لماذا يكرهون الهلال ؟

من يتابع الوسط الرياضي الجماهيري يعلم بأن هناك أندية ينقسم الناس حولها، فإما محبون وعاشقون لكل صغيرة وكبيرة فيها، وإما كارهون منتقدون .. لا يوجد حل وسط، هذه الأندية هي الأندية الجماهيرية الكبرى في بلادها .. مانشستر في انجلترا .. الريال وبرشلونة في أسبانيا، قطبي ميلان في ايطاليا .. وغيرها.
في السعودية يبرز نادي الهلال كناد جماهيري أول، هذه الجماهيرية ارتبطت بالفريق الذي يسير بخطى جيدة في مجال اختيار اللاعبين واستقطابهم وجلب أفضل الخبرات الفنية في التدريب والإدارة ليكون الطرف الثابت في البطولات منذ انطلاق أول دوري رسمي، هذه الشهرة والمكانة الكبيرة جماهيرياً وفنياً ونجاحاً ولدت – كرد فعل – متابعة إعلامية كبيرة سواء على مستوى الصحافة أو القنوات التلفزيونية أو حتى في الاعلام الجديد كتويتر ويوتيوب ، وولدت جماهير (ضد) ترى أن الفريق الأزرق هو عكس ذلك تماماً وأنه مجرد فقاعة مصنوعة بدعم حكومي وإعلامي .. وأنه مجرد ناد فاسد يتحكم في لجنة الحكام واختيارات مدربي المنتخب.
كهلالي في بادئ الأمر كنت أحب المجادلة وتأكيد أنه لا عذر للهلال بنجاحاته سوى أن خصومه يعانون من مشاكل إدارية تدار بمفاهيم دكتاتورية لا تملك فكراً ولا (بعد نظر) لصناعة مستقبل ، أما الهلال كان ومايزال أحد أكثر الأندية التي يتناوب على مقعد رئاسته رؤساء مختلفون دون أن يؤثر على هوية الفريق فنياً وعناصرياً .. فهو الفريق الممتع دائماً داخل المستطيل الاخضر وأحد المبهجات القلائل .. هنا .
الآن دارت الدنيا بي .. خاصة بعد النقل التلفزيوني للبطولات الأوروبية وبدأت أشعر بأن الأندية الجماهيرية العالمية تعيش نفس سيناريو الفريق الأزرق .. فالأزمة إذا عالمية وليست محلية (عالمية صعبة قوية 🙂 ) ، ففي جولة على مواقع انجليزية كمنتديات وخلافه تلمس حجم الكره الذي يكنه أنصار كل الأندية الانلجيزية تجاه فريق مانشستر يونايتد .. بل والانتقادات الموجهة له هناك هي مجرد نسخ ولصق للانتقادات الموجهة للهلال .. فقائد منتخب انجلترا في الغالب يكون من الفريق الأحمر الذي لا يغيب عن البطولات ويملك أفضل اللاعبين .
مرت الأيام وأصبح السيناريو نفسه يعيش في داخلي، خلال العامين الماضيين سئمت من (الضجة ) التي يقوم بها أنصار برشلونة في المنتديات وتويتر واليوتيوب .. لا أملك انتماء للأندية الأوروبية فأنا مجرد مشاهد أحب مباريات الفرق الكبيرة (رغم انتمائي سابقاً للأرسنال ) ، ولكن أصبحت أميل لكره برشلونة نظراً لأنه الفريق الذي يضم أفضل اللاعبين ويحتكر الألقاب والمواجهات الكبرى غالباً .. ويتمتع جماهيره بغرور وضجة تجاوزت حد المعقول، لدرجة أصبحت فيها أتمنى خسارة برشلونة وأن يكون مستوى ميسي هابطاً كما هو حاله مع منتخب بلاده.
لا أبالغ عندما أقول بأن هذا الشعور أصبح ينتابني حتى وأنا ألعب (أون لاين عبر البلايستيشن) فعندما أواجه خصماً يلعب ببرشلونة يتولد لدي دافع – غير طبيعي – أن أهزمه شر هزيمة وبأقصى عدد من الأهداف .. أصبحت ضد برشلونة بشكل تلقائي .. وكثيراً ما ألجأ للعب الخشوني والخروج ببطاقات صفراء وأحياناً حمراء .
يوم أمس كان برشلونة يواجه الريال في مباراة الذهاب .. وكانت هناك ضربة جزاء لمصلحة رونالدو واضحة تماماً (كما نقول الأعمى يشوفها) .. تلقائياً لم يكن أمامي سوى أن أقول أمام زملائي (فريق تحكيم يحظى بدعم مثل هذا .. لا يمكن هزيمته) .. لقد أصبحت مثلهم !

مصدر الصورة : طارق الحميدان