لماذا يغني عاصي الحلاني أغان تافهة

لست بحاجة إلى مشاهدة هذا المقطع أعلاه من أحد برامج MBC والتي يتغنى فيها المسابقون بأغان أم كلثوم للتأكيد على عنفوان الحقبة الذهبية المصرية في الماضي، لأن أغان ذلك الجيل هي التي وصل فيها الطرب لقمته ومن يريد أن يستعرض إمكانياته الصوتية فلابد أن يغني إحداها .. وهو حال كل برامج المسابقات تقريباً.
في هذا المقطع ثلاثة مطربين إمكانياتهم جيدة ومقبولة (طبعاً كاظم فوق أن يقارن بهم)، لفت نظري وهم ينتشون طرباً مع أداء المتسابقة المتميز ويتجاوبون مع الجمل والعرب بل أن عاصم الحلاني لم يتمالك أن يصمد سوى ثوان قليلة حتى وقف يصفق طرباً وإعجاباً .. بلاشك أن المتسابقة رائعة وإمكانياتها الصوتية مميزة، لكنها أيضاً تغني أغنية عظيمة إن دخلت القلب لا تخرج منه.
أعلم بأن المطربين الآن يغنون أغان راقصة سطحية الكلمات والألحان، لكنها هي الطريقة الوحيدة التي يتربحون منها ويحيون بسببها الحفلات والزواجات التي لا تقل ليلتها عن مبالغ مهولة تصل إلى 100 ألف دولار عن حفلة لا تتجاوز 3 ساعات.
لا أحتج أبداً على طريقة التجارة بالصوت، الزمن تغير والجمهور أصبح سطحياً ومستعجلاً ويبحث عن الرقص والإيقاع، هذه العدوى وصلت إلى نجوم كبار لم نكن يوماً نعتقد بأنهم سيصلون إلى هذا المستوى محمد عبده على سبيل المثال.
لهؤلاء أقول غنوا ماشئتوا واربحوا الملايين .. كل مانطلبهم هو أن تنتجوا كل سنة ألبوماً طربياً واحداً لا يتجاوز فيه عدد الأغاني عن الستة .. أعيدونا إلى الزمن الجميل وامتعونا طرباً .. فليس هناك ماتخسروه وستكسبون رضى الطرفين في آن واحد .. عشاق الطرب والأصالة .. ومحبي الرقص والكليبات .

ابعدوا عنا هذا الغثاء الذي تنتجه شركات فاشلة وتروجه إذاعات أكثر فشلاً ..