لا تكن أحمقاً وتتعامل مع DHL السعودية

dhl

تلفت نظري دقة وتعامل شركة الشحن الجبارة DHL في أمريكا، ودائماً ما أتأمل سرعة الإنجاز الملف في تتبع شحنة أشتريها من أمازون وتشحن عبر الشركة إلى صندوق بريدي في ولاية أوهايو، تعامل سريع وتحديث ملفت وتواصل عبر الموقع الإلكتروني في حال الاستفسار يصلك في اللحظة، وأحياناً أجمع شحناتي في صندوق “أوهايو” لإرسالها للرياض وأذهل حقيقة من تنقل الشحنة من المدينة الصغيرة إلى عاصمة الولاية ثم إلى نيويورك في ظرف قياسي وسريع ربما يتم في يوم واحد فقط.

البلاء هو هنا، في DHL السعودية حيث تتعامل مع شركة أخرى مختلفة تماماً فكراً وأداءاً .. ، لا أريد أن أطرح هذا الموضوع للتنفيس واستعراض ماسبق مع هذه الشركة، إلا أني أستشهد بهذه العملية الأخيرة التي أواجهها مع شحنتي الأخيرة التي تمارس فيها نفس الأخطاء والتجاوزات.

طبعاً يتم مراسلتي SMS بأن الشحنة رقم كذا قد وصلت الرياض وبرقم التتبع كذا، بعد ذلك تتأخر يومين حتى تبحث بنفسك وتتصل وتتفاجأ – كالعادة – بأن العنوان غير ظاهر لهم وأنهم يحتاجون تحديث، رغم أنهم يملكون رقمي وأرسل النظام لي رسالة – وهذا دليل على وجود بياناتي .. أقلها رقم الجوال – ، وبعد التحديث يخبرك الموظف بأنه يمكنك القدوم (أو السفر مجازاً) لمخرج ١٦ بالعاصمة الرياض حتى أستلمها أو الانتظار يومين للتوصيل، وافقت على التوصيل واليوم تفاجئت بأنها لم تصل بحجة جديدة بأن الشحنة عليها رسوم جمارك لكنهم نجحوا في إلغائها (لاحظ أن رسوم الجمارك أخبروني بها صباح الأحد رغم أنهم قالوا يمكنك المجيء لأخذها الخميس الذي قبله)، الشاهد أن الموظف قال الآن الشحنة دخلت في نظام التوزيع وسيتم إيصالها لك قريباً (يعني يومين إضافيين)، لتبقى الشحنة في مقرها بالرياض نحو ٦ أيام بينما احتاجت يومين فقط من مدينتين في أمريكا وحتى الوصول للرياض (مع الرحلة الجوية الطويلة).

حقيقة شيء يرفع الضغط 🙂 والتعذر برأس السنة أمر مضحك لأن لي شحنتين الآن في أمريكا وتتنقل كالمعتاد ولايوجد فيها أي تأخر بل بالعكس زادت السرعة لأني أشاهد تحديثأً في إجازة نهاية الأسبوع،

للأسف شركات الشحن هنا في المملكة في غالبها ضعيفة ودون المستوى وينقصها الأداء الاحترافي، تشترك أرامكس مع DHL في طريقة واحدة بإقناعك أن تجيء وتستلم الشحنة، فيما تبقى فيدكس رغم ماتعانيه وقيمتها الأغلى إلا أن خدمتها في السوق هي الأفضل.

  • الشحنة احتاجت 48 ساعة في أمريكا فقط (التي تعاني من ازدحام الشحنات بسبب رأس السنة) واحتاجت ستةأيام فقط من مخرج 16 بحي السلي للوصول لحي الصحافة)

qqaa

ttrrr

اسم الجريدة وعنواني ظاهر على الطرد من أعلى بما فيه رقم هاتفي، وتخيل لم يتصل علي أي أحد حتى بعد التسليم، كنت أنا من أتواصل مع الهاتف المجاني .. طبعاً هذه الإشكالية تتكرر كل مرة وليست في هذه الشحنة فقط.