لماذا يشجعون النصر ؟

 

أتقبل أن أشاهد شخص يشجع النصر لأنه عاشر الفريق الذهبي في الثمانينات الميلادية، وقد أوافق شخصاً شجع الفريق بعامل الوراثة .. نشأ وكبر وهو يرى اخوانه ووالده يشجعون النصر .. فأصبح منتم لهذا الفريق، لكن الذي لا يمكن أن أتقبل هو أن أشاهد شاباً دون الخامسة والعشرين .. ويشجع النصر باختياره وطوعه.
بلا شك أن الانتماء لفريق رياضي شعور جميل ورائع واجتماعي بالدرجة الأولى، الأمر لا يرتبط بالرياضة والفوز والخسارة بل هو أكبر من ذلك حتى ولو حاول البعض حصره بالكرة وبترديد كلمة (جلدة منفوخة)، لذلك من الطبيعي أن يلجأ أي شاب لتشجيع الفريق الذي يحقق البطولات والنجوم ويحظى بمتابعة كبيرة لأن هذا الانتماء سيمنحه سعادة أخرى في حياته ويجلب له الفرح وتذوق طعم الانتصارات (والتي نفتقدها في حياتنا بشكل عام).

لذلك لو ترك الخيار لأي انسان ليفكر بكل حرية واستقلالية ونبعد النظر قليلاً عن مفاهيم التنافس والهلال والنصر .. الخ، أقول لو ترك الخيار للشخص لاختيار أي فريق سيشجعه محلياً فالمنطق لا يخرج عن الأندية الكبار الثلاثة (الهلال والاتحاد والشباب) وأتحدث هنا عن الفترة من منتصف التسعينات تقريباً وحتى يومنا هذا حيث لا تخرج البطولات الكبرى عادة من سيطرة هذه الأندية، والأمر هنا مشابه لانتمائنا للأندية الأوروبية .. الكثير يرتبط بالمان يونايتد وتشلسي وأرسنال وليفربول وبرشلونة وريال مدريد وقطبي ميلان واليوفي .. هل رأيتم مثلاً أحد يحب فياريال الأسباني أو باليرمو الإيطالي .. بكل تأكيد لأ .. ولأأأأأأأه ..

في تحليلي الخاص أعتقد أن الأمر مرتبط بعلم النفس أكثر، ففريق النصر وأنصاره يمثلون الأقلية في مجتمع العاصمة الرياض – وهنا الأمر ليس مرتبط بمن الفريق الأكثر شعبية من عدمه – ولكن تأمل في زملاءك بالعمل واعمل احصائية بسيطة (في القسم الذي أعمل به 20 موظف فيه نصراويان فقط وأحدهما استقال الشهر الماضي) ، لذلك دائماً ماتكون الأقلية تميل للاعتقاد بأن الأكثرية تعمل ضدها (في أي مجال وليس فقط المجال الرياضي)، وتصور الأقليات دوماً بأنها المحكومة بالظلم وأن الجميع يحاربها ويقف ضد تقدمها أو نجاحها.

تصور المؤامرة يبقي الأقلية في ترابط أكبر ومحاولة الحضور الذهني بشكل دائم لتأكيد مفهوم بأنها (الصح) وغيرها مبني على باطل .. وعادة ماترتبط الأقليات برموز تؤصل هذا المفهوم بذهنها ولو تأملنا إدارات وأعضاء شرف الفريق الأصفر للحظنا هذا التوجه منذ أيام الرئيس الراحل وانتهاء بالرئيس الحالي الذي يسير على نفس التوجه والخطى (تأملوا تصريحه الأربعاء الماضي مثلاً) ، هذه التصاريح والأفكار تكون مثار تندر من الآخرين لأنهم تخطوا مثل هذه المفاهيم بينما تجد قبولاً لدى أنصار الفريق النصراوي .. تتحول يوماً بعد يوم إلى فكر (أيدلوجي) يوحد فكر جماهير النصر حيث لا يختلف الجدال الرياضي مع أي نصراوي سواء أكان دكتور في الجامعة أو موظفاً صغيراً .. أو حتى راعياً للغنم .. كلهم يفكرون بنفس المعطيات ويعطون نتائج بنفس المنطق .

رغم اقتناعي هذا العام بتحسن مستوى النصر وعودته لفرق الوسط (المنافسة) كالأهلي والوحدة والاتفاق، إلا أن العرف الرياضي يقضي بعدم إمكانية زيادة أنصار جدد للفريق حتى يحقق بطولة أو على الأقل يقدم أداء يبهر القاصي قبل الداني، رغم أن الفريق وجماهيره (كأقلية) يجذب جمهوراً جديداً بقصد التعاطف في حال اقتناعه بأن النصر فعلاً ناد مظلوم ومحارب من (اللوبي الكبير) كما هو حال المدون محمد الشهري (مثالاً) .. أو بقصد الانتماء السطحي للنصر بقصد إغاضة الهلاليين ليس إلا.

في النهاية أنا كمتابع رياضي ورغم أني أميل لنادي الهلال لكن يشهد الله بأني لا أنظر للموضوع بعين التعصب بل يعجبني التنافس والتعصب الرياضي من منسوبي الأندية .. وهذه الأمور هي من جماليات الرياضة والكرة .. الإثارة والتصاريح النارية والأخذ والرد هي من تحول المباريات إلى مايشبه الحروب .. وعن نفسي أعشق مثل هذا النوع من التنافس، لذلك سعيد جداً بتطور النصر ..