المرزوقي .. ارحل أيها النبيل

 

من وجهة نظري الشخصية والخاصة والتي تحتمل الخطأ أو الصواب .. دائماً ما أنظر بعين الشك والريبة لرؤساء الأندية الرياضية السعودية، لا أتقبل على الإطلاق أن يقوم شخص بإنفاق جزء من ثروته من أجل شراء عقود لاعبين أو مدربين لفريقه خاصة وأننا أصبحنا نسمع عن مبالغ خيالية، رئيس يدفع 200 مليون ريال وآخر يتكفل بدفع 150 مليون ريال وثالث 120 مليون ريال .. هذه أرقام فلكية فلكية بكل ماتحمله الكلمة من معنى .. الذي يدفع 200 مليون لفريق كروي في سنة واحدة كم يملك من ثروة ؟ وكم تبلغ هذه القيمة من مجموع ثروته ؟ هل هي 10% مما يملكه مثلا .. 5% .. 1% ؟ تبقى في النهاية ثروته جنونية بلا شك .

نعرف أن رجال الأعمال عموما بخلاء في قضايا الدعم والمنح بلا فائدة حتى في التصدق، لأن رجل الأعمال تعود أن يستفيد مما يدفع .. إذا دفع مليون فسيربح مليون وربع أو أكثر .. وهكذا .. لا يمكن تقبل فكرة أن يحرق الرجل أمواله بلا فائدة من أجل أن يحضر لاعب لناديه بقيمة عشرات الملايين أو حتى من أجل ظهوره إعلامياً .. بإمكانه الظهور أكثر بطريقة أقل كلفة بكثير .. ومن يعمل في الإعلام يعرف كيف يكون ذلك .

لذلك درجت العادة بأن الرئيس الثري تسهل له الكثير من الأمور مقارنة بـ(غير الثري) فهو سيجد دعم إعلامي كبير ودعم جماهيري كبير لأنه ينفق على النادي بلا عدد أو مدد، كما أن هناك من سيطبل للرئيس الثري دامه أن سيحظى بأي امتياز .. وكما تلحظون فأننا أكثر من نطبل ونكيل المديح في العالم .. لا أعتقد يوماً أني سأقرأ في جريدة انجليزية من يمدح رئيس مانشستر أو الأرسنال .. أو صحيفة أسبانية تكتب بأن رئيس برشلونة هو البطولة الأغلى كما يكتب (ربعنا) .

أسوق هذه المقدمة وأنا أتأمل حال رئيس نادي الاتحاد الطبيب خالد المرزوقي جراح القلب الذي جاء إلى سدة الرئاسة في النادي الغربي، لا أعرف المرزوقي ولم أتابعه حقيقة بشكل واف لكني أرصد قد استطاعتي تصاريحه التلفزيونية والصحفية وكنت أعي تماماً بأن شخصاً بمثل هذا الرقي والنبل لا يمكن أن يكون رئيساً لنادي مثل الاتحاد خصوصاً وأنه جاء بعد رئيسين تدور فوقهما علامات الاستفهام سابقاً وحالياً وأقصد البلوي وأبو عمارة .

فريق الاتحاد حالياً يمر بمرحلة انتقالية طبيعية نتيجة ارتفاع معدل أعمار لاعبيه وصعوبة وجود لاعبين محليين يمكن شراء عقودهم كما كان في السابق، لذلك هذا العام سيكون عام انتقالي للفريق .. للأسف أن ذلك توافق مع رئاسة هذا الرجل الذي لا يملك ملاييناً يحرقها كما يقوم الآخرون بذلك ، ورقي هذا الرجل تجعل تصاريحه هادئة متزنة، لا يمكنه أن يعمل في الخفاء ومن (تحت لتحت) كما كان أسلافه يقومون .. لذلك فإن الحرب عليه هي نتاج طبيعي لذلك الرقي.

سائني جدا ما أطالعه في عدد من الصحف الموالية للاتحاد من التشنيع والتقريع بحق هذا الرجل، وفيما يبدو لي أن إحدى الصحف تحن كثيراً لولي نعمتها كي (يدسم الشوارب) كما كان يفعل في السابق وهو الأمر الذي لا يحدث مع المرزوقي، الاتحاد لن يحقق أي شيء هذا العام ومن الطبيعي أن يستمر التقريع والتشنيع لأنها رسالة غير مباشرة لمن سيتولى النادي مستقبلاً .. إما أن تكون كالسابقين أو ارحل .. لذلك من كل قلبي أتمنى أن أقرأ في صحف الغد نبأ تقديم المرزوقي استقالته من رئاسة نادي الاتحاد، أتذكر هذا السيناريو تماماً حدث مع الامير عبدالله بن مساعد (قبل أن يتحول إلى ملياردير بعد طرح شركته في سوق الأسهم) .. الوسط الرياضي لا يليق بمثل هذه النوعيات من الناس على الإطلاق .. و(على الطاري) كما يردد بودكاست (على طاري) .. لا يزال وجود فهد المصيبيح يقلب موازين التساؤل لدي.. كيف استمر إلى يومنا هذا ؟

ملحلحظ : من إحدى تصاريح المرزوقي .. كان عليه أن يقول سنتأتي بفيغو وريفالدو وايتو حتى يرضون عليه !

** تحديث ** :
بعد كتابة موضوعي بـ24 ساعة اجتمعت إدارة الاتحاد برئاسة المرزوقي وأعلنت تقديم استقالتها مع نهاية الموسم .. وكما يقولون في مواقع الصحف الالكترونية .. بعد مطالبات وانتقادات في مدونة سوالف أحمد .. المرزوقي يستجيب للنداء ويقدم استقالته !