.

أخذت أفكر هل أنا تغيرت فعلاً ؟ أو هل سمعت جملة تغيرت علينا تتكرر بين الأصدقاء والزملاء ؟ نهج حياتي الذي أسير عليه هو ذاته الذي خططت له بعمر العشرين، لا أحقد ولا أكره ولا أندفع .. وأحسن الظن قدر الإمكان .. رغم الشيطان الذي يحاول أن يجد له مدخلاً لذلك، أو رغم المستذكين فعلاً الذين مهما فعلوا لا يمكن أن تحسن الظن بتحركاتهم.

بعمر الأربعين .. مبادئي بحمد لله لم ولن تتغير، التحدي في داخلي للإنجاز والتقدم مثلما كان سابقاً وأكثر، مرت أربعون سنة بضمير منتعش وراضٍ على الدوام .

في العشرينات كنت أعد الأيام والليالي لأسرعها أكثر، أما الثلاثينات فقد طارت بشكل صاروخي لم أدركه إلا في آخرها، كل الأحداث التي مرت علي في السنوات العشر الماضية في غالبها أستطيع سرده كما لو كان بالأمس.

الفارق الوحيد الذي لمسته مؤخراً هو أني اعتزلت المشاركة في الشبكات الإجتماعية إلا فيما ندر، لا أعلم إن كان كبر السن له دور في ذلك أو إحساسي بأنها لم تعد تمثلي، رغم بقائي مطلعاً عليها، خاصة بعد تقليصها بشكل كبير (مثلاُ لدي قائمة في تويتر فيها ٨٠ شخص فقط) هم من أتابعهم فعلاً.

 

آمل بأن تكون السنوات العشر المقبلة مليئة بطاعة الله أولاً وأخيراً، وأن أكرسها لبناء فكر وعقل أبنائي على مبادئ يعلوها الدين ثم التسامح وحب الآخرين والإستقلال بالرأي والفكر والبعد عن المشي مع القطيع  .. وآمل أن أعود إلى عام القراءة الذي انقطعت عنه كثيراً.

 

دمتم بخير 💐