حضور مباراة .. بين جيلين

في تحد سابق بمباراة (بلاي ستيشن) استطاع محمد ابن أخي الأكبر من الفوز علي بفريقه (الانتر) وكان التحدي يقضي بأن أذهب به لإحدى مباريات الهلال في الدوري وأنا الغائب عن دخول المباريات منذ 7 سنوات تقريبا باستثناء مباراتين أو ثلاث ، مضت الأيام وكنت أؤجل الوعد يوما بعد آخر تلافيا للحضور الجماهيري الكبير ، حتى وصلنا إلى مباراة الشباب أمس وكان التوقع بأن تكون أعداد الجماهير عقب خسارة الفريق الأولمبي من جاره النصر في بطولة الأمير فيصل للدرجة (الأولمبية 😀 ) – يعني الفريق الأول لسا ماجاب بطولة يالمحارب يافريق الفقر ههههه 🙂 .

الشاهد .. كانت المباراة مع الشباب هي الفرصة الأنسب للحضور مع محمد خاصة وأن الدوري شارف على الانتهاء ، هاتفت محمد أبلغه بالحضور أمس وأبلغني برغبته في حضور المباراة بجانب صديقه عبدالاله – يسار الصورة – ، اتفقنا وأكدت له بأني سأحضر إليه عند 7.25 من مساء الجمعة .
8.15 كنا في المدرجات .. لكنني وبعد جلوسي على الكرسي في مدرج الشباب 🙂 (مسوي محايد) جلست أتأمل المقارنة لي مع أول حضور لي في الملاعب عام 1986 في مباراة الهلال والقادسية وبين حضور محمد للاستاد .. أبرز الملاحظات 🙂
– كان حضوري لتلك المباراة كالحلم .. حتى أني لم أنم ليلتها وكان عمري حينها 9 سنوات ، في ذلك الوقت  لم يكن هناك استراحات أو مولات تجارية ، كان أقصى الطموح هو ملاهي الخيمة بحي الورود ، فالحضور للمبارة ومشاهدة يوسف الثنيان على الطبيعة أمرٌ لايقدر بثمن ، شقيقي الأكبر ألزمني بلبس الثوب وارتداء الشماغ لتغطية الرأس اتقاء لبقايا ( الفصفص) التي يمكن أن يرميها الجمهور من مدرجات علوية ، تخيلوا طفلا بعمر التسع سنوات يرتدي الثوب والشماغ لحضور مباراة ، محمد وصديقه ارتديا طقم الهلال بشعار الشركة الجديدة (موبايلي) وبنطلون جينز وكل منهما ارتدا شال وقبعة .
– في وقتي .. كان أخي يطلب مني عدم الحديث (لأني صغير) فالبكاد أصرخ مع كل هجمة ولم يكن هناك أي مجال لانتقاد الحكم ، ومع وصول الكرة للثنيان كنت أحاول الوقوف لأشاهده على الطبيعة كان أخي أيضاً يسحبني ويطالبني بالجلوس وعدم التغطية على الآخرين ، أما محمد وصديقه فقد تعلمت من درس طفولتي وتركت لهم الباب مفتوحا على مصراعيه .. كانا من الحماس يقفان على الكرسي للتشجيع والتصفيق .. وانتقاد الحكم ومطالبته بإخراج البطاقات الصفراء ، كما رددا الأهازيج مع الرابطة بصوت مسموع حتى بحت أصواتهم .
– في وقتي .. كنت ( ما ادري وين الله حاطني ) كما نقول باللهجة السعودية ، كنت متشوق فقط لمتابعة يوسف الثنيان عن قرب ومشاهدته وهو يمشي ويتحرك حتى ولو كانت الهجمة ضد الهلال بل أني لا أذكر – حتى اليوم – ماهي تشكيلة الهلال ومن لعب ومن غاب ، محمد وصديقه مشتركان في موبايلي الهلال بباقة الموج الأزرق ، تصلهم التشكيلة والتغطية الصحفية والتصاريح على هواتفهم الجوالة !
– في وقتي .. أقصى مع أقوم به هو الالتفات لشقيقي الأكبر مني للتعليق على الهجمة أو (سحبة الثنيان ) ، محمد وصديقه أزعجاني ونحن في طريقنا للملعب بالتصوير بهواتفهم الجوالة حتى في المباراة ، صورا بالفيديو كذلك كما أرسلا الصور MMS وسائط إلى أصدقائهم لإخبارهم بأنهم في الملعب .. ومكالمات جوال ورسائل SMS .. والمدهش أنهم يكتبان بصورة سريعة جدا جدا وملفتة للنظر ..
– قبل أن أختم أسطري توقفت عند مشهد بسيط فقط كنت متردد من إدخال كاميرا (رقمية) معي للملعب خوفا من تعامل رجال الأمن .. وكنت أفكر في (تهريبها:)) خوفا من منعها . لكني تقدمت مجهزا بطاقتي الصحفية فيما لو استلزم الأمر .. غير أن رجل الأمن لم يكلف نفسه حتى بالتفتيش وأدخلني مباشرة وكان لسان حاله يقول ( ادخل يالشايب  🙂 .. ماراح نفتشك انت وعيالك الله يحييييك ) ، وويييييييين أيام قبل على قولة الكويتيين .. كان ينفضوني نفض أيام ماكنت أدخل وأنا أطامر من الحماس ههههههههه
– عندما عدت للمنزل حمدت الله أني ذهبت بمحمد إلى استاد الملك فهد في عام 2008 ، لأني لو أجلت الحضور حتى 2015 .. فسيكون البون شاسع جدا .. وفارق قد يسبب لي بأزمة قلبية مثلا !

16 فكرة على ”حضور مباراة .. بين جيلين

  1. لكنني وبعد جلوسي على الكرسي في مدرج الشباب

    اثرك انت واللي مثلك مكثرين جمهورهم 🙂

    اصلا هالبطولة وع وش تبون بها 😀

  2. يقول احمد:

    ما شاء الله اجل رحت للمباراة يا سميي :>

    بس ما قلت عسا ما انفلقت ههههههههه <— جايه عقدة من الملاعب

  3. الحضور بالفعل إختلف اخوي

    حتى اسلوب التشجيع

    واسلوب فرحة اللاعبين

    وكل شي في الكوره كما هو الحال في الأزياء والتقنيه والطب وكل ابو الأشياء 😀

    الجيل هذا جيل محروم اللي مالحق على يوسف

    جيل يبي يتعلم كيف يحتج ويزاعق على الحكم ولا تحسبون علي فاول وإذا طحت عطوني فاول مثل سوايا الشيخ طارق التايب حفظه الله ورعاه

    بس مالوم العسكري انه مافتشك

    كذا مره نقولك ياخوي أحمد إنك مليان حبتين

    فحاول تضبط امورك ..

    على فكره شفت النادي اللي فتح جنب ( جمب 😀 ) دوار العليا التخصصي وأنت كنك رايح الثمامه !

    شكله رايق ..

    كيف كان الخميس هذا بدون الخيمه 😦

  4. في البداية أحب أقول : ( جُزيتَ خيراً أخي أحمد لدعواتك للعالمي 😀 ) ..
    والله يبارك فيك شكراً .. .. 😛 ..

    في 2015 ان شاء الله تعالى بتروح ببناتك وإلا كانك ما أعرست ببنات أخوانك يا كريييييم 😉 ..

  5. يقول موسى:

    يارجال .. الرياضة في السعودية تجيب الهم ..

    لا ملاعب .. ولا جمهور .. ولا انديه !

    بس وراك جالس مع الشباب (كيف ازعاج الطيران :P)

  6. فهد : اييييييه .. والله ياجمهور الشباب موتني ضحك لين قلت بس
    عشرة مدري 15 ومسوين فيها ( جمهور أقلية 🙂 ) .. تضحك لما يصارخون لحالهم
    أنا جاي محايد يافهد .. هههه

    أحمد :
    لا يخوي المباراة مافيها هذاك الاكشن .. عادية

    يزيد :
    هلا بك أخوي ( أبو يزيد ) 🙂 ..

    فعلا .. عشان كذا جالس اثقفهم واطورهم زي عزيز واعلمهم من هو يوسف من خلال الروابط …

    العسكري مافتشني من منطلق اني شايب وشاكوش ومعي مبزرة ( صاير كني ولي أمرهم )
    يعني حسيت ان روح الشباب المتقدة ( اخس يابو50 سنة الحين ) راحت عني والدليل ان العسكري مافكر يفتشني .. لو داري كان دخلت الشعلة والصواريخ بخخخخخخخخخخ

    النادي خبرك عتيج .. لأني مسجل 🙂 ( مسجل ولا رادو )

    ملامح :
    آمين .. وفعلا الفرق كل ماله يزيد .. بس مهوب يزيد اللي فوق ^^

    nouf :
    2015 وبناتي .. ويييييييين ترانا في 2008 يعني لو جت بنت .. يالله تحبي 😀

    موسى :
    لا عاد مو لذيك الدرجة .. رغم ان المباراة باردة ولا فيها هذاك الاكشن
    لكن والله انبسطنا واستمتعنا .. كنت ناوي اعيشهم بس وش دراني ان ليلة الدراسة لازم ينامون بدري .. 🙂
    يوم جت 10.30 انواع الاتصالات .. اخر مرة اوديهم جمعة

  7. يقول TMT:

    السلام عليكم

    وانا اقول ليش جماهير الشباب ذاك اليوم صاروا 18 لاني من التلفزيون قاعد احسبهم خخ

    تقريبا من عام 99 ماحضرت اي مباراه في الملعب , في عام 2004 تهورت وقررت احضر مباراه الهلال والرياض وانتهت 1-1 سجل للهلال تفاريس باول موسم له خخ جلست بالمدرجات العاديه , المهم انه فيه هجمه للرياض اخطاء فيها الدوخي على ايامه وطلعها الحارس ومن ثم صارت اوت للهلال جاء الدوخي بيلعب الاوت وكان قريب منا وتعال شف انواع السب والشتم ولعن الوالدين , وش ذنب والدينه يوم تلعنهم , اضافة الى الدخان والفصفص وقلة الحياء وكانت بملعب الملز قبل يحطونه برتقالي خخخ على الصبات والقرف , فقررت اني ماحضر اي مباراه مهما كانت في الملز .

    ثم جاء نهائي كاس ولي العهد 2-1 للهلال على القادسيه ايام ياسر مع القادسيه يوم ينطرد جتني بطاقة دعوه للمنصه وحضرت النهائي بالمنصه وكانت الاجواء مشجعه .

    في كاس اسيا حضرت الهلال والزوراء 3-1 للهلال بدعوة من النرجسي صالح الورثان خخخ

    قبل ايام قررت احضر الهلال والنصر بكاس ولي العهد بالمنصه ايضا , اتصلت على ابولما وكان رايح للنادي وقلت جب لييي تذكرة منصه وحولت له الفلوس قابلته وخذت التذكره , قلت تذكرتي ومنصه وشاريها لي ابولما ويقولي رقم مقعدك 421 يعني متى ماجيت بحصل مقعدي , رحت قبل المباره حصلت المقعد جالس فيه واحد , من حسن الحظ انه كان فيه مقعد ثاني وتكرم الاخ اللي جالس مكاني وراح له والا كان شريتي للتذكره راحت فشوش خخ

    عموما في ملاعبنا الامر مؤسف حتى وانت تحضر بالمنصه ماهنا فرق الا الكراسي بس , حتى انك تقول بحضر في المنصه اكيد الحضور ناس من الطبقه العليا الا انك تتفاجأ بمستوى وثقافة الحضور وان السب والشتم ونفث الدخان في وجهك مثله مثل الدرجات العاديه .

    على كلا ملاعبنا وثقافة الحضور للمباريات تحتاج الى سنوات حتى نصبح على مستوى يشجع للحضور مثل الملاعب الاوروبيه , ملاعبنا ايضا ماتشجع لابوفيات ولا راحه في الجلوس ولا شئ وياقلب لاتحزن , وانا اقرأ هالتدوينه تذكرت مقال قصة الحضور اللي كتبته انت قبل كذا .

    احمد وش رأيك احضر الهلال والشباب انا وانت بالمنصه وعلى حسابي بعد 🙂 وش قلت .

    وترى ماسييينجري عند السلمي خخخخ

    شكرا

  8. كيف استحملت الزعيق والصراخ اللي في الملعب? :S
    مدري كيف تتحملواالازعاج اللي في الملاعب وبشكل جنوني
    وكأن الصراخ هدا بيسمعه اللاعبين والا بيهمهم أصلا!!

    أتذكر اخواني لما كانوا يتفرجوا على المباريات من التلفزيون كانوا يقوموا البيت وما يقعدوه من الازعاج خاصة لو كانت نهائيات!!! وتلاقينا كلنا اعصابنا متوترة من صراخهم :S

    الصيف الماضي لما كان الدوري الآسيوي (اعتقد كدا اسمه) هنا وكانت مباراة العراق مع مدري مين كانوا طالبين مننا نروح المباراة بس عشان نكتر مشجعين العراق ونعبي المدرج والحمد لله انه الملعب كان بعيد عننا والمباراة ما حتبدأ الا متأخر.. يعني مافي مجال للروحة والا كان اتبهدلنا 😛

  9. TMT :

    هلا وسهلا تركي ..
    ايه ملاحظ .. زايدهم شوي .. بيني وبينك ماكنت في نفس المدرج بس كنت جمبهم .. كثروا الهلاليين وقاموا هم للمدرج الثاني ..

    ومداخلتك في مكانها .. وللاسف هذا هو مجتمعنا سواء في الملعب ولا المقهى ولا المطار ولا حتى اي مكان يخطر في البال ..

    حضور المباراة خلها فرصة احسن .. بعدين تراني ماني على خبرك زعيقي 😀 .. الامور خفت شوي وروحة الملعب كانت لاجل محمد .. عموما كاس الملك مهوب بعيد نحضر انا وياك وابو ( نوابي 🙂 )

    asma :
    عادي .. حلاة الملعب بالزعيق والصراخ 🙂 .. ولا الواحد ليه يروح الا عشان يشوف التشجيع والعالم

    حضور المباريات شي حلو حقيقة متى ماكانت المباراة بمستوى الحدث وفيه جماهير كثيرة

  10. يقول شايلة جروحها بروحها:

    مساء الورد
    هلا اخ احمد اول مرة ادخل عالم التدوين كان عن طريق مدونتك من سنة وبعدين تعرفت على مدونة اقرب البعيد ومضيعة بيتهم بما ان مضيعة موقفة عن التدوين واقرب البعيد ماخذ اجازة من التدوين مافير غيرك اشكرة 🙂
    فتحت مدونة جديدة واتمنا نزورني وتعطيني رايك بس مدونتي على مكتوب سلام

  11. يقول حنين:

    كل شيء اختلف والاختلاف في يتسارع
    لكن كل جيل اكثر براءة واكثر بساطة وافضل مذاق
    من الجيل الذي يليه

    تحياتي وتقديري

  12. يقول أحمد ,:

    السلام عليكم ..

    قد تكوّن هذه أول مشاركة لي في هذا المتصفح الرائع , ولكني قد أرتشفت أروع أنواع القهوة هنا . .

    سميي أحمد حقيقة وأنا أتجول بعالم الجوجل قلت خلني أكتب أسمي لعل وعسى أشوف أسمي وأجيك مدربي كاتب أسمي ( أحمد ) ولا تخرج لي هذه الصفحة الإنيقة بكتابتك ياسمي . ..

    أحمد والله ما فعلوه معك رجال الإمن ( غريب جداً ) بم أن عادتهم هي التطفل على الناس وتزهيقهم وخاصة أن كانو من عكس الميول , لا أخفيك سراً ياسمي أني أخذت موقف من حضور الملاعب ومن بعده حلفت بالله عز جلاله أني لن أدخل الملاعب ماحييت وخصوصاً هنا في البلد . . .

    حقيقة الموقف مخزي للغاية و كيف لا والكفوف داعبت وجنتاي 🙂

    والمشكلة أن الشباب كان طرفاً في تلك المبارة ولكن الطرف الإخر هو معشوقي ( النصر ) . . .

  13. سليمان اللي ورى ناس منتهية ورايحة فيها تعرف نظام سب الحكام والحش .. والصغار مايدرون اول ماواحد يزاعق يلتفتون ورى .. وانا ما ابغاهم يشوفون هالعينات

التعليقات مغلقة.